"هنا والآن".. طلحة جبريل يلتحق ب"الأحداث المغربية"

الخميس 2 يونيو 2016
المصطفى الإسماعيلي
0 تعليق

AHDATH.INFO خاص

في تدوينة للكاتب و الصحافي طلحة جبريل على صفحته في الفضاء الأزرق، أعلن صاحب "أيام الرباط الأولى" و "صحافة تأكل أبناءها" التحاقه ككاتب عمود "راتب" على صفحات جريدة "الأحداث المغربية"، ننشره في موقع "أحداث أنفو" ترحيبا بالصحافي الوحيد الذي شرب الشاي و القهوة مع الحسن الثاني..

إنقطعت عن الكتابة الراتبة سنة كاملة، إنشغلت عنها بإنجاز كتب بقيت في جوف الحاسوب أو في الأضابير مع العمل في موقع "عواصم".

 كنت أحتاج إلى فترة إنزواء إلى أن تهدأ عواصف بدأت هبوبها.

كان ظني أن الناس لا يصح أن يستمروا حيث هم، إذا انتفت المبررات وضاقت السبل.

ثم كان أن اقترحت "الأحداث المغربية" الكتابة الراتبة وقبلت مرحباً.

أقول صادقاً إنني وجدت منهم كل ترحيب وإحتفاء.

أشعر تجاههم بالإمتنان إذ كانوا صادقين نزهاء وإقتراحهم طرح بنبل ومروءة.

كان هناك أيضاً صديق ظل مثابراً يدفع بالأمور نحو إتفاق حاسم.

 قبل "الأحداث" كان هناك من طرح إقتراحات، لم يكن من بينها الكتابة، لكن كان مجرد كلام قيل في الهواء . كلام لا يقول شيئاً ، بل في بعض الأحيان وجدت نفسي أمام إستهانة  بمعنى الكلام نفسه.

تبقى مسألة.

عندما إقترحت "الأحداث المغربية" عموداً راتباً، طرحت ثلاثة عناوين، وكان أن توافقنا على عنوان "هنا والآن". هذا العنوان كنت كتبت به قبل 16 سنة في "الصباح" ثم قررت العودة إليه، لأسباب ليس هذا وقت الخوض في تفاصيلها.

"هنا والآن" سينشر إبتداء من غد الجمعة.

تعليقات الزوّار (0)