موقع أمريكي يفجر مفاجأة من العيار الثقيل: عبد العزيز ندم على تحالفه مع الجزائر

الجمعة 3 يونيو 2016
سعيد نافع
0 تعليق

AHDATH.INFO - متابعة - سعيد نافع

أورد موقع ‘‘ بوليتيكس 365 ‘‘ الأمريكي نقلا عن موقع اسباني، مساء يومه الجمعة، أن محمد عبد العزيز زعيم جبهة البوليساريو صعق أطبائه ومقربيه وهو على فراش الموت أياما قبل وفاته، بإعلانه لندمه الشديد عن التحالف الذي جمعه بالجزائر وقادتها زهاء نصف قرن من الزمن.

ونقل الموقع الإسباني ‘‘ لا انفورماسيون. كوم‘‘ عن مقربين من محمد عبد العزيز أن هذا الأخير أسر لأقرب مقربيه وأطبائه الشخصيين أن المبادئ التي تبناها طيلة حياته والنزاع طويل الأمد الذي جمعه بالمغرب ‘‘ أصبحت غير ذي معنى ‘‘، كما أن زعيم البوليساريو الراحل أبدى ندما شديدا على تحالفه مع الجزائر في هذا النزاع ضد المملكة المغربية، كما يشير الموقع ذاته، قبل أن يضيف بأن الجزائر ساندت ودعمت جبهة البوليساريو في حربها العسكرية والدبلوماسية بالوكالة ضد المغرب منذ مطلع السبعينيات إلى مطلع التسعينيات، قبل أن يتحول الصراع إلى دهاليز الأمم المتحدة بعد ذلك. وأشار الموقع إلى أن تصريحات محمد عبد العزيز الأخيرة قد تحدث رجة كبيرة في المشهد السياسي الإقليمي في شمال افريقيا، في حالة تأكيدها من طرف المعنيين بالأمر من أقرباء وأطباء زعيم الجبهة المتوفي قبل يومين، نتيجة تداعيات إصابته بسرطان الرئة.

 وذكر الموقع الأمريكي بالحيثيات التاريخية لنزاع الصحراء، واصفا إياه بأحد أقدم النزاعات السياسية في العالم، ومشيرا إلى أن المغرب وقف في وجه كل المناورات التي قادتها الجزائر والبوليساريو لإقامة دولة في هذه المنطقة الجنوبية من المملكة، كان من المفترض أن يترأسها محمد عبد العزيز نفسه، وكان آخر أوجه الموقف المغربي عرض إقامة حكم ذاتي موسع في المنطقة ضمن السيادة المغربية.

وأمضى محمد عبد العزيز القسط الأكبر من حياته في مخيمات تندوف جنوب الجزائر بمعية آلاف الصحراويين الذين جيء بهم من مناطق متفرقة من جنوب الصحراء وشمالها، حيث أصبح زعيما لهم في كيان ذي حكم فردي مطلق لا إمكانية فيه لأية معارضة أو إقامة أحزاب سياسية، حيث استفاد من دعم جزائري تضمن التزويد بالأسلحة والمدرعات والغذاء وجوازات السفر وملايين الدولارات خلال العقدين الأخيرين. كما أنه تلقى رسالة من عبد العزيز بوتفليقة رئيس الجزائر خلال الاحتفالات بالذكرى الأربعينية لإنشاء البوليساريو قال فيها ‘‘ بأن الجزائر لن تألو جهدا في مساعدة الأمين العام للأمم المتحدة من أجل إحياء عملية التفاوض بين المغرب وجبهة البوليساريو ‘‘.

وتؤكد معطيات أن محمد عبد العزيز ازداد بمدينة مراكش، على الرغم من أن قادة البوليساريو يصرون على أنه مزداد سنة 1948 بالسمارة في عمق الصحراء المغربية. وتربط الزعيم الراحل علاقات أسرية بالمغرب، فوالده خليلي بن محمد البشير الركيبي كان عضوا في جيش التحرير المغربي وناشطا في المجلس الاستشاري المعني بقضايا الصحراء.

وأعلنت جبهة البوليساريو الحداد على محمد عبد العزيز 40 يوما، سيتم بعدها اختيار زعيم جديد للجبهة في انتخابات ينتظر أن تحمل مرشحا وحيدا لاعتلاء المنصب.

تعليقات الزوّار (0)