ترحُّل سركون بولص (1).. في "الوصول إلى مدينة أين"

السبت 16 يوليوز 2016
المصطفى الإسماعيلي
0 تعليق

AHDATH.INFO – خاص - نبيل منصر

 

تجربةُ سركون بولص الشعرية تجربةُ عُبور. قَطْعُ المسافات والأميال باتِّجاه المَكان الشِّعْري البِكر لَمْ يَكنْ مُجرَّد "دعابة" أنطولوجية مُنتشِية، بل انحيازا للإقامة في المَكان الهَشِّ والتُّخْمِ المُتحوّل. لعلها مدينةُ "أين" التي لا تتحيَّز بغير مجهول المكان في جغرافية سِرية ملتبسة. الشعرُ مَجهولٌ يأخذ كل أبعاد هذا المكان المنشودِ بحُرقة. الشاعرُ ينحَدِر نحو هذا التخم مُلتحِما بحِداده وصَليبه وحُلمِه بل وحتى يأسِه. الحِدادُ لا يَكتمل لأنه ابنُ العُبور الدائم. والالتحامُ به احتضانٌ لِحُزنٍ أنطولوجي مُترَحِّلٍ، وضارب الجُذور في أرض الولادة، يَتغذَّى على الصَّبر والحُلم باللقاء. عبور ينفصلُ بقوة عن كل ما يَنحرِفُ بإرادة الشِّعر نحو سَكينة السُّلط المِهذارة. انفصالٌ تفرَّغَ له سركون بالكامل لِيلتقي بالشعر في الطريق "التي تشبه الذهب"، مُتخلّصا من كلِّ ما ليس مِن جوهره وصَميمِيَّته.

مَدينةُ "أين" تستدعي مِن الشاعر ترحُّلا دائما إلى "أماكن لمْ يَرَها أحَد". المُغادرة تتلُو كلّ وصول، واليقظة "تجُرُّ" الشاعر مِن ثيابه. نداءُ "أين" أقوى مِن كُلِّ شيء لِأنه نداءُ الشِّعر الأول. مِن هنا، يُعيدُ هذا النداءُ تقويمَ الليل والنهار وفق متطلبات الشِّعر. الشاعرُ وُلِدَ ليكون شاعرا، لكِنَّهُ "يُكملُ ولادته" في كل مَرَّة، لِيَعبُر نحو مَصيره وقدَره. يَتعيّنُ عليه لتحقيق ذلك، مُواصلة السَّعي "بالفأس الراحلة خلف ثعبان"، بالحجارة التي تطردُ "الغراب" من الشجرة. الثعبانُ حَلَقة وصل بين الفراديس العُلوية والأخرى الأرضية. لكنه في مُتخيل الرافدين القديم، يقترن بسرقة عشبة الخلود مِن "جلجامش" والغوص في الأعماق الباردة. الغرابُ سَنَّ الدفن ومضى يُردِّدُ نعيقَه الجنائزيَّ في كل مكان. الشاعرُ مُلتحما بإرادة الخلق، يَسُنُّ في كل حين شريعة الترحُّل الفارغ إلا من سَعي الشعر. لقد "باع حياته" ليشتري "العينين" اللتين تُسعفانه في هذا الطريق. لذلك لابد للشاعر مِن التخلص مِن "الثعبان والغراب"، وجَعْلِ طريقه سالكة إلى حيث تقبع مدينة "أين" مُتحصنة بأهوالها، بمجهولها، وبثمارها الموعودة.

ترحُّل سركون قدَري واستجابةٌ  لعلامة داخلية. لقدْ أحَسَّ الشاعرُ بفزع أنَّ هناك "باخرة" ترعى بين أحْشائِه. ثم إنَّ حياته هي امتدادٌ لحياة نهرية مُتدفقة في البراري والأهوار والمُدن. حياةٌ ماؤها داخليٌّ بالرَّغم مِن عُضوية عناصر الطبيعة في أعمال الشاعر. ماءُ الطبيعة يُصغي لتراسلات أنطولوجية تجمعُه بماء الرموز والقصص الدينية والملحمية (البحر / الطوفان)، عبرهُ، يَعيشُ الشاعر قدره الشعري انطلاقا من تحولاته الداخلية، الذاتية، مُمتزجة بتجارب الحياة والسياحة في الأرض. الترحُّل مُهَجَّج بماء بانوراماهُ داخلية، بقدر ما يترقرق في الفضاء الثقافي والطبيعي لِلإنسان. وليس الماءُ وحده، يَدفعُ مركبَ الشاعر، بل الرياحُ بدورها تُسعف شراعَه بالهواء الضروري لمغامرة المجهول. رياحٌ مُنتظَرة بالرغم من مخاطرها، التي تجعل الشعر تجربة حدودية متاخمة للموت. الباخرة "الداخلية" تدفع الذات الشاعرة باتجاه مقارعة هذه الأهوال. السماءُ القريبة المُبطَّنة بغيمها الداكن، أو العارية إلا من نجومها الشاحبة أو المُشعة من بعيد، تشهدُ على "وثب" أو "انجراف" باخرة الشاعر الداخلية باتجاه أصقاع نائية، لا تُدلِّلُها غير علامات المجهول الغامضة.

في ليل مدينة "أين" تلتمِعُ نجومٌ (في السماء، في الماء، في قلب الشاعر)، مثلما تلتهِبُ شموعٌ تضيءُ وتدعو. إنها النار الصغيرة التي تختزل شساعةَ المكان وهولَه في حيِّز صغير وآمِن. الشمعة تأتي بعد أهوالِ طريقٍ، أضاءتها نجومٌ عارية. تأتي "في نهاية كل كهف"، لِتمنحَ الشِّعرَ بُرهة ذاتية يَخرجُ فيها من النسيان إلى "جنة الكلمات". الشمعة برهة صغيرة مِن الزمن العمودي، الذي يَخترق قشرة الحاضر إلى زمن الأسلاف. هي زمنٌ الوليمة والجُلوس إلى "مائدة" بكى عليها الأجدادُ وأقسموا وصاموا. هي التهابٌ فردوسيٌّ لِحياةٍ ماضية، أصبحتْ جُزءً عضويا من حياة العناصر وامتداداتها الشعرية. بهذا المعنى، تستدعي شمعةُ سركون طائرا ناريا، يُحلقُّ مُلتهِبا في الفضاء في كل حياة جديدة. وليس هذا الطائرُ، في مُتخيَّل سركون، غَيْرَ "عنقاء" الشعر، التي عُثِر عليها "تختبئُ في سراديب سرية وتُشعِلُ نفسها، من حين لحين / بكبريت الوقائع اليومية". في نيران الشاعر، الأرضية والسماوية، بعضٌ مِن لَهب هذا الطائر، الذي يجعل كل "طيور الأرض" تتجمع بداخله، لـ "تبدأ انتفاضَها الموسمي مِن الأعماق".

ترحُّل سركون يَهتدي بصوت هذا الطائر . إنَّهُ الصوتُ ـ اللَّهَبُ، الذي خلِّص "مصباح" الشاعر مِن "الرمل" لِيُضيءَ مرة أخرى. غبارُ الطريق يَمحو علامات الشاعر، لكنَّ الضوءَ الداخلي، المُستقطَرَ من نجوم وشموع وطيور رمزية، يَمُدُّهُ بعلاماته المُشِعَّةِ، التي تجعلُ الليلَ طريقاً سالكة. ترحلُ الشاعر دائمُ، والحافة تُبَدّل مواقعَها. مِن هَولٍ إلى آخر، تُستأنفُ الرِّحلة. في النهر والبر والبحر والصحراء. فضاءاتٌ متقلبةٌ لِدال الخطر بوُعوده الشعرية الغامضة. مِن النَّفس إلى النفْس، تنتصبُ فضاءاتُ أهوالٍ تقطعُها الذاتُ بصبر. في الليل كما في النهار. يمضي الشاعر "نحيلا كظِل إبرة"، مُنصتا بأعماقه إلى صراع الشعر والنثر، الليل والنهار. يَقظة "العنقاء" لا تكتمل إلا بـ "مخلب يَخدِشُ سَطح الليل". مِخلبٌ يَشكُّهُ "النثرُ" في "رقبة الشعر الهزيلة"،  فتتجدَّدُ حياةُ شاعِريَّة تنهَضُ مِن أعماق الألَم.

الأرضُ "لقمةُ أشواك" والرِّحلةُ ضرورة قصوى. يُعانقُ الشاعرٌ صَليبَه ويَمضي. هناك مَن يُحاولُ "حشرَ أطفاله نصف الموتى مِن الجوع" في قفص الشاعِر الصَّدريِّ، في كهوفه، تحتَ إبطِهِ، وفي أحلامِه، ومع ذلك يتعيَّنُ على الشاعر المُضي قُدُما. يتعيَّنُ عليه العثورَ على الطريق إذا ضيِّعَها. إنها بضاعتُه الوحيدةُ من "الذهب" بالرغم من كُلِّ ما يكتنفُها من غبار. إن "حساسية ميتافيزيقية" تدفعُ الشاعرَ لِاستئناف الرحلة والاقتراب مِنَ ما يُسمِّيه باشلار بـ "أوديتنا السحيقة الليلية". هذه الأودية تجعلُ الشاعرَ مُلتزما بالأعمق، الذي يَبقى ويَدُوم. ما وراء الألم، يَكمُنُ الشِّعرُ الرَّائي، الذي شهِدَ الهولَ وَاستعذبَ طريقهُ. لذلك، يَتعيَّنُ على شهادة عُبور الشاعر أنْ تُبقي على الشِّعْري في رؤيتها، المستمَدَّة من "ذهب" الطريق. الطرقُ "غير المُعبَّدة" هي سبيلُ الشِّعر إلى مَدينة أين. والليالي الطويلةُ هي بُرهتُه مِن زمن الكَدْح الشِّعْريِّ المُخَلِّص. الإصغاءُ إلى صَوت "المِخلب" شرطُ وجُود لَيلِيٍّ، لكنَّ الشاعرَ يحَوِّلُه إلى شرط إيناعٍ شِعريٍّ يُقيمُ فيما وراء الآلام. بهذا المعنى، تكون حساسية الشاعر "ميتافيزيقية" وليستْ تاريخية (أو اجتماعية). إنَّها ميتافيزيقا شاعر يَطردُ "الغراب" من شجرة الإنسان، لَكنَّه يَحرصُ على الإصغاء إليه وهو "يَطيرُ صامتا كحرف عربي/ بين عمارات المُدن الكبيرة". (يُتبع)

تعليقات الزوّار (0)