موحى الناجي: الثقافة الأمازيغية نموذج حي للتنوع الذي يميز الثقافة المغربية

الأحد 17 يوليوز 2016
المصطفى الإسماعيلي
0 تعليق

AHDATH.INFO و م ع

قال موحى الناجي مدير مهرجان فاس الدولي للثقافة الأمازيغية إن الثقافة الأمازيغية تشكل بمختلف تعابيرها الفكرية والإبداعية نموذجا حيا للتنوع الذي يميز الثقافة المغربية التي تعد مكونا أساسيا ومحوريا في الثقافة المتوسطية.

وأوضح موحى الناجي خلال افتتاحه أمس الجمعة بفاس لفعاليات هذا الحدث الثقافي والفني الذي ينظمه "مركز جنوب شمال للدراسات والحوار بين الثقافات" بشراكة وتعاون مع "جمعية فاس سايس" أن ثقافات منطقة حوض البحر الأبيض المتوسط تتميز بالتنوع الثقافي الذي لا يشكل عائقا أمام تنمية وتقدم المجتمعات وإنما يمثل أحد عوامل تحقيق السلم الاجتماعي الذي بدونه لن تتحقق التنمية والممارسة الديمقراطية والتطلع إلى الحداثة.

وأكد الناجي الذي يرأس "مركز جنوب شمال للدراسات والحوار بين الثقافات" صاحب مبادرة تأسيس هذا المهرجان أنه لابد عندما تعيش مجتمعات بشرية من ثقافات مختلفة في فضاء جغرافي واحد من استحضار مفاهيم التسامح والاعتراف والقبول المتبادل في وجه المشاكل التي عادة ما تنتج عن العيش المشترك وتتطلب وجوب الاعتراف بالآخر، مشيرا إلى أن هذا التعايش يتجلى في ظل "التنوع الثقافي" الذي يعني بالأساس الاعتراف بلغات مختلفة وبتاريخها وكذا بهويات وأديان وتقاليد وأنماط حياة مختلفة وخصوصيات ثقافية مغايرة.

وأوضح أن المغرب يشكل حالة مهمة في مجال تكريس ودعم التنوع الثقافي من خلال دسترة اللغة الأمازيغية في دستور 2011 كمكون أساسي في الموروث الثقافي والفكري المغربي وكعنصر محوري في الهوية المغربية مؤكدا على ضرورة اعتماد سياسات ثقافية تتغيى دعم وتعزيز التعايش وقبول الآخر داخل المجتمعات وتكرس قيم التسامح والعيش المشترك بحوض البحر الأبيض المتوسط .

ومن جهته أكد محمد القباج الرئيس الوطني ل "جمعية فاس سايس" على أهمية الشعار الذي تم اختياره للدورة 12 لمهرجان فاس الدولي للثقافة الأمازيغية "الأمازيغية وثقافات المتوسط .. من أجل التعايش" باعتباره يروم التعريف بمكونات التراث الأمازيغي المادي وغير المادي بمختلف تعابيره الفنية والثقافية وارتباطاته بثقافات البحر الأبيض المتوسط.

وقال إن المغرب كأحد بلدان حوض البحر الأبيض المتوسط ساهم ولا يزال في تكريس والدفاع عن قيم التسامح والإخاء والتعايش مع احترام الآخر كما ظل يحتفي من خلال العديد من المبادرات بموروثه الثقافي الغني والمتنوع وكذا برموزه كرافد أساسي من روافد الهوية المغربية.

وتروم الدورة 12 للمهرجان الدولي للثقافة الأمازيغية، التي تنظم تحت شعار "الأمازيغية وثقافات المتوسط .. من أجل التعايش"، الاحتفاء بمختلف التعابير الفنية والدلالية للثقافة الأمازيغية وبكل مكوناتها الفكرية والفنية والإبداعية باعتبارها تشكل رافدا أساسيا من روافد الهوية المغربية.

كما يسعى هذا الحدث الثقافي والفني الذي ينظم بتعاون وتنسيق مع "مؤسسة روح فاس" وعدة شركاء آخرين، إلى إبراز الأثر الإيجابي للتعدد الثقافي في حوض البحر الأبيض المتوسط على التنمية الاجتماعية والثقافية والحفاظ على التراث، مع التفكير في الوسائل الكفيلة بالرقي بثقافة الحوار والتضامن والتسامح.

وسيركز المشاركون في هذه التظاهرة الثقافية والفنية من خلال العروض والمداخلات واللقاءات التي ستعقد في إطار فعالياتها، على استكشاف وإبراز علاقة التراث الأمازيغي المادي وغير المادي بثقافات البحر الأبيض المتوسط إلى جانب بحث ودراسة التصورات الكفيلة بتكريس ودعم الحوار بين الثقافات والأديان ودور الثقافة الأمازيغية في عملية تلاقح الثقافات في المنطقة المتوسطية وفي الحفاظ على السلام، مع وضع استراتيجيات متماسكة لتعزيز الحوار بين الثقافات والتماسك الاجتماعي والثقافة الديمقراطية في جميع أنحاء منطقة البحر الأبيض المتوسط.

كما سينظم في إطار هذا المهرجان، الذي أضحى تقليدا سنويا للاحتفاء بالثقافة الأمازيغية في مختلف تمظهراتها، تنظيم مؤتمر دولي حول موضوع "الأمازيغية وثقافات المتوسط .. من أجل التعايش" بمشاركة العديد من الخبراء والباحثين وبعض الكفاءات الوطنية والدولية التي لها اهتمام وازن بقضايا وإشكالات الثقافة الأمازيغية وارتباطاتها بثقافات المتوسط والتصورات الكفيلة بدعم وتقوية هذه الروابط خدمة لقيم السلم والتعايش والتسامح.

وموازاة مع هذا الشق الأكاديمي، ستعرف الدورة 12 من المهرجان الدولي للثقافة الأمازيغية تنظيم سهرات فنية كبرى للاحتفاء بالأغنية الأمازيغية والمتوسطية من خلال منشديها وشعرائها وفنانيها وذلك من أجل إحياء هذا الإرث الأدبي والفني.

وإلى جانب هذه التظاهرات والأنشطة سيعرف المهرجان الذي يحضره العديد من الباحثين والمفكرين والأكاديميين من المغرب والخارج، تنظيم عدة معارض من بينها معرض للكتب وآخر للمنتجات التقليدية والأعمال الفنية بالإضافة إلى معرض خاص بالزربية الأمازيغية.

تعليقات الزوّار (0)

أدب و ثقافة