أضرب زوجتي وأندم ...ماذا أفعل ؟

أضرب زوجتي وأندم ماذا أفعل؟
الثلاثاء 23 سبتمبر 2014
المصطفى الإسماعيلي
0 تعليق

أولا : اعلم أيها الزوج
- إن علاقة الزوج بزوجته قائمة على المودة والرحمة والألفة والسكنى قال تعالى( وَمِنْ آَيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ (مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُون).
وقال رسول الله عليه الصلاة والسلام «خيركم خيركم لأهله وأنا خيركم لأهلي» وقال«استوصوا بالنساء خيرا فإنهن خلقن من ضلع وإن أعوج شيء في الضلع أعلاه فاستوصوا بالنساء خيرا».
-أن كل الأمور يمكن مناقشتها بين شخصين ناضجين بالعقل والمنطق وليس بالضرب.‏‏
- إن الضرب يترك شرخا فظيعا في نفسية الزوجة ويؤثر على العلاقة الزوجية التي أنت طرف فيها.
- أن العنف العائلي يدخل ضمن تهديد حرية الإنسان وكرامته وبالتالي حقوقه كإنسان.
-  أن أول حاجات المرأة العاطفية والنفسية  هو الحب والأمان
- أن قوامة الرجل تعني حفظ الحقوق وصيانة الأنفس والأعراض.
-  أن الزوج العنيف ضعيف الملكات والحجة والثقة بالنفس
- أن العنف ضد الزوجة يظهر أثره السيء على الأولاد في حياتهم الصحية والتعليمية والاجتماعية.
ثانيا: إليك أيها الزوج بعض الحلول:
- لابد أن تتوفر لديك أيها الزوج الرغبة الشديدة في التوقف عن ممارسة العنف وأن تقتنع بأن العنف أصبح مصدر ضرر لك ولعائلتك
- إبحث عن الأسباب التي تجعلك تضرب زوجتك هل أسلوبك لفرض رأيك بالقوة‏ ؟  هل مفاهيمك خاطئة عن الزواج ؟ هل عندك إحساس بالدونية‏ أوضعف الشخصية ؟هل هي القدوة‏؟ هل  الخلافات الأسرية والمفهوم الخاطئ للقوامة ؟ هل ضعف الحوار والتواصل بينكما ؟
- اتخذ إجراءات متكاملة للقضاء على العنف ضد زوجتك بعد دراسة الأسباب واتخذ جميع التدابير الوقائية لمنع الوقوع في هذه الكارثة.
-  عليك فتح حوارعقلي وهادئ مع زوجتك وفتح قناة اتصال معها بكل  شفافية ووضوح وأ طلب منها مساعدتك للتخلص من هذه الآفة كأن تطلب منها مثلا بهدوء ولباقة أن تتجنبك أوتنسحب في حال صراخك أوغضبك.
-استغل وقت هدوءك في فتح الحوار مع زوجتك  ولتنمية العلاقة  الحميمية بينكما  باللطف ووالحنان والكلمة الطيبة
- الوسيلة الوحيدة لوقف هذا العنف ضد زوجتك هي التغير  نعم التغيرفي الإدراك والتفكير لكي تتغلب على الانفعال و الغضب
-يمكنك اجتياز الاختبار النفسي أواستعمل  أسلوب الإيحاء الذاتي وهو يقوم على تغيير طريقة التفكير واستبدال العبارات السلبية بأخرى إيجابية فيستبدل الزوج فكرة «يجب أن تسمع الزوجة كلامي» بفكرة «لابد أن أنصت إلى رأيها».
- لابأس من الاستعانة بمتخصصين لعمل  جلسات سلوكية  مثلا بهدف تغيير إدراكك وتفكيرك تدريجيا وتخليصك من العنف وتدريبك على استخدام تقنيات وفنون التواصل التي يمكن أن تكون بديلا عن سلوك العصبية والعنف والصراخ والضرب
-عليك حضور دورات في التعامل وضبط الغضب والمهارات الزوجية وأساليب حلول وتجاوز المشكلات ومعرفة حقوق وواجبات  كل من الزوجين والسلوكيات التي تطرأ عليهما وكيفية التعامل معها  أوحضور محاضرات أو الاستماع إلى شرائط في هذا المجال...
- لابد من دراسة شخصتك حيث يكون العلاج النفسي في بعض الحالات ضروريًا للغاية مثل اضطراب الشخصية البينية(الحدية) اضطراب في الشخصية المعادية للمجتمع واضطراب المزاج (ثنائي القطب) وانفصام الشخصية
-كما أن هناك حالات لا ينفع معها العلاج النفسي لوحده بل لا بد من أخذ أدوية لأن السبب قد يكون عضوياً أيضاً.
- حافظ على صلواتك وعلى تلاوة القرآن وعلى الأذكار وعلى الدعاء فهذا - إن شاء الله تعالى – فيه فرج كبيرة لك
ثالثا : احذر أيها الزوج:
- من النديّة و التسلط و تعمد إهانة زوجتك والتفرد بالقرارات.
- من ترجمة خاطئة لردود أفعال زوجتك فتفسرها على أنها عناد وإهانة لك.
- من محاولة تغيير زوجتك وفق ما تريد لتصبح نسخة منك خاصة بالعنف اعلم أنه ليس هناك شخص تستطيع أن تغيره سوى نفسك.
- من الأذى الجسدي الذي يمكن أن تلحقه بزوجتك.
- من لجان الحماية الأسرية لأن ضرب الزوجات  يعتبر جريمة اجتماعية.

د.وفاء فنيش
طبيبة ومستشارة في العلاقات الزوجية
wafaefennich@gmail.com

تعليقات الزوّار (0)