برتغالي صديق للمغرب في الأمم المتحدة

الأحد 16 أكتوبر 2016
المصطفى الإسماعيلي
0 تعليق

AHDATH.INFO خاص - بقلم عبد اللطيف جبرو

بعد أسابيع معدودة، وعند نهاية هذه السنة ستنتهي ولاية بان كي مون كأمين عام لهيئة الأمم المتحدة، وسيحل محله أنطونيو مانويل دي أوليفيرا غوتيريس الوزير الأول البرتغالي السابق.

ولا حاجة إلى التذكير بأن هذه الشخصية البرتغالية تختلف كثيرا عن شخصية الأمين العام لمنظمة الأمم المتحدة المنتهية ولايته، اختلاف على الخصوص من حيث الإلمام بتطورات قضية الصحراء المغربية.

وكان ملف الصحراء المغربية، قد برز في الواجهة السياسية الدولية بتزامن سنة 1974 مع ثورة القرنفل، التي أطاحت في البرتغال بالنظام الديكتاتوري أوطونيو سلازار وخلفه مارسيلو كياتانو. وكان الحدثان قد عملا على قيام تقارب بين الرباط ولشبونة، عندما انخرطت البرتغال جراء ثورة القرنفل في بناء نظام ديموقراطي ينهج سياسة تصفية النظام الاستعماري في الأقطار الإفريقية، وفي ذلك السياق تفهم النظام الجديد في البرتغال مساعي المغرب الهادفة إلى تحرير صحرائه من الاستعمار الإسباني.

وهذا ما جعل الدبلوماسية البرتغالية بقيادة صديق المغرب ماريوس سواريس تواكب الحملة المغربية، الدولية الهادفة إلى جعل بلادنا تسترجع أقاليمها الجنوبية من سيطرة نظام فرانكو الديكتاتوري.

كل هذه عوامل، تجعلنا في المغرب نرحب اليوم بإسناد منصب الأمين العام لمنظمة الأمم المتحدة إلى رجل سياسي محنك له دراية واسعة بملف الصحراء المغربية، والتطورات التي عرفتها هذه القضية إلى أن وصلت إلى المرحلة التي طرح فيها المغرب مشروع الحكم الذاتي من أجل التوصل إلى حل نهائي لهذه النزاع المفتعل من طرف حكام الجزائر في سياق عدائهم للوحدة الترابية للمملكة المغربية.

علقت إحدى محطات التلفزة الإخبارية في فرنسا، على تعيين أنطونيو غوتيريس كأمين عام للأمم المتحدة، فقالت بأنه أول أوروبي يرتقي إلى هذا المنصب، وهذا خطأ ناتج عن محدودية المعلومات المتوفرة لدى من حرر هذا الخبر.

والحقيقة أن الوزير الأول البرتغالي السابق، إنما هو الشخصية الأوروبية الرابعة التي تتولى مهمة أمين عام لمنظمة الأمم المتحدة.

وكان النرويجي تريغف هالفدان لي، أول من أسندت إليه مهمة أمين عام للمنتظم الدولي، والذي استمر في هذا المنصب إلى سنة 1953.

وكان قد حل محله السويدي داغ همرشولد، والذي لقي مصرعه في شتنبر 1961 عند سقوط طائرة في روديسيا بالقارة الإفريقية.

وكان الراحل داغ همرشولد يقوم برحلة إلى القارة السمراء، بحثا عن تسوية لمأساة الكونغو بعد اغتيال الوزير الأول باتريس لومومبا على يد المجرم السفاح مويز تشومبي.

وبعد مصرع داك هامرشولد اتفقت الدول العظمى الدائمة العضوية في مجلس الأمن على تعيين البرماني يوطوند أمينا عاما للأمم المتحدة، كأول أسيوي تولى إدارة المنتظم الدولي طوال عقد الستينيات.

وعندما اقترب موعد نهاية ولاية يوطوند، اقترحت الأمم العظمى على من كان مندوبا للمغرب في الأمم المتحدة، وهو الراحل أحمد الطيبي بنهيمة، بأن يترشح لمنصب أمين عام، نظرا لما كانت له من كفاءة سياسية وحنكة ديبلوماسية ودراية واسعة بالملفات الدولية.

ولكن ومع الأسف، لم يتمكن الراحل أحمد الطيبي بنهيمة، من أن يقدم ترشيحه ليتولى هذا المنصب الرفيع نظرا لأسباب تتعلق باعتبارات وحسابات مغربية داخلية.

وفي سنة 1971، تولى النمساوي غولد فالدهايم الأمانة العامة للأمم المتحدة لمدة ولايتين استمرت عشر سنوات وحل محله سنة 1981 خافيير بيريز دي غوييار، الذي يتحدر من أمريكا اللاتينية ومن جمهور البيرو بالذات. وبعده انتخب المصري بطرس بطرس غالي برسم ولاية واحدة، انتهت عندما حل محله برسم ولايتين الغاني كوفي عنان.

وسيحل محل هذا الأخير سنة 2005 الكوري الجنوبي بان كي مون المنتهية ولايته في متم السنة الجارية.

ويمكن القول بأن مجيء الوزير الأول البرتغالي السابق، إلى هذا المقام الدولي الرفيع يعتبر حدثا سارا للمغاربة، وخاصة بعد الأزمة مع الأمم المتحدة التي تسبب فيها بان كي مون.

تعليقات الزوّار (0)