ابن كيران و"الهجوم" على روسيا

الجمعة 16 دجنبر 2016
المصطفى الإسماعيلي
0 تعليق

AHDATH.INFO خاص - بقلم شادي عبد الحميد الحجوجي

 

قام الملك محمد السادس بزيارة تاريخية لروسيا هذا العام، في اطار بحث المغرب المستمر عن شركاء استراتيجيين أقوياء، و حلفاء أوفياء يعتمد عليهم في قضية الصحراء. بضعة أشهر فقط على هذه الزيارة، يخرج ابن كيران من"اعتكافه" المؤدى عنه من جيوب المغاربة، بتصريحات مسيئة لمن نريد منه أن يكون لنا حليفا في الأمم المتحدة.

السفير الروسي في الرباط لقن ابن كيران درسا في الديبلوماسية، يوم حضر ل"تعزيته"، رغم أن "غضب" خارجيته لازال قائما..

ابن كيران الذي رق قلبه ل"حلب"، لا يكثرت كثيرا للصحراء المغربية، و لا تعني له شيئا، الأولوية عنده هي نصرة "اخوانه" في "الأممية"، و تقديم الدعم "المعنوي" لهم، ولو على حساب قضيتنا الوطنية على المدى الاستراتيجي.

وقبل أن يهاجم روسيا، قال ابن كيران لقناة عربية، ان الرئيس الأمريكي المنتخب، "دونالد ترامب"، يخيفه!!.. هل يعقل هذا من رئيس حكومة أول بلد اعترف بأمريكا و يعول على دعمها في قضيته الوطنية؟ ما هذا الاستخفاف بمصالح المغرب؟

ابن كيران يقدم لنا وجهة نظر في الصراع الدولي على أرض سوريا الجريحة، على أنه معركة بين "الشر" (روسيا و سوريا)، و "الخير" (الغرب وتركيا وبعض دول الخليج)، و الحقيقة أن هذا الطرح غاية في السذاجة.

شخصيا لا أحمل ودا كبيرا للأنظمة العسكرية العربية، لكن ما يجري في سوريا، و منذ الوهلة الأولى، لم يكن كما قدمته لنا وسائل الاعلام، تدخلا ل"انقاذ" السوريين من نظام مستبد، لقد كان المستهدف من قلب النظام في سوريا، هي روسيا.

فحتى يتم قطع الطريق على الغاز الروسي، و تعويضه بالقطري الذي لا يمكنه أن يصل الى أوروبا الا عبر سوريا، كان لزاما تغيير نظام بشار الأسد حليف الدب الروسي (بين أهداف أخرى).

طبعا، وسائل الاعلام التي يشاهدها ابن كيران، و أولها "الجزيرة" الاخوانية، لن تقول له هذه الأمور، و لن تقدم له و لا لغيره الحقائق، لأنها صوت قطر الطرف في الصراع غير المحايد اعلاميا، بل ان "البروباغاندا" التي يقصف بها الناس، تصور الأمور على غير ما هي في الواقع، تماما مثل وسائل اعلام فرنسا و بريطانيا و السعودية و الولايات المتحدة الأمريكية في هذه المأساة، انها تشن حربا اعلامية "قذرة"، وتقدم فقط وجهة نظر خصوم روسيا في سوريا.

كلنا نتألم ل"حلب" الشهباء، لكن من أدخل الارهابيين لتدمير سوريا و تخريبها أول الأمر تحت غطاء "الديمقراطية"، هو المسؤول الأول، روسيا تدافع عن أمنها القومي فقط، كما الأطراف الأخرى المتعددة تدافع عن مصالحها، ليس هناك "أخيار" و"أشرار" في هذا "الفيلم".

لقد انضمت الصين الى روسيا و استخدمت الفيتو قبل أيام ضد مشروع "الهدنة" في حلب، ليس لأن الصين "شريرة"، و لكن لأنها تعلم أن الدور سيأتي عليها اذا ما سهلت مهمة "الغرب" في خنق موسكو.

تفكير ابن كيران يشبه تفكير مرسي في مصر يوم جمع رموز "الأممية الارهابية" و قرر بعثها لسوريا بدعوى "النفير" ل"النصرة" (كذا!)، (أفغانستان أخرى؟)، ولذلك رأينا "الاخوان" الفاشلين فكريا يطلقون تغريدة "شكرا ابن كيران" (لوقوفك ضد مصالح بلدك) في مواقع التواصل الاجتماعي.

المصالح الوطنية لا تهم "الاخوان" في شيئ، سواء كانوا في مصر أو في المغرب، وابن كيران يعتبر روسيا عدوا لأنها تحرمه من "الانتشاء" بالنصر "الاسلامي" في سوريا، و تعطل اقامة "الخلافة".. هذا هو "عمق" ايديولوجيته.

تعليقات الزوّار (0)

أحداث سياسية