حسابات "البي جي دي" الخاطئة!

الأربعاء 28 ديسمبر 2016
المصطفى الإسماعيلي
0 تعليق

AHDATH.INFO خاص - بقلم شادي عبد الحميد الحجوجي

 

أبلغ مستشارا الملك، عبد اللطيف المنوني وعمر القباج، رئيس الحكومة المعين عبد الإله ابن كيران، قبل أيام، بانتظارات عاهل البلاد وكافة المغاربة بشأن تشكيل الحكومة الجديدة، وبحرص جلالته على أن يتم تشكيلها في أقرب الآجال.

فهل كان ابن كيران فعلا محتاجا ل"قرصة الأذن" هاته، حتى يستفيق من سباته؟

لقد كان فوز أكتوبر بالنسبة لحزب العدالة و التنمية بمثابة "سكرة" الموت، أو قل إنه كان "سكرة" فقط.. لدرجة أصبح معها قياديون فيه "يعربدون" على الدولة، بل يهددونها ب"انتخابات" أخرى!!.. (زعما باش تخلع)!!.. في الوقت الذي يبقى فيه تنظيم انتخابات تشريعية مرتين في بضعة أشهر، فضلا عن التكلفة الباهضة على المستوى المالي و اللوجيستي، "حلا" أقصى، لا يمكن تصوره في بلد مثل المغرب يبني بالكاد نظاما ديمقراطيا مكتمل الأركان بالتدرج.

لقد وضعت الانتخابات ك"حل" بين مزدوجتين، لأنها ليست حلا لطبيعة "البلوكاج" كما عرفه مسار تشكيل الحكومة، وحتى لو أعيدت الانتخابات، فالمشكل سيبقى قائما لأنه موجود في العقول و في النفوس، لا في صناديق الاقتراع.

من كان يلوح بالانتخابات المعادة ك"حل"، لم يفهم شيئا، أو أنه يتعامى، على أقل تقدير، ذلك أن "الحلم" بحزب واحد في الحكومة، سيبقى من "الأماني" في المغرب أبد الدهر، ليس ضدا في الديمقراطية، بل بالعكس، حماية لها و لمعطى أساسي فيها و هو التعددية.

المجتمع المغربي لن يفرز أبدا حزبا مهيمنا، و حتى لو لعبت ظروف من خارج المغرب كدولة وكمجتمع في بروز ملامحه الأولى، ستتم مقاومته بشكل طبيعي و سيرفض و يلفظ.

حسابات حزب العدالة و التنمية في التخلص من التعددية و من الأحزاب، بما فيها تلك التي "يتشبث" بها ابن كيران، واضحة، فتحت مسمى "القضاء" على "التحكم" باعادة الانتخابات، سيقضي "البي جي دي" على حلفائه أولا، ف"التحكم" هو "عقل" الدولة ومصالحها الاستراتيجية، و هذه أمور يستحيل أن تقضي عليها انتخابات.

اذا أعيدت الانتخابات. فأول الخاسرين سيكون حزب "التقدم والاشتراكية"، و الذي اذا كتب له الدخول مرة أخرى و أخيرة الى البرلمان، فلن يكون بأكثر من ثلاثة برلمانيين، بعد ذلك سيخسر الحزب الذي يريد ابن كيران أن يسخن به "أكتافه"، و اذا حصل على خمسة أو سبعة مقاعد سيكون الأمر "مذهلا"، و بعدها سيأتي حزب الاستقلال و"ماكينته" الانتخابية، و التي يشكل فيها الأعيان الثقل الكبير، و هؤلاء ليس مضمونا أن يترشحوا باسمه في أي انتخابات مقبلة، وعليه، فان فوزه بعشرين مقعدا، سيكون آخر "كوارث" شباط وعهده "الذهبي" على رأس هذا الحزب التاريخي.

ما ساهم في فوز حزب العدالة والتنمية في انتخابات أكتوبر، هي ظروف لن تتكرر، و لا أحد يتصور ابن كيران و هو يطوف (مرة أخرى) المدن بدموعه و هجومه على كل الأحزاب، طمعا في تشكيل حكومة لوحده، و رغبة في تقوية موقعه ل"ابتزاز" الدولة و القصر لصالح تياره الديني بشكل مريح.

حسابات "البي جي دي" الخاطئة، والتي تتم تغطيتها بمصطلحات "الإرادة الشعبية"، هي سبب "البلوكاج"، ليس هناك أي سبب خارجها، و من يختبئ وراء "الشعب" لينزل برنامجه المعادي للديمقراطية أن يفهم، بأن 80 في المائة من الشعب لم تصوت، و بأن 80 في المائة ممن صوتوا، لم يختاروه، و بهذه المعطيات، وجب عليه أن يضع قليلا من الماء في نبيذه، حتى يتخلص من "السكرة"..

تعليقات الزوّار (0)