مسؤول ببنك المغرب: تحرير الدرهم خطوة استباقية

الخميس 16 فبراير 2017
أحمد بلحميدي
0 تعليق

AHDATH.INFO - أحمد بلحميدي

 

بالنسبة ليونس عصامي، المسؤول بمديرية العمليات النقدية ببنك المغرب، فإن قرار تحرير الدرهم، خطوة استباقية جاءت  استجابة لحاجيات مرتبطة بالتقلبات التي قد يعرفها الاقتصاد العالمي والأسواق الدولية.

«نحن الآن في وضع جيد، ولامشكل لدينا من الناحية المالية والماكرو اقتصادية للإبقاء على نظام الصرف الثابت، لكن من يضمن  أن تتقلب الأسواق غدا؟» يقول عصامي في لقاء مع ممثلي وسائل الإعلام، نظمه البنك المركزي لتبديد سوء الفهم حول مضامين تحرير صرف الدرهم.

«بعضهم يقول إن هذا القرار مملى من طرف صندوق النقد الدولي.. وهذا غير صحيح لأن قرارنا سيادي، واتخذناه لأن الفرصة المواتية حانت» يستطرد المسؤول ذاته، موضحا بأن صندوق النقد الدولي، كان يلح منذ عشرين سنة، على تحرير الدرهم، لكن المغرب لم يتخذ أي خطوة في هذا الجانب، وانتظر الظرفية المواتية ليقوم بهذا الإصلاح.

و تساءل عصامي «في نظركم ماهو الأفضل، هل نقوم بالإصلاح منذ الآن ونحن في وضع جيد أم ننتظر حتى تتأزم الوضعية، كما حدث لبعض الدول، ونصير بذلك مجبرين على تحرير الدرهم ؟» موضحا أن المغرب يتوفر الآن على احتياطيات كافية من العملة الأجنبية، ووضع مقبول على المستوى الماكرو اقتصادي، ونظام بنكي قوي ومرن، يجعل تفعيل الإصلاح يتم بكل سلاسة ودونما مشاكل.

و شدد عصامي على أن الإصلاح لن يكون دفعة واحدة، بل عن طريق التدرج، وذلك في أفق أن تصبح قيمة الدرهم خاضعة للطلب والعرض بالسوق، مبرزا بأن هذه الإجراءات تصب في مصلح انفتاح الاقتصاد المغربي، وتعزيز تنافسيته وتنافسية المقاولات المغربية، فضلا عن تقليص الضغط على الاحتياطيات الدولية ومواجهة تقلبات أسعار الأسواق الدولية على مستوى البترول والمواد الغذائية.

تعليقات الزوّار (0)

cop22