كوب 22.. ارتياح الفاعلين غير الحكوميين المعتمدين

الثلاثاء 21 فبراير 2017
المصطفى الإسماعيلي
0 تعليق

AHDATH.INFO  متابعة

أبرزت حكيمة الحيطي الثلاثاء بالرباط، الارتياح شبه التام لممثلي الفاعلين غير الحكوميين المعتمدين لدى أمانة اتفاقية الأمم المتحدة الاطارية بشأن تغير المناخ، لنجاح مؤتمر (كوب 22) الذي انعقد في نونبر المنصرم بمراكش.

وقالت الحيطي في تصريح للصحافة عقب لقاء للتشاور والتتبع مع ممثلي الفاعلين غير الحكوميين المعتمدين، نظمته رئاسة مؤتمر الأمم المتحدة بشأن تغير المناخ (كوب 22 )، "رغم أن بعض المواضيع لم تتم تسويتها، خصوصا المتعلقة منها بالتكيف مع التغيرات المناخية والفلاحة ومالية المناخ، فإن تسع شبكات لفاعلين غير حكوميين معتمدين لدى أمانة اتفاقية الأمم المتحدة الاطارية بشأن تغير المناخ أبدت ارتياحها شبه التام بشان نجاح هذه التظاهرة". ويخول اعتماد هذه الشبكات لاتفاقية الأمم المتحدة الاطارية بشأن تغير المناخ التي تمثل عالم المقاولة والمنظمات العاملة في مجال البيئة، والادارات المحلية والبلديات، وممثلي الشعوب الأصلية ومعاهد البحث والجامعات والمنظمات النقابية، وممثلي ديناميات المرأة والنوع والشباب والمنظمات الفلاحية الولوج للمنطقة الزرقاء، من أجل تنظيم الأحداث والتفاعل مع الحكومات خلال المفاوضات.

 

 

وأضافت الحيطي " نقوم حاليا بخلق دينامية جديدة" تعتمد على تحديد منهجية العمل بين هؤلاء الملاحظين والمفاوضين في اطار مبادرة " شراكة مراكش من أجل العمل المناخي الشامل 2017-2020" باعتبارها الآلية الأولى من نوعها التي يتم اطلاقها بالمدينة الحمراء، والتي تسمح بالانخراط الفعلي والحقيقي للفاعلين غير الحكوميين.

وسجلت أن اجراءات وارشادات هذه الآلية هي بصدد التدارس مع مختلف مكونات المجتمع المدني التي تعتبر الفئة الأكثر تنشيطا لهذا المسار، لافتة الى أن هذه المبادرة سمحت بإرساء جسر بين المفاوضات والواقع اليومي للمواطن.

من جهة أخرى سلطت الحيطي الضوء على أهمية إشاعة المفاهيم المرتبطة بالمناخ، حتى يتمكن المجتمع الدولي من الاهتمام بها أكثر فأكثر، مشيرة الى أن الدينامية الجديدة التي تم خلقها خلال (كوب 22) ليست تقنية، لكنها تعتمد على لغة يفهمها مواطنو العالم كالولوج الى الماء والأمن الغذائي، والولوج الى الطاقة.

من جانبه هنأ وزير الفلاحة وبطل المناخ بجزر فيجي اينيا باتيكوتو سيرويراتو المغرب على التنظيم الناجح ل(كوب 22)، مضيفا أن هذا الاجتماع شكل فرصة لجزر فيجي للوقوف على العمل الذي تم انجازه من طرف الرئاسة السابقة لل(كوب) والتبادل مع الفاعلين.

ويندرج هذا اللقاء الذي أعلن عنه رئيس الدورة 22 لمؤتمر الأمم المتحدة بشأن تغير المناخ صلاح الدين مزوار على هامش لقاء تحضيري للمؤتمر كان قد نظم مع هؤلاء الفاعلين غير الحكوميين المعتمدين في 17 أكتوبر 2016، في اطار مواصلة توصيات إعلان مراكش للعمل من أجل المناخ والتنمية المستدامة.

كما يروم هذا اللقاء تتبع النتائج الرسمية لمؤتمر الأمم المتحدة بشأن التغيرات المناخية (كوب 22) سواء تلك المتمخضة عن المفاوضات الرسمية أو عن دينامية "شراكة مراكش من أجل العمل المناخي الشامل".

ويشكل هذا اللقاء المنظم بتعاون مع هيئات المجتمع المدني الوطنية والدولية فرصة للانكباب على وضع خارطة طريق للرئاسة المغربية لمؤتمر تغير المناخ برسم سنة 2017، وتبادل وجهات النظر بين الفاعلين غير الحكوميين المعتمدين الذين بعثوا الى قطب المجتمع المدني التابع للجنة الاشراف عن تنظيم مؤتمر الأمم المتحدة حول تغير المناخ (كوب 22) بمساهماتهم وملاحظاتهم وانتظاراتهم.

وجرت أطوار هذا اللقاء المنظم بمبادرة من قطب المجتمع المدني، الذي يترأسه ادريس الأزمي، بحضور كل من وزير الفلاحة بجزر الفيجي وبطل العمل المناخي اينيا باتيكوتو، والوزيرة المكلفة بالبيئة بالمغرب وبطلة العمل المناخي حكيمة الحيطي، وسفير الفيجي بالمغرب ديو ساران، وسفير المفاوضات متعدد الأطراف عزيز مكوار، ومسؤول قطب الأنشطة الموازية محمد بن يحيى والمسؤول عن قطب الشراكات العامة والخاصة بلجنة الاشراف على تنظيم مؤتمر (كوب 22) سعد مولين، بالاضافة الى مسؤولين عن أمانة اتفاقية الأمم المتحدة الاطارية بشأن تغير المناخ وبرنامج الأمم المتحدة للبيئة.

تعليقات الزوّار (0)

cop22