"الكركرات".. ذكاء ملكي

الخميس 2 مارس 2017
المصطفى الإسماعيلي
2 تعليق

AHDATH.INFO  خاص - بقلم شادي عبد الحميد الحجوجي

 

قرار "الانسحاب" من "الكركرات"، كما فكرة "تعبيد" الطريق نحو موريتانيا، كما رجوع المغرب الى أسرته في مؤسسة الاتحاد الافريقي، كما الجولات الملكية في افريقيا لترسيخ اشعاع المملكة مع الدول القريبة و البعيدة على امتداد قارتنا السمراء.. دلائل اضافية على ذكاء ملكي واضح.

التعليمات الملكية التي أعطيت بغرض الانسحاب من الكركرات، قرار ذكي على أكثر من صعيد، سنختار التطرق الى ثلاث جوانب منه تبدو مهمة اليوم.

أولا، هو قرار ذكي من حيث التوقيت، فقد كان من الممكن اعلانه قبل رجوعنا المظفر الى الاتحاد الافريقي، لكنه كان سيغطي على الحدث الأهم. وكان من الممكن أن ينفذ قبل المكالمة الهاتفية التنبيهية و التحذيرية من جلالة الملك للأمين العام الجديد للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس، لكن تم تنزيله بعدها.

ثانيا، هو قرار ذكي من حيث صدوره من قائد البلاد و هو خارج المغرب، كاشارة على أن "الجلبة" التي تصطنعها جبهة "البوليساريو" في المنطقة مع تلويحها ب"الحرب"، هي بكل بساطة "لا حدث".

ثالثا، هو قرار ذكي لأنه فاجئ قيادة "البوليساريو"، و تركها وحيدة "تحارب" طواحين الهواء، وجعلها وجها لوجه مع الأمم المتحدة التي تنادي باخلاء "الكركرات" من كل مظاهر العسكرة، واذا رفض الانفصاليون الأمر، فسيكونون في مواجهة الأمم المتحدة، لا المغرب.

في الوقت الذي أكد فيه ممثل "الجمهورية" الوهمية في باريس أن تراجع المغرب بأمتار قليلة عن بؤرة التوتر لا يعتبر حلا للمسألة، وأن المطلوب هو الإنسحاب بكيلومترات عن الإقليم (كذا)، جاء تصريح ستيفان دوجاريك المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة الذي رحب فيه بقرار المملكة قائلا: "إننا نرحب بكل تأكيد بهذا القرار، ونراه خطوة إيجابية"، مشيرا إلى أن الأمم المتحدة "تأمل أن ترى تهدئة عامة من حدة التوتر"، مشددا على أن "مراقبي بعثة المينورسو أكدوا أن العناصر المسلحة المغربية انسحبت من الكركرات"، مجددا التأكيد على أن الأمين العام "يرحب بهذا الانسحاب".

في الأثناء، قال وزير دفاع "البوليساريو" عبد الله لحبيب، ان الكركرات "منطقة محررة"، وستمارس عليها "الدولة الصحراوية" سيادتها كما تمارسها منذ سنوات "على بقية المناطق الممتدة من المحبس شمالا  الى الكركرات جنوبا". كما قال مسؤول "رفيع المستوى" في جبهة "البوليساريو"، يوم الأحد الماضي، "ان مقاتلي جيش التحرير الشعبي الصحراوي سيواصلون تواجدهم بمنطقة الكركرات، باعتبارها جزء من المناطق الصحراوية المحررة"، وأضاف بأن الاجراءات التي اتخذتها قوات الجبهة ضد الشاحنات والمركبات التي تحمل أي علم للمغرب أو خريطة كاملة للمملكة "سيستمر التعامل بها، وستمنع أي شاحنة أو مركبة مخالفة للقانون (يقصد قانون الدولة المزعومة) من المرور عبر منطقة الكركرات".

يدل هذا "التصعيد" المتنطع على غباء مستحكم، و توتر مزمن، و حيرة مستمرة في تعامل "البوليساريو" مع أفول الاهتمام بأطروحتها، ويشير الى رغبة في الاحساس ب"أي انتصار"، حتى لو كان غير حقيقي، أكثر من هذا، عدم تطبيق نداء الأمم المتحدة يجعل من "المواجهة" التي تريدها الجزائر مع المغرب عبر دميتها، لأسباب لها علاقة بترهلها الداخلي، أمرا غير ممكن.

على المغرب أن يراقب تصرف "الأمم المتحدة" و أمينها العام الجديد، فاذا لم يستطيعوا اخراج مسلحي التنظيم الانفصالي من منطقة "الكركرات"، فليس لنا أي حديث معهم، لا اليوم.. و لا غدا.. وسيكون رجوعنا الى "الكركرات" بقوات أكبر حينها، أسهل من "السلام" عليكم..

تعليقات الزوّار (2)
  • اوا على الله ميخرجوش هدوك لقرودا من الكركرات ويلا الامم المتحدة مدارت والو ديك ساعة غدا تكون هدرة اخرى ايوا الله يعميها ليهم راه كلنا مع سيدنا الله انصرو

  • اوا على الله ميخرجوش هدوك لقرودا من الكركرات ويلا الامم المتحدة مدارت والو ديك ساعة غدا تكون هدرة اخرى ايوا الله يعميها ليهم راه كلنا مع سيدنا الله انصرو