«الباباي» فاكهة استوائية تنعش غلات حقول «اشتوكة»

الأحد 19 مارس 2017
سكينة بنزين
0 تعليق

AHDATH.INFO -  رشيد قبول

على الطريق الرابطة بين مدينتي الدارالبيضاء والجديدة، سواء الطريق الوطنية «رقم 1»، أو الطريق الساحلية، الموسومة ب «طريق آزمور» تشد الأنظار طاولات عريضة، يتم توجيهها بمحاذاة الطريق لتسترعي انتباه المسافرين، وقد اصطفت فوقها حبات خضراء في حجم «اليقطين» أحيانا، أو ما يعرف ب «الكرعة»... حبات فاكهة كانت إلى عهد قريب تعتبر من المنتوجات "الغريبة" والقليلة، التي يتم استيرادها من الدول الاستوائية التي تزدهر بها زراعتها..
لكن قبل سنوات، غير قليلة، غدت هذه الفاكهة منتوجا محليا، تشتهر به الحقول المغطاة بمنطقة هشتوكة أو «اشتوكة» كما يحلو لأبنائها تسميتها.. إنها فاكهة «الباباي» ذات الحبات "الضخمة" - أحيانا، التي انتعشت زراعتها بهذه المنطقة لتعوض إلى جانب «الموز» زراعة انقرضت بمنطقة اثنين هشتوكة وضواحيها،هي زراعة «الكليمانتين».. في الروبورتاج التالي رصد لهذه الزراعة التي مازال مزارعو ينتظرون تطورها...

«الباباي» زراعة بديلة..

بهامش ربح قد يصل إلى 80 ألف درهم في الهكتار، مع خلق فرص عمل تبلغ 150 يوم عمل خلال المساحة ذاتها، استطاعت الثمرة الاستوائية المعروفة باسم «البابايا» أو «الباباي»، أن تنوع من المنتوج الفلاحي لمنطقة أنهكتها نذرة المياه وملوحتها.
بالقرب من ضفاف نهر أم الربيع، وغير بعيد عن مدينة آزمور تنتشر الكثير من الزراعات في حقول تتوزعها ضيعات عرفت قبل عقود ازدهار النشاط
الفلاحي بمنطقة اكتشف المعمرون سخاءها، فعملوا على تطوير الزراعة بها.
لكن تدهور جودة المياه، حينا، وضعفها أحيانا أخرى جعل كثير زراعات تختفي أو تتقلص من الحقول القريبة من الساحل الأطلسي، فاسحة المجال للامتداد العمراني.
ومع كل المشاكل التي عانى منها الفلاحون، أصر كثيرون على تطوير عملهم، بفضل المساعدات التي قدمتها الدولة لهذه الفئات من سكان البوادي، وفي إطار الدعم الذي تقدمه وزارة الفلاحة والصيد البخري ظهرت زراعات بديلة، استطاعت أن تجد لها موطئ قدم في حقول المنطقة، لتغدو «هشتوكة» واحدة من المناطق المصدرة لفواكه كثيرة، يأتي على رأسها «الموز»، وبعده ظهرت أشجار فاكهة «الباباي» الإستوائية التي انتعشت بدورها في تربة «اشتوكة» وضواحيها..

في ضيعة «الباباي»...

بصدر رحب استقبلنا، ولم يبخل علينا بسرد معلوماته التي حَصَّلها عبر سنوات من زراعة فاكهة، كانت تعتبر إلى سنوات قليلة ماضية، «دخيلة» على الزراعات التي عُرِفَت بها الأراضي الفلاحية بالمغرب، وبالأخص بمنطقة هشتوكة و"الولجة" التي كانت مشتلا وطنيا لزراعة الخضر، خاصة الطمام والفاصوليا و"القرع"، إلى جانب الذرة..
فبحقول سَهْلِية تنتمي إلى الجماعة الترابية التي تحمل من الأسماء «اثنين هشتوكة» بدائرة آزمور، تقع ضيعة الفلاح «البوعزاوي» التي تبقى الطريق سالكة إليها عبر منافذ متعددة.. حيث قادتنا الطريق الممتدة من أمام مستشفى الأمراض الصدرية «العياشي»، رأسا إلى ضيعته الواقعة على طريق تخترق الكثير من الحقولالفلاحية..
كان حقل فواكه «البوعزاوي» يبتعد عن منزل أسرته الذي طرقناه صحبة مرافقنا.. وبمجرد معرفته بغرض الزيارة وموضوعها، رحب بالفكرة ولم يتردد في فتح قلبه، قبل فتح بوابة حقله المغطى بالبلاستيك لجريدة «الأحداث المغربية»، ولسان حاله يردد: "مزيان.. الله آودي راه هاد الفلاحة خاصها تعرف باش ما تبقاش غريبة على الناس".. كان مستقبلنا بترحيبه بالزيارة يسعى إلى الحديث عن زراعة فاكهة «الباباي» التي يقول إن «الإقبال عليها مازال ضئيلا، من طرف المستهلك المغربي»، بعكس فواكه أخرى تنبت بحقول «البوعزاوي» نفسه، ومنها، فاكهة «الموز» الذي يعترف أن منتوجها يعرف إقبالا ورواجا بعد أن يبيع منها في كل غلة عشرات الأطنان، في الوقت الذي يكتفي فيه مقتنو فاكهة «الباباي»  بطن أو طنين في أحسن
الأحوال.

«الباباي» فاكهة في المتناول

قادتنا رحلتنا من أجل الإطلاع على حقول «الباباي» باشتوكة إلى الوقوف على تجارها بالتقسيط، فكانت الملاحظة التي أثارها الفلاحون بدورهم، حيث إن ترويج هذه الفاكهة بالدكاكين يكاد يكون ضعيفا، في الوقت الذي تستوطن فيه طاولات عرضها جنبات الطرقات..
بهذه الطريقة تروج كميات مهمة من فاكهة "الباباي"، أما الطريقة فتقتصر على"المعاينة" كما يقول التجار، أو اللجوء، أحيانا، إلى وزنها،، ويتراوح ثمن
الحبة الواحدة بين 10 دراهم، و30 درهما. فيما يحدد بعض التجار ثمن الكيلوغرام الواحد في 10 دراهم أو ما يفوق ذلك.. تبعا للعرض المتوفر من هذه الفاكهة، التي يرتفع الإقبال عليها، بشكل خاص من طرف المحلات المختصة في بيع عصير الفواكه، كما يتم الإقبال عليها بالتزامن مع شهر الصيام.

أرقام عن زراعة «الباباي» بهشوكة

حسب المعطيات المتوفرة لدى المديرية الجهوية للفلاحة، بجهة سطات الدارالبيضاء،
والتي تدخل منطقة اشتوكة، في دائرة نفوذها فإن:
- المساحة المزروعة من الباباي هي: 60 هكتارا تحت البيوت البلاستيكية
- الصنف المتداول في المغرب : سولو - كوردان
- الظروف المناخية: مناخ معتدل، درجة حرارة منخفضة
- الانتاج : 50 طنا في الهكتار
- المنتوج العام : 3000 طن
- منطقة الانتاج : اشتوكة (المديرية الجهوية للفلاحة بالجديدة)
- فترة الزرع: الخريف وبداية الربيع
- الجني : يدوي
- التسويق : الأسواق المحلية، وأسواق الجملة
- أيام العمل : 150 يوم عمل في الهكتار
- تكاليف الانتاج : 120 ألف درهما للهكتار
- قيمة الانتاج : 200 ألف درهم في الهكتار
- هامش الربح : 80 ألف درهم في الهكتار

تعليقات الزوّار (0)

أحداث اقتصادية