اولاد الوقت…!

الأربعاء 5 أبريل 2017
أبويهدة محمد
0 تعليق

AHDATH.INFO- محمد أبويهدة

يختلط صوت محمد عبد الوهاب وهو يصدح بأغنية «على إيه بتلومني...» مع صوت صافرة الكوكوت. داخل المطبخ يحضر الزوجان معا الغداء. سؤال مفاجئ تطرحه الزوجة «وقتاش بديتي كتحبني».. يرتبك الزوج، يفكر، ثم يجيب بكل صراحة: «حتى تزوجنا..»..

عفوية.. صراحة.. وبساطة، هي التي طبعت حديث مجموعة من الشبان في الوثائقي الذي بثته القناة الثانية دوزيم، ليلة يوم الأحد الماضي، تحت عنوان زواج الوقت.
أزواج شبان تحدثوا عن الحب وعن علاقاتهم قبل وبعد الزواج. أحد الشبان انتقد طريقة الزواج وحصرها في ورقة إدارية تنجز بـ600 درهم تحت رقابة العائلة قال: «إمتى يجي وقت يصبح فيه الزواج هو بغيتيها وبغاتك سيرو دبرو راسكم».

زوجان تعرفا على بعضهما البعض في محل بقالة، شاب تعرف على زوجته في الفايس بوك، ثالث عرف زوجته في وقفة احتجاجية، وآخر تزوج زواجا تقليديا وكلف عائلته باختيار الزوجة.
لكل تصوره للحب والعلاقة الجنسية والزواج والنظرة للآخر، انطلاقا من التنشئة الاجتماعية التي نشأ عليها، لكن جميع الشبان دون سابق معرفة اتفقوا على البوح الصريح وبدون رقابة مجتمعية، تحدثوا عن علاقاتهم الحميمية وعن خلافاتهم.

الصراحة التي تحدث بها هؤلاء الشبان صدمت الكثيرين. في الفيلم الوثائقي تقول فتاة شابة: «ماعنديش مشكل أني نربط علاقة مع شخص، ونوصل إلى مستوى الممارسة الجنسية، لأن ذلك يظل حاجة إنسانية تتساوى فيها المرأة والرجل، ولكن دائما نستحضر نظرة المجتمع الذي يربط الشرف بشيء بين رجلي الفتاة، ولا يهمه أن تكون كاذبة أو سارقة أو منافقة، لأنك ستظلين شريفة (!)، كما أنه يرى في المرأة سبب كل المشاكل، إذا ضحكت فقد زنت، وإذا وضعت عطرا فهي تثير الرجال، وإذا نظرت إلى شخص ما نظرة إعجاب فهي ترتكب حراما…».

مثل هذه الكلمات وهذا التعبير الصريح عن موقف معين من المجتمع، هو ما أثار الضجيج على مواقع التواصل الاجتماعي لحد بلغت الجرأة بالبعض إلى اتهام القناة بالزندقة، فقط لأنها عرضت واقعا تعيشه فئات عريضة من الشباب المغربي، سواء اتفق مع هذا الواقع أو لم يتفق معه، لكنه يظل في النهاية مشاهد من حياة هؤلاء الشبان والمراهقين يدبرونها وفق تجاربهم الصغيرة ورغباتهم البسيطة.

ويصبح هذا الأمر أكثر تعقيدا عندما يكون التعبير الصريح والعفوي مصدره فتاة، تقول إحداهن في نفس البرنامج: «عندما تحصل لدينا الرغبة في مثل هذا السن، أول شيء نفكر فيه هو القبلة، لا نعرف أن هذه القبلة محرمة اجتماعيا، وعندما يحدث مثل هذا الأمر في حديقة مثلا مع شخص تحبه، تفاجأ بشرطي يقف عليك ويطلب بصرامة بطاقتك الوطنية، هكذا تصبح القبلة جريمة».
هو تعبير بسيط وعفوي عما يختلج هؤلاء الشبان وليس دعوة إلى الدعارة، كما يعتقد الذين هاجموا البرنامج.

في الحقيقة لم نعتد على الإنصات كثيرا إليهم، ونكتفي باستمرار بتوزيع الأوامر وإجبارهم على تنفيذها دون حتى السماح لهم بمناقشة هذه التعليمات، في الوقت الذي ينفلتون من صرامة المجتمع ورقابته وينشئون مجتمعا خاصا بهم، يتداولون فيه أفكارهم ويبوحون لبعضهم البعض بمشاعرهم.. علينا أن نعي أن لكل شاب وفتاة مجتمع خاص بهم يعيشون فيه حميميتهم ويتقاسمون فيه مواقفهم من الوجود والعالم والسياسة والمجتمع وينتقدون آباءهم حتى ويعلنون فيه كل ما لا يستطيعون أن يعبروا عنه بصراحة، وهناك في هذا المجتمع الخاص يكون كلامهم مسموعا ويجدون شبان من نفس سنهم يشاركونهم هذه المواقف والآراء دون رقابة.

ومع التطور التكنولوجي أصبحت «المجتمعات» الخاصة للشبان، التي تنشأ على هامش مجتمعنا الكبير، متاحة بشكل أكبر في الواقع الافتراضي، أو ما يصطلح عليه بمواقع التواصل الاجتماعي، التي أصبحت ملاذا آمنا.

ما قامت به دوزيم هو عرض هذا «المجتمع» الخاص للشبان على المجتمع، الذي يقمع أفكارهم ويكبت غرائزهم.

تعليقات الزوّار (0)