جماهير منصة النهضة تحضن "أبو وديع" في ختام موازين

الأحد 21 مايو 2017
شادية وغزو
0 تعليق

AHDATH.INFO - إكرام زايد

لا يمكن إغفال سقف الرهان الذي رفعته جمعية مغرب الثقافات حين اختارت سلطان الطرب العري جورج وسوف ليكون مسك ختام الليالي الشرقية لمهرجان موازين لهذا العام، بالنظر إلى وضعه الصحي الحرج الذي يعيشه قبل مدة.  مجازفة أفرزت توجسات وترقبات من قبل جل الإعلاميين الحاضرين لمواكبة فعاليات موازين، وطرحت العديد من الأسئلة التي كان في مقدمتها التأكد من قدوم الوسوف أولا ثم مدى قدرته الصحية على الوقوف على منصة النهضة في ختام لياليها والغناء لجمهورها بأزيد من ساعة زمنية..

ترقبات الإعلاميين المواكبين لمهرجان موازين وانتظارات الجماهير المغربية، فندها وقوف الوقوف على منصة النهضة رغم وضعه الصحي الحرج،  وتعامله بمنتهى المحبة والتقدير مع الحضور شاكرا إياهم على حبهم ودعم الشعب المغربي له منذ زمن طويل..محبة متبادلة أرخت بظلالها على فضاء النهضة وعمت مختلف أرجاءه، وجعلت الجماهير الغفيرة تحل بكثافة لمتابعة حفل فنانها المفضل  جورج وسوف وتسبقه للغناء وتؤدي مقاطع من أشهر أغنياته التي يحفظها عشاقه في كل البلدان قبل صعود سلطان الطرب إلى الركح..

وفي تمام العاشرة والنصف، صعد الوسوف على منصة النهضة متوجها بالتحية لجمهوره ومنطلقا بالشدو بأشهر أعماله الغنائية على غرار "كلام الناس" و"طبيب جراح" و"سبت الناس على شانو" وحلف القمر" وغيرها من الأغنيات التي رددتها جماهير النهضة ورقصت على إيقاعاتها موجهة التحية ل "أبو وديع" حاملة لافتات كتب عليها إسم  الوسوف وشعارات لمدى محبته. لينسحب من منصة النهضة  وسط انتظارات الجمهور بعودة الوسوف، بعدما ألم التعب به قبل أن ينقل على كرسي متحرك إلى جناحه بفندق حسان بالرباط..

وفي سياق متصل بحفل جورج وسوف الذي شكل مسك ختام مهرجان موازين في طبعته السادسة عشرة، فإنه يجدر بالذكر أنه لم يتم بث حفل الأخير على قنوات الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة، كما أنه يذكر أن الوسوف منع منعا كليا عقد مؤتمر صحفي أو لقاءات صحفية او التقاط صور أو تصوير فيديوهات معه..

تعليقات الزوّار (0)