سالم الكتبي يصدر كتاباً عن محمد بن زايد آل نهيان

الأربعاء 5 يوليو 2017
مجيد حشادي
0 تعليق

AHDATH.INFO

 

أصدر الكاتب والباحث الاستراتيجي الإماراتي الدكتور سالم الكتبي كتاباً بعنوان "فخر العروبة: صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان .. القائد والانسان"، ويتناول مواقف وسياسات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.

وجاء الكتاب في مقدمة وتمهيد وسبعة فصول وخاتمة ويتميز بكونه عملاً علمياً أكاديمياً موثقاً بأسلوب منهجي ويعد هذا الكتاب الأول من نوعه في هذا الموضوع، حيث يسلط الضوء بشكل علمي على سياسات ومواقف وتوجهات صاحب السمو ولي عهد أبوظبي، ويستعرض أبعاد مواقفه وسياساته ودورها في الحفاظ على الأمن والاستقرار الاقليمي.

ويسلط الفصل الأول الضوء بقوة على مدرسة الوالد المؤسس المغفور له بإذن الله تعالى الشـيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه (زايد الخير) في الحكم والقيادة.

وفي الفصل الثاني يتناول المؤلف دور المراحل المبكرة في حياة سموه، والوظائف والمسؤوليات التي تحملها، والقيم والأفكار التي تشـربها، والشخصـيات التي تأثر بها وتعامل معها وغيرها من العناصـر والمؤثرات الأخرى.

وفي الفصل الثالث يشـير الكتاب إلى أن الرؤية الاستراتيجية للأمن الوطني لدى صاحب السمو الشـيخ محمد بن زايد آل نهيان  قد انطلقت من مزيج مركّب يضـم المهارات الشخصـية والخبرات العلمية والعملية التي اكتسبها سموه على مدار حياته، فيما يتناول الفصل الرابع  دور القيادة في التنمية وإدارة الموارد المتوافرة لدى الدولة بكفاءة وفاعلية،

ويتناول الفصل الخامس دور صاحب السمو الشـيخ محمد بن زايد آل نهيان، في صناعة المستقبل التنموي بدولة الإمارات العربية المتحدة،

ويركز الفصل السادس على البعد الإنساني العميق في شخصـية صاحب السمو الشـيخ محمد بن زايد آل نهيان، مشـيراً إلى أن المنظومة الأخلاقية التي تنطلق منها ممارسات سموه في العمل السـياسـي بشكل عام هي نتاج للقيم الإنسانية النبيلة التي زرعها زايد الخير في نفوس أبنائه.

وفي الفصل السابع والأخير يتناول المؤلف مسـيرة ناصعة لصاحب السمو الشـيخ محمد بن زايد آل نهيان في مساندة الأشقاء العرب، وصون الأمن القومي العربي، منذ اندلاع اضطرابات عام 2011 وسقوط بعض الأنظمة الحاكمة في دول عربية محورية.

وفي خاتمة الكتاب يوجز المؤلف النتائج الأساسـية والخلاصات المركزية لهذا الكتاب، وتتناول الخاتمة كذلك رؤية المؤلف وملاحظاته الذاتية التي يمكن الاسترشاد بها من جانب الباحثين المهتمين بدراسة الشأن الإماراتي.

وتجدر الإشارة إلى أن هذا هو الكتاب الثاني للكاتب والباحث الإماراتي د. سالم الكتبي.

تعليقات الزوّار (0)

أدب و ثقافة