العماري يناقش أسباب التطرف بتونس

الثلاثاء 11 يوليو 2017
سكينة بنزين
0 تعليق

AHDATH.INFO

شارك إلياس العماري، رئيس مجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة  في ندوة إقليمية أمس الاثنين (10 يوليوز)تحت عنوان " سبل الوقاية من التطرّف والتجذر العنيفين، من أجل أرضية حكومية لخطاب بديل ومحاربة التطرّف"، معتبرا أن ارتفاع نسبة الشباب المنجرف نحو تيارات التطرف يستدعي اعتماد العديد من المقاربات.

الندوة التي احتضنتها العاصمة التونسية، من تنظيم المركز الثقافي البريطاني والاتحاد الاوروبي، تحت رعاية الحكومة التونسية واللجنة التونسية لمناهضة التطرّف ووحدة المعلومات والتواصل، عرفت مشاركة عدد من الشخصيات الحكومية والأكاديمية و عدد من المشاركين من المغرب ولبنان وتونس.

العماري  تحفظ خلال تدوينة له على نشر تفاصيل ما دار في اللقاء، نزولا عند رغبة المشاركين الذين دعوا لعدم نشر أعمال النقاش بانتظار تنقيحها، إلا أنه لم يتردد في إبداء استغرابه الذي وجه من خلاله رسائل للتيارات الدينية التي تقدم نفسها كنموذج للاعتدال،« فنسبة الشباب الذين يلتحقون بتيارات الموت في تزايد. وما يثير التساؤل أكثر هو أن من بين هؤلاء من ينتمي لتيارات تقول عن نفسها أنها غير متطرفة.«

و أضاف الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة« هناك أسئلة حول المسؤول عن تصاعد التطرّف في صفوف الشباب: هل هو الفقر، أم غياب الديموقراطية، أم المنظومة التربوية والتعليمية، أم تصاعد موجة العنصرية ضد المسلمين، أم عقدة إحساس المسلمين تجاه الغرب ، أم التكنولوجيا.....أم كل هذه العوامل مجتمعة؟ «

العماري ختم تدوينته بالقول،«عندما تجتمع هذه العوامل في بيئة يرتفع فيها معدل الجريمة والاحتقان الاجتماعي، وتتوسع دائرة الانتساب للجماعات الإرهابية، وتنتشر فيها التجارة غير القانونية من مخدرات وغيرها؛ فإن الخروج من دائرة الخطر – حسب الخبراء المتخصصين- تستدعي اعتماد مقاربة مغايرة«

تعليقات الزوّار (0)