ابن كيران لرفاقه:واش كنا صادقين مللي كنا كنصليو مورا بعضياتنا!!

الأحد 16 يوليو 2017
سكينة بنزين
0 تعليق

AHDATH.INFO

في كلمة أقرب ما تكون للتقريع المبطن لما أصبحت عليه الأمور داخل العدالة والتنمية، قال الأمين العام للمصباح عبد الإله ابن كيران، أن خصوم الحزب تمكنوا من " ضرب قيمة غالية عندنا وهي الثقة فيما بيننا"، يقول ابن كيران الذي استعرض أمام رفاقه ما وصفه بالمؤامرات و الضربات التي تلقاها الحزب منذ سنة 2002، والتي حاول الأمين العام إرجاع الفضل في تجاوزها لشخصه حين قال « سبق قلت فالأمانة العامة هادو معرفتش آش كيوجدو لينا، ولكن بيا ولا بيهم ... و أحيانا استغرب النتائج اللي حصلنا عليها و كيفاش دينا هاد الشي كامل باستثناء وجدة والحسيمة».

ابن كيران وبنفس النبرة "المتشائمة" عن مستقبل الحزب، تساءل أمام رفاقه " المتفائلين" خلال كلمته أمام المجلس الوطني الاستثنائي للحزب، الذي عقد صبيحة السبت 15 يوليوز 2017، في جلسة مغلقة  « كل هذا الصبر يتبخر في ليلة واحدة و كأنه لا أساس لنا .. هل نحن شجرة طيبة أصلها ثابت و فرعها في السماء أم شجرة خبيثة؟ لو حكمت على حزبي بالحالة الثانية سيكون ظلما لأننا ماشي تجار سياسة فسدت وصفتهم فأعلنوا الإفلاس .. أو حزب  داور لينا الساروت وطحنا من بعد ما سالات الحجرة»

ابن كيران واصل حديثه مذكرا الرفاق بمبادئ الأمس قبل حصول أعضاء الحزب ووزرائه على الإمتيازات المادية التي اعتبرها ثقلا غير من طبيعة البعض، « دخلنا يافعين  دون مرا، و بلا طوموبيلات كنا باقين خفاف ..  واش كنا صادقين مللي كنا كنصليو مورا بعضياتنا  ..  واش هاد الشي تغير ربما تغير شوية ولكن ماشي طبيعي بهاد السرعة تكون نهاية محزنة»، يقول ابن كيران الذي لوح في أكثر من مناسبة برغبته في الرحيل « واش نمشي أنا لأنه ضاق بيا الأمر،  و يتبعوني إخوان و يولي الحزب فراجة .. واش  معندناش فمرجعيتنا الدواء باش نتجاوزو الأزمة»

تعليقات الزوّار (0)