دراسة: التعليم على رأس القطاعات التي تعرقل النموذج التنموي

الأحد 16 يوليو 2017
أحمد بلحميدي
0 تعليق

AHDATH.INFO

قالت دراسة أنجزتها منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية حول المغرب إن المغرب يعاني من تأخر كبير على مستوى مراكمة الثروة البشرية، مما يؤثر سلبا على إنتاجية العمل، التي تظل متدنية، مقارنة مع تركيا مثلا.

ونبهت الدراسةخ إلى أن  قطاع التعليم على رأس قائمة القطاعات ذات التأثير السلبي المباشر على النمو، مشيرة إلى الصعوبات، التي تواجه البرامج الحكومية في تعميم التعليم على مستويات مختلفة.

كما كشفت الدراسة بأن تعميم التعليم بمستويات الإعدادي والثانوي والجامعي، يواجه صعوبات جمة، ويتسم بفوارق مجالية عميقة، وفوارق سوسيو اقتصادية وأخرى تتصل بالنوع الاجتماعي، إذ إن 58 في المائة من المغاربة فقط هم في مستوى التعليم الإعدادي مقابل 90 في المائة بالفيتنام أو تركيا.

وبالمجال القروي، أقل من فتاة ضمن أربع فتيات تتابع دراستها بالسلك الإعدادي، كما أن نسبة مواصلة الدراسة هي ضعيفة مقابل ارتفاع نسبة الهدر المدرسي بشكل كبير، حيث إن أقل من خمسة تلاميذ ضمن 100 تلميذ يحصلون على الباكالوريا دون تكرار سنوات الدراسة.

وأشارت الدراسة إلى أن جودة التعليم تشكل واحدة من الانشغالات الحكومية ذات الأولوية الكبرى لاكتساب المهارات الأساسية والتصدي للأمية، التي تمس 32 في المائة من المغاربة، ونبهت إلى أن غياب التطابق بين تكوين الكفاءات وحاجيات الشغل يمثل عائقا أساسيا أمام النمو.

 

 

تعليقات الزوّار (0)

أحداث اقتصادية