العثماني يعد مغاربة العالم بتجويد الخدمات القنصلية وحماية القاصرين من التطرف

الثلاثاء 1 أغسطس 2017
سكينة بنزين
0 تعليق

AHDATH.INFO

قال رئيس الحكومة سعد الدين العثماني، أن الجالية المغربية تساهم مساهمة نوعية في دعم الاقتصاد الوطني، من خلال حجم تحويلاتها المالية التي عرفت نموا مضطردا خلال العقدين الأخيرين، حيث انتقلت من 20 مليار درهم سنة 1990 إلى 62,2 مليار درهم سنة، وذلك بعد أن ارتفع عدد الجالية من 1.7 مليون إلى 4.5 مليون مهاجر مغربي.

رئيس الحكومة وخلال الجواب الذي تقدم به اليوم الثلاثاء (01 غشت) أمام مجلس المستشارين عن السؤال المتعلق بحصيلة السياسة العمومية المتعلقة بمغاربة العالم، قال أن البرنامج الحكومي خص مغاربة العالم بمجموعة من التدابير، تروم الدفاع عن حقوقهم ومصالحهم من خلال تفعيل المقتضيات الدستورية القاضية بإشراك مغاربة العالم في المؤسسات الوطنية، والإسراع بإخراج القانون المتعلق بمجلس الجالية المغربية بالخارج.

العثماني أشار أيضا إلى  تجويد الخدمات القنصلية والاجتماعية، مع إعطاء اهتمام أكبر لحماية القاصرين المغاربة غير المرافقين باعتبارهم فئة هشة معرضة للاستغلال من قبل عصابات الاتجار في البشر أو الجماعات التبشيرية أو المتطرفة، بالإضافة إلى الاهتمام  بإشكاليات السجناء المغاربة في السجون الأوروبية، من خلال المرافقة القانونية والحرص على ضمان حقوقها.

ولتجنب الانتقادات التي تواجه الخدمات العمومية بين صفوف الجالية، قال العثماني أن الحكومة اتخذت العديد من التدابير وفي مقدمتها العمل بالشباك الخاص بمغاربة العالم لتسهيل ولوج مغاربة العالم إلى المرافق العمومية خلال مقامهم الصيفي.، إلى جانب تطوير الخدمات القنصلية باستعمال التكنولوجيات الحديثة، و معالجة الإشكاليات القانونية المرتبطة  بالزواج، والطلاق، وكفالة الأطفال المهملين، والتوثيق العدلي، ونظام الحالة المدنية، والنزاعات الزوجية.

تعليقات الزوّار (0)