بعد كشفه لواقع مخيمات تندوف.. إعلام البوليساريو يهاجم المصطفى عبد الدائم

الأربعاء 9 أغسطس 2017
شادية وغزو
0 تعليق

علق الكاتب الصحافي الصحراوي المصطفى عبد الدائم على الخبر الذي تم الترويج له عبر  عدد من المواقع الموالية للبوليساريو، أمس الثلاثاء (08 غشت)، حول تجريده من عضوية اتحاد الصحفيين والكتاب الصحراويين من طرف المكتب التنفيذي للأخير، منذ دجنبر 2016.

وقال عبد الدائم في تدوينة له عبر الفيسبوك: "بعد "ادعاء" البعض توصلهم بتوضيح من المكتب التنفيذي لاتحاد الصحفيين والكتاب الصحراويين "يتبرأ" فيه هذا الأخير من عضوية المصطفى عبدالدائم. وفِي حال أن التوضيح صدر فعلا عن الاتحاد المعني وليس ادعاء. أدعو فقط المكتب التنفيذي لهذا الاتحاد إلى مراجعة القانون الأساسي لاتخاذ قرار "شجاع " وليس مجرد إذعان مخجل لأوامر عليا ..."

وجدد الكاتب الصحافي في نفس التدوينة تشبته بكل ما نشره سواء بالوسائط الاجتماعية أو بمجلات إلكترونية أو ورقية، وما صرح به لمنابر إعلامية.

وزاد قائلا: "إنني أنطلق في كل ذلك من قناعات ثابتة ويقينية ملخصها أن البوليساريو بنية قبلية صرفة، وأنها تفتقد لأي سند نظري، وأنها تسعى بكل الوسائل لإقامة دولة القبيلة المتماهية مع نموذج الديكتاتوريات العسكرية العربية، وهي بذلك تنازلت عن تمثيل الصحراويين وتحولت إلى تنظيم مافيوزي يراكم الثروة ويخلد الزعيم..."

يأتي هذا الهجوم على الكاتب الصحافي والحقوقي المصطفى عبد الدائم بعد الحوار الذي أجراه مع "بوابة الصحراء"، وتحدث فيه عن واقع مخيمات تندوف وما يجري بها من عنصرية وعبودية واستغلال ومن طغيان القبلية، إلى جانب ترويج المخدرات وتهريب المعونات واغتناء قيادة البوليساريو من هذا الأمر.

تعليقات الزوّار (0)