برنامج "العطلة للجميع" بدون فضاءات المؤسسات التعليمية

الخميس 14 سبتمبر 2017
سعد داليا
0 تعليق

AHDATH.INFO

علم موقع " أحداث أنفو " من مصدر مطلع أن وزارة الشباب والرياضة أكدت أن البنيات التحتية لجميع مراكز التخييم والاصطياف على مستوى الشريط الساحلي لجهة الدارالبيضاء سطات ستكون جاهزة خلال الموسم المقبل ومفتوح للجمعيات والأطفال المشاركين في العرض التربوي للوزارة ، يضيف المصدر أن الموسم المقبل لن يعرف الاصطياف والتخييم بالمؤسسات التعليمية باستثناء المؤسسات التعليمية التي تتوفر جميع شروط ومستلزمات الاصطياف.
وكان البرنامج الوطني للتخييم " العطلة للجميع " سجل خلال موسم الصيفي لسنة 2017 تزايدا كبيرا وإقبالا على مراكز الاصطياف لوزارة الشباب والرياضة بجهة الدارالبيضاء سطات ( بوزنيقة ـ عين السبع ـ طماريس ـ سيدي رحال ) وتسجيل بعض المشاكل اعترضت موسم التخييم بإغلاق بعض المؤسسات التعليمية أمام الجمعيات المشاركة ، وهو ما استدعى الوزارة الوصية على القطاع تسريع وتيرة الإصلاحات وإنهاء بقية الأشغال الكبرى بالنسبة لفضاءات التخييم خصوصا مركز التخييم " الحوزية " المغلق بمدينة الجديدة ومركز الاصطياف " طماريس " بمدينة الدارالبيضاء ،
وارتباطا بموسم التخييم الماضي دعت مجموعة جمعيات للمخيمات الحضرية على مستوى جهة الدارالبيضاء سطات جميع المجالس المنتخبة بالجهة في مقدمتها المجلس الجهوي الدارالبيضاء سطات في توفير فضاءات قارة للتخييم لفائدة أطفال الجهة ، والتي من المنتظر أن تساهم في امتصاص الطلب المتزايد على المخيمات الحضرية بالجهة ، وفي ظل الإمكانيات المادية التي يقدمها مجلس الجهة للمخيمات الحضرية في إطار الشراكة المبرمة بين الطرفين .
المدير الجهوي لوزارة الشباب والرياضة " عزيز المعتصم " بجهة الدارالبيضاء سطات اعتبر في لقاء مع الجريدة أن مكونات العرض التربوي للتخييم لموسم 2017 نجحت بشكل كبير بالرغم الإكراهات ، والذي ترجع أسبابها بالأساس إلى صعوبة تلبية طلب جميع الجمعيات التربوية للاستفادة من العرض التربوي والضغط الذي عرفته مراكز التخييم على الشريط الساحلي للجهة ، يضيف المدير الجهوي أن نجاح موسم التخييم ارتبط بتفعيل المديريات الجهوية والإقليمية مع مجموعة مذكرات تنظيمية للوزارة كانت الغاية متها إنجاح المراحل التخييم وتأمين سلامة الأطفال المشاركين ، والذي استدعى إلى عقد عدة اجتماعات تحضيرية على مستوى الأقاليم بتدخل مجموعة من الشركاء الأساسيين ( الصحة ـ الجماعات الترابية ـ الوقاية المدنية ) والسلطات الإقليمية والأمنية .
ولمواجهة التزايد الكبير الذي تعرفه جميع فضاءات التخييم الحضرية على مستوى الشريط الساحلي لجهة الدارالبيضاء سطات أو داخل دور الشباب والأندية النسوية لوزارة الشباب والرياضة في استقبال أبناء الفئات المعوزة ، أكد المدير الجهوي لوزارة الشباب والرياضة على وجود رغبة كبيرة للوزارة واستعداد مجلس جهة الدارالبيضاء سطات في توفير الدعم المادي والدخول في تجربة جديدة بتنظيم مخيمات القارة للجمعيات المخيمات الحضرية بشراكة مع المديرية الجهوية لوزارة الشباب والرياضة ، ويبقى العائق الوحيد لتحقيق الهادف المنشود وهو غياب فضاء التخييم رغم توفر جهة الدارالبيضاء سطات على شريط ساحلي يغري بمواصفات ومعايير التخييم والاصطياف ، وهو ما اعتبره المدير الجهوي للوزارة قابل للتحقيق ويحتاج إلى بعض لقاءات ومشاورات تجمع وزرة الشباب والرياضة ومجلس جهة الدرالبيضاء سطات لإخراج مشروع مخيم قار لأطفال الجهة إلى حيز الوجود دون أن يكون له تأثير على الشبكة الوطنية في توزيع المخيمات القارة .

تعليقات الزوّار (0)

مغرب إكسبرس