لغزيوي يكتب: ليست مجرد كرة !

الثلاثاء 10 أكتوبر 2017
بقلم: المختار لغزيوي
0 تعليق

AHDATH.INFO
ليست بالقطع مجرد كرة. هي أكبر من ذلك بكثير، لذلك تتنافس البلدان حول من سيكون الأقدر على التميز فيها عالميا، ولذلك تصرف لأجلها ملايين الملايين، ولذلك يعطيها السياسيون كل أهميتهم ويعرفون أنها وجه من أوجه إشعاع لبلدانهم لابد من رعايته ولابد من إعطائه القيمة الكبرى لكي يتحقق التميز فيه
أول أمس الأحد التحق أشقاؤنا المصريون بكأس العالم التي ستنظم في روسيا. نبارك لهم من القلب فرحة التأهل التي تزامنت مع فرحة الاحتفالات بنصر أكتوبر في ذكراه الرابعة والأربعين، لكن نبارك لهم أيضا هاته الدلائل والإشارات التي أصبحنا نلتقطها من كل مكان في "أم الدنيا" أنها شرعت في الخروج من عنق الزجاجة
وجب التذكير هنا، قبل العطف على منتخبنا وحظوظه القوية في منحنا الفرحة نحن أيضا والالتحاق بمصر هو وتونس وسوريا مثلما نتمنى جميعا دون نسيان الأخضر السعودي الذي سبق كل العرب إلى مونديال موسكو، أن مصر عانت فعلا في السنوات الأخيرة، وأن كل محاولات تجريب الفتنة فيها قد اشتغلت بمال وفير وبعتاد غزير وبتكالب إعلامي واضح
ويجب التذكير هنا أن المحروسة مشت على الجرح وانتصبت، وأنها تألمت في صمت أحيانا، وفي صراخ كثير أحايين ثانية، وهي ترى البلد الأكبر في المنطقة يتعرض للتجريب فيه، ويتعرض لعملية انتقام من تاريخه ومن حضارته، ومن جمالياته، ومن فنه، ومن أفلامه، ومن موسيقاه ومن أدبه فقط لكي يسقط صريعا عند أقدام المال
المصريون ليسوا هكذا، ومن يعرف طينتهم يعرف أنهم سيرفضون قدر التجريب هذا وسينتفضون عليه، لذلك كانت دموعهم سهلة يوم الأحد وهم يصلون المونديال بعد ثمان وعرين سنة من الغياب، وهم الأحد لم يكونوا يبكون فرحا بالتأهل فقط، ولكنهم بكوا فرحا بعودتهم إلى الحياة بعد أن راهن لهم القرضاوي وأشباحه على الموت، وبعد أن بشرهم الطارئون بالفناء، وبعد أن سخرت آلية عسكرية وإرهابية ومالية ضخمة كل إمكانياتها لضرب هذا البلد الكبير، لكنها لحسن حظنا جميعا عادت خائبة، وماكان يتم التخطيط له توقف بضربة تاريخ كبرى صنعها الفراعنة ذات ثلاثين يونيو، مؤكدين مجددا أنهم صناع تاريخ، وأنهم يتقنون الوقوف على منعطفات اللحظات الكبرى في حياة أمتهم وفي حياة كل الأمم
مصر التي تبلغ من العمر آلاف السنوات من الحضارة، وهي الأمة في هذا المكان رفقة الأمة المغربية - لا بأس من التذكير بذلك دوما وأبدا - استطاعت كما المغرب أن تقف لكل المتربصين بالمرصاد، وقدمت نموذجها الاستثنائي مثلما تخيلته لنفسها، وهو أمر لايحق لغير أبنائها أن يتحدثوا عنه، ولا يحق لمن كان منتسبا لجماعة دون أخرى أن يعطيها فيه الدروس، ولا يحق لمن كان صادقا معها إلا أن يطلب لشعبها العبور الآمن والمطمئن دوما نحو الرفاه لأنه شعب عريق ويستحق.
لذلك قلنا في البدء إن الأمر أكبر من الكرة بكثير، ولذلك قلنا إن أملنا بعد عشرين سنة من الغياب نحن أيضا في المغرب عن المونديال أن نعبر من بوابة الكوت ديفوار إلى موسكو، لأننا نريد هذا الإشعاع وهاته الفرحة مجددا لشعبنا ولبلدنا. ومن حضروا اللقاء التاريخي الذي لعبه منتخبنا السبت في بيضائنا، وفي ملعبها الأسطوري "دونور"  مثلهم في ذلك مثل الملايين التي تابعت عبر التلفزيون ملحمة أسودنا ضد الغابون، فهموا أن فرصتنا هاته الرة أكبر بكثير من بقية المرات، وأنها المرة المناسبة إذا ماسارت الأمور بخير، وستسير اعتمادا على يقيننا الدائم في المغرب وفي أبنائه
ليست كرة، وعلينا أن نكون هناك، في قلب موعد العالم الكروي، لتكريس نجاحات عدة على مستوى قارتنا ولتكريس نجاحات عدة على مستوى عالمنا وإشعاعنا الدولي، ولإرسال رسالة مغربية عبر الكرة هاته المرة تقول للكل إن لدى هذا البلد فائضا من القدرة على التميز هو مستعد لتصديره في أي وقت شريطة أن تتوفر النيات الحسنة، وأن يحضر العمل  الجيد والرجال المناسبون في الأمكنة المناسبة

تعليقات الزوّار (0)