حدث في مثل هذا اليوم:ميلاد برام ستوكر مبدع شخصية “دراكيولا”

عاش برام ستوكر حياة مختلفة عما أرادها له والده؛ ففي البداية اتبع خُطى والده وعَمِل في الخدمة المدنية كموظف عام في قلعة دبلن، إلا أن ولعه بالكتابة كان غالبا عليه، لذا قام بمراسلة عدد من المجلات ونشر بها بعض قصصه القصيرة.

الأربعاء 8 نوفمبر 2017
محمد فكراوي
0 تعليق

AHDATH.INFO

يحظى الكاتب الأيرلندي برام ستوكر بشهرة عالمية بسبب رواية “دراكولا” التي بقدر ما تعدّ واحدة من كلاسيكيات أدب الرعب في العالم، إلا أنها تنتمي، في نفس الوقت، إلى مدرسة الأدب الرومانسي.

عاش برام ستوكر حياة مختلفة عما أرادها له والده؛ ففي البداية اتبع خُطى والده وعَمِل في الخدمة المدنية كموظف عام في قلعة دبلن، إلا أن ولعه بالكتابة كان غالبا عليه، لذا قام بمراسلة عدد من المجلات ونشر بها بعض قصصه القصيرة.

بعد فترة، تمرّد ستوكر على خط السير الذي رسم له سلفا، وقرّر أن يُدير أحد المسارح الذي يعمل به صديقه الممثّل البريطاني الشهير وقتها سير هنري إيرفينج، وقد استمرّ في وظيفته هذه لمدة 27 عاما حتى وفاة إيرفينج. في تلك الفترة قرّر ستوكر احتراف الكتابة أيضا وقام بكتابة أولى رواياته، والتي كانت رومانسية وحملت اسم “درب الثعبان” والتي نُشرت عام 1890.

أما رواية “دراكولا” فتعد مرحلة مهمة للغاية في حياة ستوكر؛ حيث عكف على كتابتها مدة 7 سنوات كاملة، وكانت هذه الرواية مرحلة مفصلية في حياته؛ حيث عرفه العالم بعدها كأحد أبرز كتّاب أدب الرعب القوطي الرومانسي في الوقت نفسه.

وتعتمد رواية دراكولا في قوامها الرئيسي على عدة شخصيات حقيقية؛ منها الكونت فلاد الولاشي الذي لقّبه الغجر بـ”دراكولا”، والذي يعني ابن الشيطان حاكم هنجاريا ورومانيا، والذي كانت تدور حوله أساطير غريبة تتعلّق بمدى قسوته وقوته وسيطرته على بلاده.

وقد سمع ستوكر في البداية عن أساطير مصاصي الدماء من أحد أصدقائه، والذي أخبره عن أساطير مصاصي الدماء في ترانسلفنيا، وهو ما دعا ستوكر للبحث أكثر وأكثر عن هذه الأساطير، ثم قام بدمجها مع قصة فلاد الولاشي (دراكولا)، واستعان بدراسته العلمية للبحث أكثر عن حيوان الخفاش ليدمج كل هذه الأشياء مع بعضها، وينسج شخصية دراكولا مصاص الدماء الأشهر في العالم.

اعتمد ستوكر أيضا في روايته على شخصية حقيقية أخرى وهي شخصية الكونتيسة إليزابيث باثوري من ترانسلفانيا التي اشْتُهرت بجمالها، والتي حينما بدأت تتقدّم في العمر أصيبت بجنون الخوف من فقدان جمالها، واعتقدت أن دماء الفتيات الشابات ستحفظ لها ديمومة تألّقها، فقامت بقتل 50 من خادماتها لتسبح في دمائهن، وذلك قبل أن تكتشف فعلتها حين احتجزت خلف جدران قلعتها حتى وفاتها عام 1614.

 

من مواليد هذا اليوم:

 

1900 _  مارغريت ميتشل: كاتبة روائية أمريكية.

1912 _  زوزو حمدي الحكيم: ممثلة مصرية.

 

من الراحلين عنا في مثل هذا اليوم :

1517 _  غونزالو سيسنيروز: كاردينال وسياسي إسباني.

1627 _  جهانكير: حاكم إمبراطورية مغول الهند.

 

 

تعليقات الزوّار (0)

تاريخ وحضارة