شريط "ريف 58-59" يعرض لأول مــــــــــرة في المغرب

الخميس 13 نوفمبر 2014
المصطفى الإسماعيلي
0 تعليق

طنجة: مراد بنعلي

"ريف 58-59"/ كسر جدار الصمت، شريط وثائقي للذكرى والتاريخ، من إخراج طارق الإدريسي، سيعرض لأول مـــــرة بالمغرب، وستكون طنجة مع هذا الموعد، يوم السبت 15 نونبــر 2014 -ابتداء من الساعة 17:00 مساء-، بقاعة الندوات التابعة لفندق أمنية بويرطو.

الإدريسي سبق له أن عرض في طنجة شريطه المعنون ب "أرهاج" (السم)، والذي قدم فيه شهادات عن ما عاشته منطقة الريف، من قصف بالغازات السامة، خلال المرحلة الفاصلة ما بين 1921 و1926، والذي (القصف) جاء كرد فعل على المقاومة الشرسة للمجاهد محمد بن عبد الكريم الخطابي ضد المستعمر الإسباني.

شريط "ريف 58-59"، يؤرخ لحقبة من تاريخ المغرب عاشها الريف بعيد الاستقلال، والتي يطلق عليها الريفيون "عام إقبارن" أو عام "الخوذات العسكرية" وتعرف بالأمازيغية "أسكاس ن ضفاضيست"، وترتبط بأحداث دامية انطلقت شرارتها بعد تسرب نبأ اغتيال المناضل عباس المساعدي، لتتطور إلى انتفاضة شعبية صعب إيقافها، خاصة بمنطقة آيث ورياغل بإقليم الحسيمة.

 

وكان قائد الانتفاضة هو الحاج سلام أمزيان، المعروف لدى الريفيين بـ "مِّيس ن رحاج سلام"، قد دعا الجماهير الريفية إلى الاعتصام بالجبال وعدم التعامل مع المخزن الاستقلالي والامتناع عن النزول إلى العمل كجزء من العصيان المدني، فتشكلت بعد ذلك "حركة التحرير والإصلاح الريفية" وأصدرت ميثاقها الثوري يوم 7 أكتوبر 1958، حسب ما ورد في موقع أمازيغي متخصص.

بقي أن نشير إلى أن عرض شريط "58-59" في طنجة، منع من العرض بالحسيمة من طرف اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان الحسيمة أواخر أكتوبر 2014، وأعيد تكرار نفس السيناريو بالناضور، وتم منعه في وقت سابق من العرض بطنجة إلى أن أفرج عنه مؤخرا....

تعليقات الزوّار (0)