حدث في مثل هذا اليوم:عرفات يلقي خطابه التاريخي بالأمم المتحدة

حضر أبو عمار إلى مبنى الأمم المتحدة بطائرة هليكوبتر مباشرة من مطار نيويورك، واعتلى المنصة ومسدسه على جانب حزامه، رافضا طلب أمين عام الأمم المتحدة حينها “كورت فالدهايم” بترك سلاحه، مناشدا الشعب الأميركي ومن حضر في القاعة من الدول لدعم حقوق شعبه في إقامة دولته”.

الإثنين 13 نوفمبر 2017
محمد فكراوي
0 تعليق

AHDATH.INFO

يصادف اليوم الثالث عشر من شهر نونبر، الذكرى الثالثة و الأربعين للخطاب التاريخي الذي ألقاه الرئيس الراحل الشهيد ياسر عرفات ‘أبو عمار’، أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة عام 1974.

ذاك الخطاب الذي جاءت فيه العبارة الشهيرة، التي لا زال يرددها الفلسطينيون: “لقد جئتكم يا سيادة الرئيس بغصن الزيتون مع بندقية ثائر.. فلا تسقطوا الغصن الأخضر من يدي”.

يومها حضر أبو عمار إلى مبنى الأمم المتحدة بطائرة هليكوبتر مباشرة من مطار نيويورك، واعتلى المنصة ومسدسه على جانب حزامه، رافضا طلب أمين عام الأمم المتحدة حينها “كورت فالدهايم” بترك سلاحه، مناشدا الشعب الأميركي ومن حضر في القاعة من الدول لدعم حقوق شعبه في إقامة دولته”.

استمرت زيارة عرفات إلى نيويورك 24 ساعة لأنه كان يخشى اغتياله هناك، لدرجة أنه لم يترك سلاحه للحظة واحدة وكان يرفض التحرك من دونه رغم توفير المئات من عناصر شرطة نيويورك الحراسة له”.

خطاب الرئيس الراحل،الذي حل بمقر الأمم المتحدة كـ”ضيف شرف”، دام نحو ساعة كاملة، لقي ترحيباً كبيرا، فيما لم يتلقى الوفد الإسرائيلي الذي القى خطاباً جاء فيه ان (عرفات قاتل أطفال) فيما بعد أي تحية.

على المستوى السياسي و القانوني، شكل خطاب “أبو عمار” تحولا تاريخيا لصالح فلسطين، مع تجسيد منظمة التحرير الفلسطينية ممثلا شرعيا ووحيدا للشعب الفلسطيني في أهم هيئة دولية، الأمم المتحدة، هذا إلى جانب تأكيده على أن الشعب الفلسطيني يسعى لتحقيق السلام كما يسعى لتحرير فلسطين.

 

من مواليد هذا اليوم:

1504_  فيليب الأول: رائد الإصلاح البروتستانتي.

1850 _  روبرت لويس ستيفنسون: كاتب إسكتلندي.

 

من الراحلين عنا في مثل هذا اليوم :

-1967  هارييت كوهين: عازفة بيانو إنجليزية.

1974 _  فيتوريو دي سيكا: مخرج وممثل إيطالي.

 

تعليقات الزوّار (0)

تاريخ وحضارة