قراءة في كتاب : المعجم الحساني للدكتور عبد العزيز فعراس

الأحد 19 نوفمبر 2017
محمد البوزيدي
0 تعليق

في تقديمه للكتاب يؤكد د محمد فتوحي أن هذا الكتاب هو مساهمة متميزة لحفظ الثراء اللغوي والبيئي الذي تسخر به الأقاليم الصحراوية المغربية كما أن قيمة المعجم البيئي الجغرافي الحساني لا تقتصر فقط على توثيق وجرد المفاهيم والمصطلحات المستعملة في هذا الفضاء الجغرافي المغربي الذي له مكانة خاصة عند عموم المغاربة بل يوفر للقارئ والباحث والدارس فرصة لاستيعاب الدلالات والأبعاد الكامنة وراء تلك المفاهيم والمصطلحات في مجال البيئة والثقافة واللغة كما أنه يشكل قيمة مضافة ومساهمة معرفية ستغني المكتبة المغربية والعربية مساهمة ذات قيمة متعددة الأبعاد يمتزج فيها الجانب العلمي بالتاريخي والتربوي والانتروبولوجي .
وفي المدخل العام للكتاب الذي يتضمن أكثر من 4000 مصطلح يستعملها الإنسان الصحراوي في علاقته مع محيطه الجغرافي والبيئي،أبرز د عبد العزيز فعراس قيمة اللهجة الحسانية وتميزها بغناءها المثير بالأنماط التعبيرية الشفاهية المتنوعة حيث أنه في مجتمع الصحراء الذي تقل فيه الكتابة ووسائلها تصبح التعابير الشفهية والصور اللغوية هي وسيلة التواصل الناقلة للتجارب والحافظة للذاكرة الشعبية بحكم أنها تضم كما كبيرا من الأمثال والحكم التي تتميز بارتباطها بالإنسان والأرض .
كما حدد الهدف من المؤلف وهو حماية الحسانية من الانقراض عبر دراسة مفرداتها وتوثيقها وأرشفتها والعناية بالمصطلحات الجغرافية البيئية التراثية عبر مسح وحصر القاموس الجغرافي البيئي بين اللغة العربية والحسانية مما سيساهم في حفظ الذاكرة المحلية ورد الاعتبار للثقافة البيئية المحلية .
كما ضبط ومنذ البداية المنهج الذي اعتمده من أجل التأليف وهو جمع المفردات الحسانية المشتتة من مختلف المراجع والمصادر التي اهتمت بمجال وثقافة الصحراء ،والاعتماد على المقابلات الفردية والجماعية مع المشهود لهم بالدراية والمعرفة الكبيرة بالثقافة الحسانية إضافة إلى الملاحظة المستقاة من الزيارات الميدانية كما أشار إلى الصعوبات التي اعترضته وتتجلى في صعوبة توحيد المفاهيم والدلالات في الكثير من الكلام الحساني وصعوبة تكييف شكل المفردات حسب النمط التي تنفرد به عند الدلالة والتدقيق في مقابلاتها العربية إضافة إلى غياب قواعد إملائية متبعة لكتابة اللهجة
وقد استهل الكتاب بمقاربة سوسيو تاريخية بنيوية لللهجة الحسانية تطرق فيه الكاتبين السالك بوغريون وعبد العزيز فعراس إلى تاريخ المجتمع الحساني وقدما لمحة عامة عن مجالها السوسيو تاريخي، والقبائل ومختلف الفئات الاجتماعية التي يتكون منها (حسان ،الزوايا ،اللحمة .ايكاون الصناع العبيد ...) باعتبار أن المجتمع الحساني مجتمع قبلي بامتياز تستمد فيه القبيلة قوتها من قوة العصبية من حيث هي تجاذب قائم على روابط الدم التي تتقدم على أي رابط آخر، لكن هذه العصبية بدأت تذبل وتتلاشى مع مرور الوقت كما أن تحيز الانتماء الدموي بدأ يخفت بسبب الاختلاط الناتج عن متطلبات الحاضرة والمدنية التي أصبح يعيش فيها المجتمع منذ نهاية القرن الماضي .
كما تم التطرق لأصل اللهجة الحسانية وبنياتها الداخلية انطلاقا ن الجانبين المعجمي والتركيبي مقدما أمثلة من الحروف والأفعال والضمائر والحركات النحوية ...ليخلص إلى أن اللهجة الحسانية هي شفاهية قلما تكتب مما يعرض موروثها المتميز بالزوال بزوال حامله .
وقد توزع الكتاب إلى أربعة أبواب رئيسية وعناوين فرعية
الباب الأول :الطبوغرافيا وقسمه المؤلف إلى :
مفردات حسانية من حقل الطبوغرافيا ،والأشكال المرتبطة بمختلف التضاريس كالمرتفعات والتراكمات الرملية والأحواض والهضاب والسهول وأشكال مرفولوجية مرتبطة بالأودية إضافة إلى الأشكال الطبوغرافية الشاطئية
مفردات حسانية ف مجال:الاتجاهات الجغرافية (التل / الشرك / الكبلة / الساحل )
مفردات حسانية من حقل الجيولوجيا والجيو مرفولوجيا وأسماء مختلف الصخور والرمال الصحراوية .
معجم بحري متعلق بأسماء وأصناف الثروات السمكية والبحرية بالسواحل الصحراوية، وكيفية صيدها، وعلاقة الإنسان الصحراوي بالبحر ومختلف مراكب الصيد ومكوناتها، وطرق الصيد البحري التقليدي والأدوات المستعملة فيه إضافة إلى حركة المياه البحرية بالحسانية وأسماء المهنيين الذين يتعاطون لهذا النشاط ، وطرق الإبحار بالمراكب التقليدية والصدفيات ..
الباب الثاني :وهم محور المناخ وضم مايلي :
مفردات حسانية من حقل المناخ عامة والأسماء الدالة على السحب، وحجم التساقطات والطرق التقليدية لقياس درجة ري التربة بمياه المطر وأنواع الرياح واتجاهاتها
مفردات حسانية من حقل الهيدرولوجيا ومجال الماء بشكل عام وضم كل ما يتعلق بالآبار ووسائل جلب ونقل وتخزين المياه من البئر
ومصادر وأنواع المياه المعروفة عند أهل الصحراء إضافة لمقتطف من مقالات تعرف بالتقنيات المستعملة في حفر الآبار وبنائها والبحث ونقل وخزن المياه ورفعها زمن الترحال وكيفية تقسيم الماء بين الساكنة في السواقي
أسماء الأماكن الجغرافية وأصل تسميتها ومختلف الدلالات المرتبطة بها وخلفياتها التاريخية خاصة المرتبطة بالأودية
وعلاقة بالأمكنة ضمن الكاتب مؤلفه مقالا حول المكان وتجلياته في الشعر الحساني للسالك بوغريون انطلاقا من قصائد متنوعة وكونه ارتبط دوما إما بالجانب العاطفي أو بالراحة الوجدانية والاستقرار النفسي أو مؤشر على رسم حدود الجهاد والأمن والعلم والدين كما أكد على دور المكان في حفظ الذاكرة المحلية .
الباب الثالث وهم الغطاء النباتي والحيوانات
مفردات حسانية خاصة بالغطاء النباتي مع جداول تحدد الاسم العلمي والعربي للتشكيلات الشجرية والشجيرية والعشبية بالمناطق الصحراوية .
مفردات حسانية من عالم الحيوانات (الوحيش، الحشرات الذي يؤكد باروخا أنه كان يضفي حيوية على المجال الصحراوي الطبيعي ،والأسماء المرتبطة بقطيع الماعز والغنم البيضاء (الضأن) وأسماؤهما حسب السن والنوع ،والأسماء المرتبطة بالجراد والثعابين ،مدعما الملف بحيوانات من صنف الحافريات والقوارض والطيور البرية والزواحف والحشرات والعقارب والعنكبيات وأسمائها العلمية وبعض الطيور المائية مقدما للقارئ خريطة تبين طرق ومسالك هجرة الطيور بإفريقيا .
مفردات حسانية خاصة بعالم الإبل مع رسم توضيحي لمختلف أعضاء الجمل والأسماء العاكسة لعمره، كما قدم مختلف العلامات المميزة للماشية عند القبائل الصحراوية وبعض أمراض وأوجاع الإبل وأسماء الجمالة حسب مهامهم وأشكال ضروب سير الإبل وطبائعها أثناء السير وأسمائها سحب القطيع ومراحل ترويضها وأنواع قيودها وطرق الصياح على الإبل وأنواع مراعيها وعلاقة الجمل بالانتهال من الماء وصفات الناقة في الإخصاب والوضع ودرها للبن
الباب الرابع أنشطة مختلفة ،القياسات ،الفلك التتنجيم التوقيت والتاريخ الحساني حوليات بيئية حسانية وتضمنت مايلي :
مفردات حسانية مرتبطة بأنشطة مختلفة مرتبطة بالسلوك الإنساني داخل الجماعة وبعض الوسائل والألعاب الشعبية التي يستعملها الانسان الصحراوي و يزجي فيها الوقت معتمدا على صيغة الفعل في تقديمها للقارئ.
أسماء مختلف الألوان بالحسانية وعناصر المحراث الصحراوي وملحقاته.
الخيمة من خلال مختلف الأشياء المرتبطة بها ومختلف أواني المطبخ التي تكون داخلها خاصة الأواني المرتبطة بالشاي والحليب واللبن وأدوات حلم الماء وأنواع مشروبات المرتبطة اللبن ومكونات الرحى وأنواع الأسلحة التي كانت سائدة عند بدو الصحراء
محور الصناعة التقليدية والألعاب الشعبية
مفردات حسانية خاصة بوحدات القياس (الطول، المسافات، المكيالات )
مفردات حسانية خاصة بمجال الفلك والزمن المرتبط باليومي أو الشهري (التنجيم عند أهل الصحراء ) وطبيعة الفصول وعلاقاته بطلوع النجوم وأسماء النجوم بالنظر لمطلعها ومدتها وتأثيرها
التوقيت اليومي والتاريخ الحساني كأسماء الشهور المختلفة بالحسانية وأسماء فصول السنة وأيام الأسبوع ومعتقدات الإنسان الصحراوي فترة البداوة والتدبير اليومي للزمن لدى الإنسان الصحراوي .
حوليات بيئية حسانية. ضمنها السنوات المهمة في الصحراء مقدما اسمها بالحسانية وشرح لما وقع فيه وبماذا يتميز به من سنة 1883 إلى سنة 1991 م .
وضمن الكاتب مؤلفه بقائمة لمختلف المصادر والمراجع التي اعتمدها والأشخاص الذين قابلهم أثناء إعداد المعجم
إن هذا الكتاب الهام الذي أصدره مركز الدراسات الصحراوية و الذي يقع في 423 صفحة من الحجم المتوسط والذي أنجز بتعاون مع دكاترة آخرين وهم: زهرة فعراس و المحجوب كماز ولغلى بوزيد والسالك بوغريون و سالم مليخاف يعتبر متميزا من حيث تقديمه لكل مايتعلق بالمجتمع الصحراوي في أسلوب متميز ومختصر ،ويجذب القارئ بالنظر للمنهجية العلمية المعتمدة التي تعتمد المصطلح الحساني ومرادفه وشرحه باللغة العربية وتحديد معناه مع تعزيز المحور بصور توضيحية للمحور مأخوذة من جوانب مختلفة وخرائط وخطاطات توضيحية وأحيانا قصائد شعرية ومقتطفات من مقالات لكتاب مشهورين لتقريب المعنى ..
جدير بالذكر أن الدكتور عبد العزيز فعراس باحث في مجال تدبير البيئة والتنمية المستدامة ومهتم بالتربية البيئية. له مؤلفات عديدة واشرف على تنسيق كتب أخرى. كما أنه رئيس المكتب المركزي لمجموعة البحث والدراسات حول ساحل الصحراء، وعضو كل من الائتلاف المغربي من أجل العدالة المناخية والمنظمة الدولية CAN Arab World.

تعليقات الزوّار (0)