اختتام الأيام الدراسية حول الحكامة التعاضدية بإفريقيا

تهدف التعاضديات من خلال تبني ميثاق الحكامة التعاضدية إلى إرجاع ثقة المواطن في التعاضد وبناء جسور الثقة مع المؤسسات الدولية، حتى تكون قادرة على إعداد مشاريع تنموية ملائمة، وتفعلها وتحسن الخدمات المقدمة للمواطنين وفي ظل ضمان تدبير شفاف.

Monday 4 December 2017
أحداث أنفو
0 تعليق

 AHDATH.INFO

اختتمت أشغال الأيام الدراسية حول الحكامة التعاضدية المنظمة أيام 1و 2 دجنبر 2017 بالرباط من طرف الاتحاد الإفريقي للتعاضد والتعاضدية العامة لموظفي الإدارات العمومية، بشراكة مع جامعة محمد الخامس بالرباط، بتبني ميثاق حكامة التعاضديات الإفريقية المنضوية تحت لواء الاتحاد الإفريقي للتعاضد وإصدار إعلان الرباط حول الحكامة التعاضدية.

وتهدف التعاضديات من خلال تبني ميثاق الحكامة التعاضدية إلى إرجاع ثقة المواطن في التعاضد وبناء جسور الثقة مع المؤسسات الدولية، حتى تكون قادرة على إعداد مشاريع تنموية ملائمة، وتفعلها وتحسن الخدمات المقدمة للمواطنين وفي ظل ضمان تدبير شفاف.

وطالب إعلان الرباط حول الحكامة التعاضدية الاتحاد الإفريقي بأن يولي التعاضد اهتماما كبيرا نظرا للدور الذي يمكن أن يلعبه في تعزيز التضامن وتحسين ظروف عيش المواطن الإفريقي، داعيا اللجنة الاجتماعية للاتحاد الإفريقي لإدخال التعاضد ضمن نظام الضمان الاجتماعي بغية تمكينه من القيام بدوره الكامل في التغطية الصحية خاصة التكميلية في إفريقيا.  

وفي هذا الصدد، التمس المشاركون من جلالة الملك محمد السادس، الذي يبذل جهودا نبيلة من أجل تحقيق رفاه الإنسان الإفريقي، دعم الطلب الذي سيقدمه الاتحاد إلى اللجنة الاجتماعية للاتحاد الإفريقي. كما طالب المشاركون من خلال الإعلان أيضا بالحفاظ على مبادئ التضامن وتعزيز الانفتاح لجذب أعضاء جدد.

أما بخصوص الولوج للخدمات والاستفادة منها فدعا المشاركون إلى اعتماد سياسة القرب وتعميم التغطية الاجتماعية لجميع الفئات، خاصة الفئات الأكثر هشاشة، وذلك من خلال تسهيل الولوج للخدمات الصحية وتحسين جودتها.

 وعلى هامش أشغال هذه الأيام الدراسية وقعت التعاضدية العامة لموظفي الإدارات العمومية على اتفاقيتي شراكة ومذكرة تفاهم لتعزيز تعاونها مع نظيراتها من منظمات التعاضد في كل من إسبانيا وكوت ديفوار ومالي.وفي هذا الإطار وقعت التعاضدية العامة مذكرة تفاهم مع التعاضدية العامة لموظفي الدولة المدنيين في إسبانيا فيما وقعت اتفاقية شراكة مع ائتلاف التعاضديات الاجتماعية بكوت ديفوار والاتحاد التقني للتعاضد بدولة المالي، وذلك من أجل تطوير شراكات قائمة على تبادل التجارب والممارسات الجيدة حول التعاون التعاضدي.

إلى ذلك، وبعد اختتام هذه الأيام الدراسية استقبل مدير الوكالة المغربية للتعاون الدولي محمد مثقال المشاركين بها بالحي الجامعي الدولي  بالرباط، حيث ينظم معرض لمجموعة من الفنانين الأفارقة أقيم بمناسبة عيد المسيرة الخضراء. وقام مدير الوكالة المغربية للتعاون الدولي بتقديم شروحات حول المسيرة وكذا حول عمل وأهداف الوكالة مؤكدا بأن مختلف الأنشطة التي تقوم بها تتماشى مع السياسة المولوية في إفريقيا. ومن جانبها شكرت الكاتبة العامة للاتحاد الإفريقي للتعاضد خلال كلمة لها بالمناسبة جلالة الملك على الدعم والرعاية التي يقدمها للعمل التعاضدي الإفريقي.

يشار إلى أن هذه الأيام الدراسية نظمت على امتداد يومين على هامش اجتماعات الأجهزة التقريرية للاتحاد للإفريقي للتعاضد، الذي يوجد مقره الرئيس بالرباط، حيث سيجري إعادة انتخاب هياكل الاتحاد.

تعليقات الزوّار (0)