إفران تحتضن الجامعة الشتوية للشباب المغاربة المقيمين بالخارج

يمتد برنامج الجامعات الموسمية على خمس دورات: الجامعة الخريفية – الجامعة الشتوية – الجامعة الربيعية و جامعتين صيفيتين مما سيمكن من رفع عدد المستفيدين من 260 إلى أكثر من 500 شاب و شابة في السنة.

السبت 16 ديسمبر 2017
أحداث.أنفو
0 تعليق

 

AHDATH.INFO

تنظم الوزارة المنتدبة لدى وزارة الشؤون الخارجية و التعاون الدولي المكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج و شؤون الهجرة بشراكة مع كتابة الدولة المكلفة بالتعليم العالي و البحث العلمي و جامعة الأخوين ، الجامعة الشتوية لفائدة مائة من الشباب المغاربة المقيمين بالخارج تحت شعار " العيش المشترك" أيام 21 – 22 -23 دجنبر 2017 بإفران.

وتندرج هذه المبادرة ضمن البرنامج الثقافي الجديد الذي أطلقته الوزارة لفائدة الشباب المغاربة المقيمين بالخارج انطلاقا من تجربة الجامعات الصيفية التي دأبت الوزارة على تنظيمها منذ 2009، فإن هذا البرنامج الجديد يعد نموذجيا لأنه يمكن من الوصول لأكبر عدد من الشباب المغاربة من مختلف بلدان العالم على امتداد السنة

و يمتد برنامج الجامعات الموسمية على خمس دورات: الجامعة الخريفية – الجامعة الشتوية – الجامعة الربيعية و جامعتين صيفيتين مما سيمكن من رفع عدد المستفيدين من 260 إلى أكثر من 500 شاب و شابة في السنة.

وسيتم إنجاز هذا البرنامج بتعاون مع عدة جامعات مغربية وعليه ستوقع اتفاقية إطار بين الوزارة المنتدبة لدى وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي المكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج و شؤون الهجرة وكتابة الدولة المكلفة بالتعليم العالي و البحث العلمي، بمناسبة الانطلاق الرسمي للجامعة الشتوية بإفران يوم الخميس 21 دجنبر 2017.

وتتركز الأهداف الأساسية لإستراتيجية الوزارة حول صيانة الهوية المغربية للأجيال الجديدة من المغاربة المقيمين بالخارج و تقوية روابطهم مع ثقافتهم الأصلية.

ومعلوم أن هذه الدورة ستعرف مشاركة 100 من الشباب من مختلف دول العالم تتراوح أعمارهم ما بين 18 و 25 سنة، 66% منهم إناثا، مع حضور طلبة مغاربة و أجانب يتابعون دراستهم بالمغرب بهدف تيسير التبادل الثقافي.

وطوال ثلاثة أيام سيكون هؤلاء الشباب مدعوون للانخراط و المشاركة في ندوات وورشات حول مختلف أبعاد عيشهم المشترك تؤطرها شخصيات من باحثين و خبراء مغاربة.

الجامعة الشتوية بإفران ستمكن الشباب المغاربة المقيمين بالخارج من اكتساب فكرة واضحة حول منظومة القيم المغربية التي تثمن التسامح واحترام الآخر.

الورشات المتنوعة للجامعة الشتوية ستكون بمثابة فضاء للتعبير و النقاش و تبادل التجارب بين المشاركين و مجالا للتشاور حول مبادرات و أنشطة لتجاوز و تفكيك الصور النمطية من أجل عيش مشترك أفضل.

تعليقات الزوّار (0)