المسكوت عنه في موسيقى كناوة.. 5- "الغابويون".. رقص روحاني تجسده فرق متعددة

في ذكر الأعلام النسائية يتغنى المنشدون بلالة عيشة ويميزون فيها بين سبعة نسوة يحملن نفس الاسم وهن: لالة عيشة الظُلامية، مولات الغار، مولات المرجة، مولات الحفرة، لالة عيشة السودانية، عيشة الصغيرة، ثم عيشة الكبيرة.

الأحد 17 ديسمبر 2017
إنجاز: حسن البوهي
0 تعليق

AHDATH.INFO

القراقب، الكنبري (الهجهوج)، الطبل...معدات موسيقية بسيطة تُشيّد بإيقاعاتها صرح سيمات عالم موسيقي يمتزج بطقوس احتفالية غرائبية تستلهم جوهرها من تراثيات افريقية انصهرت في البيئة المغربية لتنسج لنفسها لونا غنائيا روحانيا متفردا... ينقلكم  الموقع في هذا التحقيق للتعرف على هذا اللون الموسيقي، وتميط اللثام عن خباياه وأسراره المتوارية خلف مجموعة من الممارسات والطقوس التي يتحاشى العديد من رموز هذه الموسيقى الحديث عنها، فما هي أصول موسيقى كناوة وامتداداتها الطقوسية؟ وما حقيقة استحضار الجن والأرواح في ليلة دردبة؟ وكيف يتم ذلك؟ وما هي دلالات ذلك من وجهة نظر علمية؟

5- "الغابويون".. رقص روحاني تجسده فرق متعددة

برقصات وإيحاءات رمزية تستقي دلالاتها من الفروسية ينبري "الغابويون" في رقص روحاني تجسده فرق متعددة، منها من يضرب صدره أثناء الجذبة ومنهم من يلبس فراء الحيوانات مستحضرا أجواء الغابة وكائناتها الحيوانية التي تلازم عادة الفروسية في الثقافة العربية.

ثم يأتي الدور على إيقاع الشرفاء الذي يتغنى بخصال وصفات مجموعة من أعلام الفن الكناوي الذين رسخوا بزهدهم وتقشفهم نموذج حياة صوفية لمريدي الطائفة الكناوية، ومن بين اللوازم التي يتم تكرارها تنشدُ المقدمة زايدة موضحة:
في ذكر الولي الصالح عبد الله ابن حساين:
"الله الله الله يا ابن حساين هادي حالي يابن حساين..مول لمحاين يا ابن حساين، خبزة بلا محاين يابن حساين. الله الله يا ابن حساين...."
في ذكر الولي الصالح مولاي أحمد:
الولي يا مولاي احمد ياشيخي يا مولاي احمد يا الراكب عل الغشة اللي دا عقلي ومشا الله بابا الله سيدي الله يا الولي مولاي احمد.
في ذكر الولي الصالح بويا رحال:
بويا رحال بو رعدة..بويا رحال الماء غليان...
في ذكر الولي الصالح مولاي هاشم:
مولاي مولاي مولاي هاشم أسيدي...هاكا الدنيا يا سيدي...هاكا الدنيا ..الدنيا ما يدموا أمولاي هاشم... يلازم هذا الايقاع رقصة جداب يحمل فوق ظهره قربة ماء، ساقيا الزوار المتجمهرين.
وفي ذكر الأعلام النسائية يتغنى المنشدون بلالة عيشة ويميزون فيها بين سبعة نسوة يحملن نفس الاسم وهن: لالة عيشة الظُلامية، مولات الغار، مولات المرجة، مولات الحفرة، لالة عيشة السودانية، عيشة الصغيرة، ثم عيشة الكبيرة، ويلتزم الكناويون أثناء ذكر لالة عيشة بتوفير زيت الزيتون البلدية والبيض والحناء، وإطفاء الأنوار أثناء الرقص مُرددين في ذكر لالة عيشة الظلامية:
الله الله الله.. الله دايم ..عيشة وعيشة مولات الليل.. الله دايم
لا الاه إلا الله..لالة ...لا اله الا الله..لالة... عيشة يا عيشة..لالة.. عيشة وعويشة ..لالة...يا مولات المال..لالة...عيشة يا مالي..لالة...يا مولى خبزة حرشة.. لالة...عيشة وعويشة مولات الليل أ قنديل..هادا حالي...السالبة حالي لالة لالة عيشة...
تضاء الأنوار بعد نهاية جدبة لالة عيشة، لينصهر "الجدابة" في الطقس الكناوي ل "لالة ميرة" مُعتمرين ملابس باللون الأصفر مرددين:
"الدايم الله الدايم الله. الدايم الله أ لالة ميرة الدايم الله...دايم الله الكناوية دايم الله...تبارك الله حجاب ربي ياه..الكناوية يا ميرة..النشايطية يا ميرة..الهواوية يا ميرة..."
في ذكر الحاجة لالة مليكة:
"لالة مليكة..الحاجة مليكة..الشريفة العلوية..مولات الدهوب..مولات النشاط الهواوية مليكة مولات التاج مليكة..."
في ذكر لالة ميمونة يلبس أتباعها جلابيب سوداء حاملاين علما أسودا مُرددين:
لالة ميمونة..لا إله إلاه الله محمد رسول الله.. ميمونة..الكناوي..سلطان كناوة.. ميمونة..."

 

تعليقات الزوّار (0)

أدب و ثقافة