60 دقيقة للفن.. المهرجانات الفنية وجدل الكم والكيف

لتحليل والإجابة عن هذه الأسئلة، أشار عبد السلام خلوفي إلى أن التئام أكثر من مهرجان هي ظاهرة صحية وقاطرة تنموية،إذا ما اتسمت بالجدية اللازمة، وإذا ما كانت ستقدم الإضافة للمشهد الفني والثقافي.

الثلاثاء 19 ديسمبر 2017
حسن حليم
0 تعليق

AHDATH.INFO

60 دقيقة من عمر البرنامج الذي يقدمه حسام الدين ناصر على قناة ميدي 1 تيفي، كانت شيقة وإيجابية، لا من حيث الموضوع المختار، ولا من حيث وزن الضيوف الذين تم اختيارهم بعناية لمناقشة قضية المهرجانات وغزارتها ومدى انعكاسها إيجابا ومساهمتها في التعريف بالهوية الثقافية والفنية والفكرية وتأثيرها في إحياء التراث وخدمة السياحة المغربية؟

وهل هي تجارية وإشهارية، وهل هي لتنوير العقول، أم لتعطيلها، أم لتعزيز القيم الإجتماعية والثقافية،أم لطمسها؟
كلها أسئلة اختارها مقدم البرنامج بدقة ووضعها فوق طاولة النقاش والحوار، قصد ملامستها من طرف عبد السلام خلوفي الباحث ومسؤول عن إدارة بعض المهرجانات الفنية ومعد برامج تلفزية، ونبيل الجاي مدير مهرجان ملحونيات وإيمان الشميطي مغنية.
لتحليل والإجابة عن هذه الأسئلة، أشار عبد السلام خلوفي إلى أن التئام أكثر من مهرجان هي ظاهرة صحية وقاطرة تنموية،إذا ما اتسمت بالجدية اللازمة، وإذا ما كانت  ستقدم الإضافة للمشهد الفني والثقافي.
نبيل الجاي من جهته أكد على أن هناك 7000 مهرجان فني في المغرب، متسائلا عن دورها في الرقي بالمجال الفني والثقافي، وهل يمكن وضعها في خانة المهرجانات الجادة.وهل تقدم إضافات.
مقدم البرنامج حسام الدين ناصر، ومن أجل الإحاطة بجميع جوانب موضوع الحلقة،حاول وضع عناوين كبرى محددة لإغناء النقاش والخروج بمنتوج إعلامي إيجابي، فكان بين الفينة والأخرى، يعبد للضيوف الطريق للمرور بسلاسة، من خلال تقسيم الأدوار،وهو ماجعل عبد السلام خلوفي يسلط الضوء على مسألة التحضير والتهيئ للمهرجانات والتفكير في تيماتها والبحث عن من يؤتتها.

وهي أمور ليست بالهينة، بالإضافة إلى اختيار لجن تنظيمية محترفة، وكذلك التفكير بعقلية مؤسساتية في إيجاد أطقم جادة، تعتمد التنوع في أسلوبها،بعيد عن النمطية والإرتجال والإبتدال.
نفس الشيء أكده نبيل الجاي الذي شدد على ضرورة احترام أليات العمل لضمان نجاح المهرجانات،وهو الأمر الذي يتطلب عملا جبارا.
الفنانة إيمان  الشرميطي ركزت على مسألة تكرار وجوه فنية في العديد من المهرجانات،وهو ما اعتبرته إقصاء وتهميشا لبعض الفنانين الشباب.
ولإستكمال الصورة، تمت مناقشة مسألة تعامل المشرفين على المهرجانات الكبرى المقامة بالمغرب مع الفنانين المغاربة، حيث تخصص خشبات خاصة بهم لاتشرف تراكماتهم الفنية. وهي معاملة لاتكون بنفس المستوى.
بين الفينة والأخرى قدم الفنان عبد السلام خلوفي وإيمان الشرميطي فقرات فنية رائعة، أعطت للحلقة نكهة موسيقية راقية.

تعليقات الزوّار (0)