2017 لم تكن رحيمة بالجسم الإعلامي.. قامات صحفية تترجل عن صهوة الحياة

كان الرزء فادحا وحصيلة السنة المنتهية ثقيلة إلى درجة يحق معها القول إنها لم تكن رحيمة بالجسم الإعلامي.. رحمة الله على من غادر ومزيدا من التألق لمن هم على درب الصحافة سائرون.

الخميس 21 ديسمبر 2017
ومع
0 تعليق

AHDATH.INFO

لم تكن سنة 2017 رحيمة بالجسم الإعلامي المغربي .. زملاء بل أساتذة ونخبة من خيرة الصحافيين شكلوا على مدى عقود مرجعا في العمل الصحفي الرصين والبناء، ترجلوا عن صهوة الحياة وتركوا فراغا كبيرا داخل مشهد إعلامي لا زال في أمس الحاجة إلى عطاءاتهم التي شكلت مرجعا ومدرسة قائمة الذات.

الصحفي والأديب والسياسي الاستقلالي عبد الكريم غلاب واحد من ضمن هذه الأسماء الكبيرة التي غادرت إلى دار البقاء بعد عمل في الصحافة امتد منذ 1948 ، تولى خلاله رئاسة تحرير مجلة (رسالة المغرب) ومجلة (العلم)، كما ساهم في تأسيس اتحاد كتاب المغرب وشغل رئاسة الاتحاد من 1968 إلى 1976.

بعد أيام قليلة على هذا الرزء الفادح، تحركت الهواتف حاملة خبرا حزينا آخر .. عبد القادر شبيه الصحافي اللامع في ذمة الله.

ولئن لم يجن من الصحافة غير المتاعب وقلة الاعتراف ، فإن الراحل خريج أول دفعة للمعهد العالي للإعلام شكل رفقة أعلام الصحافة مرجعا في الكتابة الصحفية الملتزمة، حيث يشهد له كبار الصحافيين المغاربة والعرب بالباع الطويل في مجال الكتابة الصحفية المتعددة الاهتمامات خاصة في السياسة والأدب والفن.

وبما أن الأحزان لا تأتي فرادى، فقد تلقى الجسم الإعلامي بعد أقل من أسبوع خبرا آخر كالصاعقة ..الصحافي خالد مشبال رائد الإعلام المغربي يسلم الروح إلى باريها.

كما ودع الجسم الإعلامي خلال هذه السنة الحزينة أيقونة الصحافة المغربية وأحد مبدعيها. إنه الراحل منير الرحموني الذي اشتهر بمسؤوليته عن صفحة الشباب بجريدة (لوبينيون) الناطقة بالفرنسية ، والتي كانت منبرا للشباب المغربي، على مدى أكثر من أربعة عقود من الزمن، وشكلت منعطفا كبيرا في تعاطي الصحافة الحزبية مع قضايا الشباب بمنظور مختلف، كما كانت متنفسا لهم لتقديم إبداعاتهم وآرائهم.

وأبت قافلة الراحلين من أهل الإعلام أن تتوقف، بحيث جاء الدور على اسم آخر من الزملاء ، إنه الراحل عمر الأنواري الذي اشتغل منذ حداثة سنه وبفضل إتقانه للغتين العربية والفرنسية بكبريات الجرائد المغربية ك(العلم) و(لوبينيون) و(الحدث) و(لاكازيت دوماروك) ومجلات (للا فاطمة) و(شالانج إيبدو) وعدد كبير من الإصدارات الوطنية .

صحافة الوكالة كان لها نصيب وافر من هذه الخسارة الفادحة، إذ ودعت الكاتب والشاعر والصحفي المغربي محمد شقور، أول مراسل لوكالة المغرب العربي للأنباء بإسبانيا ما بين 1978 و1997.

وسبق للراحل أن اشتغل بالإذاعة والتلفزة المغربية ما بين 1960 و1977 قبل أن يشرف على تسيير المجلة الأسبوعية "المغرب" في 1977. كما قام بتنشيط برامج على قنوات الإذاعة والتلفزة العمومية الإسبانية.

كما ودع الزملاء داخل وكالة المغرب العربي للأنباء ومعهم الجسم الصحافي المغربي اسمين آخرين شهد لهما الجميع بدماثة الأخلاق والطيبوبة والحس المهني، وهما محمد القنصوري الذي تدرج بالعديد من مصالح التحرير بالقسم الفرنسي بحيث شغل رئيس مكتب الوكالة بفاس ومراسلها بجنوب إفريقيا، والمصور الصحافي حسن السحيمي الذي عثر عليه مقتولا بشقته بمدينة تمارة في مشهد لم يخفف من فداحته سوى إلقاء القبض على مرتكبي هذه الجريمة الشنعاء.

وإلى جانب هؤلاء ضمت قائمة المغادرين كلا من الصحافي عبد اللطيف نزين ومحمد ماجدولي والإعلامية سميرة الفيزازي التي ارتبط اسمها بفقرة أحوال الطقس بالقناة الأولى، ومحمد ابنكسر المعروف باسم أبو فريد وعبد الإله الفتوحي ونور الدين كرم منشط براديو دوزيم والذي راكم تجربة مهنية كبيرة بصم خلالها على حضور محترم لدى جمهور واسع من المستمعين.

لقد كان الرزء فادحا وحصيلة السنة المنتهية ثقيلة إلى درجة يحق معها القول إنها لم تكن رحيمة بالجسم الإعلامي.. رحمة الله على من غادر ومزيدا من التألق لمن هم على درب الصحافة سائرون.

تعليقات الزوّار (0)