كلمة لابد منها: مرضى و"مرضى" !

الأربعاء 7 فبراير 2018
AHDATH.INFO _ الأحداث المغربية
0 تعليق

AHDATH.INFO

حدثان تورط فيهما محسوبون على الجسم الصحي المغربي لابد من التوقف عندهما ولابد من التنديد بهما أيما تنديد.

الحدث الأول تصوير ممرضتين لمريض نفساني أثناء ممارسته للعادة السرية ووضع الفيديو على اليوتوب وفي مواقع التواصل الاجتماعي. والحدث الثاني تصوير أطباء لإخراج قارورة مياه غازية من مؤخرة مريض

الحدثان معا يدلان على أن لدى بعض المحسوبين على الجسم الصحي في المغرب صعوبة كبرى في فهم قدسية المهنة التي ابتليت بهذا البعض للأسف الشديد، وعدم استيعاب لمعنى احترام آدمية الناس خصوصا في حالات الضعف القصوى التي تجعلهم يلجؤون إلى المستشفيات بعد عجزهم عن مداواة أنفسهم بأنفسهم

الحدثان يضافان إلى بعض الحالات التي تقف عندها الصحافة بين الفينة والأخرى لتعامل مشين ضد حوامل أو لعمليات إهانة لفقراء وفقيرات كل ذنبهم أنهم أتوا إلى المستشفيات وأماكن العلاج في لحظة تشنج من طرف هؤلاء الأطباء والممرضين

لحسن الحظ أن الأغلبية الغالبة من المشتغلين في المجال الصحي من ممرضين وأطباء لا تتصرف بهاته الرعونة التي تسجل على هاته الحالات الشاذة التي ينبغي أن تعاقب أشد العقاب، لأن من يهين حرمة أو كرامة مريض ومن يشهر بمعتل جسديا أو نفسانيا لا يستحق أصلا أن توكل له مهمة الحرص على صحة الناس، ولا يستحق أن يحمل الوزرة البيضاء التي يعرف الكل قدسيتها ويحفظ الأطباء الفعليون قسم أبقراطها الشهير، ويحمل ممرضوها الفعليون وصف ملائكة الرحمة  بكل ما في هذا الوصف من اختزال لمعنى مهمتهم الحقيقية

تعليقات الزوّار (0)