كلمة لابد منها: ما الذي يقع في مكناس؟

Meknès - Morocco HDR Processing
السبت 10 فبراير 2018
AHDATH.INFO _ الأحداث المغربية
0 تعليق

AHDATH.INFO

مايقع في العاصمة الإسماعيلية يدمي القلب فعلا ويطرح السؤال على من أهدتهم الأيام إمكانية تسييرها إن كانوا يعرفون أنهم يسيرون مدينة من أعظم حواضر المغرب، أم أن صدفة السياسة الخرقاء في البلاد أتاحت لهم هذا الأمر وهم لا يهتمون به إطلاقا

بعد بلكورة وهو عمدة سابق للمدينة قادم من العدالة والتنمية وبعد قضاياه العديدة في المحاكم التي تحدثت عنها الصحافة طويلا، عادت العاصمة الإسماعيلية لكي تقدم عن نفسها صورة ولا أفظع من خلال عاملات النسيج اللائي تعرضن للتشريد، ومن خلال مشهد بئيس فعلا لعمدة المدينة أو رئيس مجلسها الحخضري عبد الله بوانو القادم هو الآخر من العدالة والتنمية ورجال الأمن يحاولون تهريبه من بين أيدي العاملات المسكينات اللائي وجد أنفسهن في الشارع

هذه ليست أول مرة تعيش فيها مكناس، وقد كانت مدينة كبرى ذات يوم في المغرب وضعا مؤلما وقاسيا، بل الأمر يعد بالنسبة للمكناسيين استمرارا لنزول مريع تشهده عاصمة مولاي إسماعيل إن على المستوى السياسي أو الثقافي أو الرياضي (نادي المدينة الذي كان من علامات الكرة في المغرب يلعب اليوم في أقسام الهواة) أو الجمعوي  أو الاجتماعي ، لذلك هم يقولون بأن إعطاء مدينتهم لهواة  السياسة والتسيير أدى إلى ما أدى إليه وجعلهم يعتقدون أن جهة ما تعاقبهم عن سبق إصرار وترصد جراء مالايعرفونه من ذنوب

اليوم عاملات النسيج بين تهرب المجلس الحضري من مسؤوليته وبين طردهن، وقبلهن هناك عدد كبير من مشاكل المدينة تزداد استفحالا يوما بعد يوم، والحل لدى من تكلفوا بتسيير هاته العاصمة الإسماعيلية هو التهرب والبحث عن مشاجب لتعليق إخفاقاتهم عليها واتهام الجهات الخفية والعلنية بالمسؤولية عوض قول الحقيقة للمكناسيين وهي أن مسؤولية تسيير هاته المدينة الكبرى أكبر بكثير من هؤلاء الصغار الذين أهدتهم لها صروف الدنيا وابتلاءاتها.

تعليقات الزوّار (0)

أحداث محلية