حدث في مثل هذا اليوم: الخميني يصدر فتوى يهدر فيها دم سلمان رشدي

الأربعاء 14 فبراير 2018
محمد فكراوي
0 تعليق

AHDATH.INFO

في مثل هذا اليوم من سنة 1989 صدرت الفتوى الشهيرة التي هدر فيها الخميني دم الكاتب سلمان رشدي و كل مترجمي كتبه و هي الفتوى التي لا تزال  متواصلة لليوم، وكان من نتائجها حرق كميات كبيرة من كتبه في عدة دول مسلمة، وقتل المترجم الياباني هيتوشي إيغاراشي، إضافة إلى محاولات عديدة لاغتياله..

و في العام 2006  صرحت إيران أن فتوى هدر دم سلمان رشدي لا تزال نافذة لا يستطيع سحبها غير صاحبها الخميني الذي توفي.

آيات شيطانية هو عبارة عن قصة مكونة من تسعة فصول. عندما تقرأها تكاد تظن أن كل فصل هو قصة منفصلة.

الشخصيتان الرئيسيتان في الرواية هما صلاح الدين جمجة وهو هندي عاش منذ شبابه في المملكة المتحدة وحاول أن ينسجم مع المجتمع الغربي ويتنكر لأصوله الهندية، وجبريل فرشته وهو ممثل هندي متخصص بالأفلام الدينية حيث يمثل أدوار آلهة هندوسية، وقد فقد إيمانه بالدين بعد إصابته بمرض خطير حيث لم تنفعه دعواته شيئاً للشفاء.

في بداية الرواية حيث يجلس الاثنان على مقعدين متجاورين في الطائرة المسافرة من بومبي إلى لندن ولكن الطائرة تتفجر وتسقط نتيجة عمل تخريبي من قبل جماعات متطرفة.

وأثناء سقوط هذين الشخصين تحصل تغييرات في هيئتهما فيتحول صلاح الدين جمجة إلى مخلوق شبيه بالشيطان وجبرائيل فرشته إلى مخلوق شبيه بالملاك.

يعاني جبريل فرشتة من رؤيا شبيهة بالأحلام الواقعية السحرية تدور حول أحداث في فترة ظهور الإسلام في الجزيرة العربية وأخرى حول أحداث معاصرة، وفي هذه الأحلام التسميات تختلف عن المعروف من التاريخ، حيث تسمى مدينة مكة بالجاهلية، وهي مدينة مبنية من الرمال، ويشار إلى محمد رسول الإسلام باسم ماهوند، وهو الهيئة التي وصل اسمه بها وشاع في أوروبا في العصور الوسطى.

و في 25 فبراير 1989،كتب المنصف المرزوقي، المفكر العربي التونسي في جريدة لوموند الفرنسية مقالاً بعنوان «قضية رشدي باسم الله؟» دافع فيه عن «حق سلمان رشدي في كتابة ما كتبه» معتبراً ذلك أمراً عادياً «يندرج في حرية التعبير»، و استنكر ردة فعل العالم الإسلامي و الخميني تجاهه معتبراً أن «كراهية سلمان رشدي لا تمثل الإسلام»،هنا..

بالمقابل نشر أحمد ديدات كتاب «شيطانية الآيات الشيطانية وكيف خدع سلمان رشدي الغرب» الذي أتى فيه على الكثير من عناصر الإساءة للأديان و بحث الكاتب عن السبق.

ويعتبر هذا الكتاب من بين أبرز المراجع المتوفرة للعرب و المسلمين الراغبين في الاطلاع على بعض نواحي الكتاب المثير للجدل من وجهة نظر مناهضة له، نظراً لعدم توفر الأصل في العالم العربي.

 

 

من مواليد هذا اليوم:

1602 - فرانشيسكو كافالي: ملحن إيطالي.

1766 - توماس مالتوس: اقتصادي بريطاني.

 

من الراحلين عنا في مثل هذا اليوم :

1943 - ديفيد هيلبرت: عالم رياضيات ألماني.

1961 - زكريا أحمد: ملحن مصري.

 

 

 

تعليقات الزوّار (0)