توفيق والبقية: مرثية لحرفة حفاري القبور !

الأحد 4 مارس 2018
بقلم: المختار لغزيوي
0 تعليق

AHDATH.INFO

لعلها أكبر فضيحة أخلاقية تعرفها الصحافة المغربية. لعلها الصفعة التي لم نكن نحتاجها إطلاقا في ميدان لديه سمعة غير طيبة أصلا عند الناس.

عندما تذكر للشعب الصحافة يذهب بال الناس مباشرة للارتشاء، للعب غير الواضح، للاغتناء السريع غير المشروع، للعب في الكواليس مع أي كبير من الكبار وحتى مع الصغار الراغبين في الدفع، للتسخير لخدمة هذه الأجندة ضد الأجندة الأخرى، وقس على ذلك ما تشاء..

أحب أن أكذب على نفسي في هذا الموضوع، وأقنع نفسي أن الناس تتخيل ممتهني هذا المجال عبارة عن مجموعة من الملائكة الباحثين عن الحقيقة، المسخرين حياتهم لإيصال أخبار الناس إلى الناس وكفى، المصرحين بآرائهم يوميا من محبرة ما يعتقدونه لا وفق ما يملى عليهم، الدارسين أصول مهنتهم والقادمين إليها عن حب واقتناع، لا عن فاقة أو عدم قدرة على اقتحام مجال عمل آخر… لكنني أعرف ألا أحد سيصدقني، لذلك لا مفر من الاعتراف بها: سمعة الميدان سيئة للغاية، وجزء كبير من هاته السمعة سببه أهل الميدان أولا وآخرا وفي منتصف كل الأشياء.

منذ قديم الزمان، أي قبل أن نأتي نحن إلى هذا الميدان، وقبيلته أشرس من بقية القبائل في أكل ذاتها، في ازدراد أطرافها، في قصف بعضها البعض. ترانا نهادن الآخرين أو نحاربهم بلطف، وبكثير من الكياسة والاحتياط، لكن حين يتعلق الأمر بنا نصبح الأكثر دموية، الأقدر على القتل بكل أنواعه، والأكثر إصرارا على الانتهاء من الخصم بأي ثمن، وبأي شكل، وبأي طريقة..

لا نستثني أحدا من الحكاية، لا نستثني أحدا. لأننا نعرف الأسماء ونعرف القصص والروايات ونحفظ عن ظهر قلب المعاركة التافهة لكن المميتة التي جمعتنا ببعضنا البعض، ونعرف ما نقوله عن بعضنا في جلساتنا مع بعضنا البعض، ونعرف ما هو أسوأ: ما نقوله عن بعضنا حين لا يكون هذا البعض حاضرا.

لذلك لم أستغرب أن يمسنا تحرش جديد، وأن نجد واحدا منا أو محسوبا علينا أو مندسا بيننا أو الله أعلم متهما بتهم ولا أبشع، لم يكن أحد إلى حدود الجمعة ما قبل الفارطة يتصور وجودها باستثناء من تقدموا بالشكاية، وباستثناء المشتكى به مما سينظر فيه القضاء، وسيقول كلمته فيه، ولا حاجة لأي واحد منا للحديث طالما ألا أحد لديه الجزء الأكبر من حقيقة هذا الملف الغريب.

لم نستغرب أن يصل الميدان إلى هذا التردي، فهو اختاره منذ سنوات عديدة منحدرا إراديا أراد الذهاب في طريقه والنزول إلى سراديبه. ولن نقول إن جيل اليوم أسوأ من جيل الأمس، أو أن الجيل الوسط أفضل من جيل الرواد ومن جيل المحدثين، ولا أن الرواد كانوا كبارا أكثر من اللازم، وأن الأقزام الصغيرة اليوم تعربد، ولا كل هذا الكلام الإنشائي الذي لم يتقدم بنا يوما خطوة واحدة إلى الأمام.

سنقول فقط إن ما مس صحافتنا مؤخرا هو نتاج اختيار جماعي تورطنا فيه كل منا بنسبة محترمة للغاية، والنتيجة التي أمامنا لا يمكن أن نلوم عليها أي طرف خارجي.

اللوم كل اللوم على القبيلة وعلى أبناء القبيلة من مهدهم إلى لحدهم، ومن مبتدئهم الأول إلى منتهاهم الختامي، وهذه أقولها وأحشر نفسي ضمن الزمرة الطاغية المتورطة فيما وصلنا إليه جميعا من خسائر عصية على العد، صعبة التوصيف، وغير القابلة اليوم حتى لتحديد انعكاساتها مستقبلا على بقية الأشياء، على كل الأشياء.

الحكاية اليوم ليست حكاية أن تفرح لمصاب مس مختلفا معك، أو أن تتشفى وتمثل دور الملاك الذي لا يقوم بشيء، والذي كان يعرف أن الآخر يقوم بكل تلك الأشياء وأكثر، وأن تحكي التفاصيل الجنسية الساخنة، وأنت تفرك يديك وعيناك تهتزان حبورا. الحكاية الحقيقية اليوم هي كيفية الخروج من هذا المنزلق الخطير الذي يجعل هاته الحرفة تبدو للناس بهذا الشكل البئيس، المخيب للآمال، المحزن، الممض، المتعب، الشاق، الجاهل، الفاجر، الأمي، المتنطع في أميته، المكتفي بذاته، غير القادر على الاستماع لكلمة نصح واحدة، المعتقد أنه هو الأفضل، وأن من عداه كلهم أشرار.

الحكاية اليوم هي أن تطرح على نفسك السؤال القاسي: ألازلت قادرا فعلا على الانتساب لميدان مثل هذا؟ وأن ترد بكل صراحة، لا أن تهرب مجددا إلى الإنشاء…

وقبل الرد طبعا عليك أن تطرح سؤال مسؤوليتك أنت الآخر، في رِدَّةٍ هنا، في انزلاق هناك، في رداءة ما تعرف أنك تورطت فيها وورطت فيها حرفتك في يوم من الأيام، في شكل آخر من أشكال التحرش ربما لا يعاقب عليه القانون، ولا يدخل تحت طائلة أي فصل من الفصول، لكن تعاقب عليه النفس صاحبها، إن كانت حرة فعلا وقادرة على استيعاب معنى وخز الضمير..

كل الحكايات التي أسمعها، منذ تفجرت هاته القضية، تشبه في فضائحيتها الحكايات الأخرى التي أسمعها من بعضنا عن بعضنا منذ أصبحت عضوا في القبيلة.

أعرف أن الكلام قاس لكنها الحقيقة: نحن لم نرحم يوما مهنتنا لكي يرحمنا الزمن.

ونحن لم نحترم يوما حرفتنا لكي تحترمنا تطورات الأيام.

ونحن لم نكن يوما في مستوى هذا الانتماء للتي يلقبونها في العالم المتحضر بصاحبة الجلالة، لكي نبرئ من سقط منا اليوم ونقول «لا يمكن أن يفعلها»، ولا حتى لكي نحاول في الضفة الأخرى وضع بعض من وقار علينا، وأن نشمت أو نتشفى، أو أن نمثل دور من يستطيع بعد الرجة الكبرى التي توجت كل الرجات السابقة إكمال المسار والمسير وكأن شيئا لم يقع.

لا، أشياء كثيرة سيئة للغاية وقعت في هذا المجال -آخرها نعم الفضيحة الأخلاقية الكبرى- لكن قبلها سرنا على طريق الشوك المحفوف بهاته الرداءات وهاته الانزلاقات، وكنا نعرف أن الهاوية لن تكون إلا بهذا الشكل: عميقة وسحيقة ورديئة وتشبه تماما في علنها اليوم وافتضاح أمرها، ما كنا نتناقله سرا وننبس به ونحن نعتقد أنه لن يصل إلى أحد في يوم من الأيام.

أعترف بها بكل صدق أعرف أنه نادر وغير مطلوب ولا مقبول في حرفة اللعنة هاته: أنا حزين للغاية، ولا أرى سببا وجيها وآدميا لأي شعور آخر غير الحزن لما وقع، بغض النظر عن التطورات المقبلة، بغض النظر عن كل التطورات.

رحم الله مهنة حفاري القبور هاته، وهم ينسون أثناء عملية الحفر أن لحظتهم ستأتي، وأن المطلوب الوحيد منهم هو أن يحسنوا حفر لَحْدِهِمْ لكي لا يتعذبوا في مماتهم مثلما تعذبوا أثناء «الحياة»

تعليقات الزوّار (0)