مقابلة الحسنية والرجاء.. بدأت بالمناوشات بين الجماهير وانتهت بمصالحة كبرى

الأحد 11 مارس 2018
إدريس النجار
0 تعليق

 AHDATH.INFO

مقابلة الحسنية والرجاء البيضاوي، بدأت خلال الصباح الباكر بالمناوشات بالحجارة وتكسير زجاج سيارات وانتهت بمصالحة كبرى بالملعب الكبير بمدينة الانبعاث.

في السادسة و45 دقيقة بالتحديد خرجت جماهير رجاوية من محطة الحافلات بأكادير لتنتشر بحي الخيام المجاور بحثا عن محلات للفطور، فدخول هذا الحي من قبل جماهير تهتف بشعارات مؤيدة للفريق الضيف.

 وفي غياب مواكبة أمنية للمشجعين حيث خلت المحطة إلا من عناصر مداومة اعتيادية اصدم مجشعو الرجاء بمشجعين للحسنية أعلنوا الغضب على جماهير الرجاء بسبب شعارات عنصرية صدرت خلال لقاء شهر نونبر الماضي بين الفريقين.

وقد عبرت ساكنة مجمع الزرقطوني عن غضبها مما اعتبرته تخاذلا أمنيا في لقاء رياضي سبقته تسخينات افتراضية بوسائل التواصل الاجتماعي ويجب أن تتخذ بشأنه كل الاحتياطات الأمنية

المناوشات استعملت خلالها الحجارة، وانتهت بفرار نفر من مؤيدي الحسنية نظرا لقلتهم، كما انتهت بتكسير ستة سيارات كانت مركونة بجوار مجمع الزرقطوني السكني المجاور للمحطة الطريقة.

 بعد الزوال استنفرت القوات العمومية عناصرها، لتأمين دخول وخروج الجماهير بسلام، وكان التوتر بالملعب سيد الموقف، كما كان المنظمون متوجسين، ومتخوفين مما ستؤول له نهاية المقابلة على المستوى التنظيمي نظرا للشحن النفسي الذي خلقه الفايسبوك قبيل بدء هذه المواجهة، لكن عنصرين أساسيين بددا التخوف.

الأول، مبادرة طيبة من جماهير الخضراء التي رفعت شعار " تحية رجاوية للجماهير السوسية" شعار ردده الآلاف أربعة مرات، وقوبل بتصفيقات حارة من الجماهير السوسية، التي ردت الدين بشعار "تحية سوسية للجماهير الرجاوية".

ومعلوم أن حربا فيسبوكية اندلعت بين الجماهير السوسية والرجاوية خلال مقابل الذهاب بسبب شعار عنصري رفعه الرجاويون، يضرب في الصميم الهوية المغربية والتنوع الثقافي الذي يميزها والتسامح الذي يطبعها.

نهاية المقابلة بالهدف الرائع الذي وقعه اللاعب جلال الداودي زاد من نشوة الفريق السوسي، الذي خرج مبتهجا وقد حقق الفوز على النسر الأخضر، نتيجة لم تمنع قاصرين فرحين بالفوز من العبث فقاموا برمي زجاج حافلات النقل الحضري على مستوى حي السلام عندما كانوا يهمون بالعودة على بيوتهم.

تعليقات الزوّار (0)