كلمة لابد منها: خيركم أنفعكم للناس !

الجمعة 16 مارس 2018
AHDATH.INFO
0 تعليق

AHDATH.INFO

لابأس بكلمة حول بعض أدعياء الدين الذين تولوا الحديث عن وفاة العالم الكبير ستيفن هوكينغ، والذين لم يقرؤوا كتابا واحدا للعالم الراحل، لكنهم يعرفون علم اليقين أنه كان ملحدا وكافرا، لذلك استكثروا على الناس أن تترحم عليه، وقالوا بأنه مجرد ملحد كافر وقرد يستحق دخول جهنم مما طالعناه عبر مواقع الجهل المركب المسماة ظلما وعدوانا مواقع التواصل الاجتماعي والتواصل الاجتماعي منها براء

هؤلاء يقدمون عن أمتنا وهي أمة إقرأ صورة ولا أبشع، وهم يتكلفون بالإساءة لديننا أكثر من أعدائه أو ممن يفترض أنهم خصومه، لذلك يرتاح من يعادون ديننا لأنهم يعرفون أن من بين المحسوبين علينا جهلاء أميين لا يدركون جهلهم ولا يعرفون أميتهم، يتكلفون بهاته الإساءة أفضل من الآخرين

ولذلك أيضا تبدو معركتنا لأجل المستقبل والجيل القادم معركة هامة وأساسية لتخليص هاته الأمة تعيسة الحظ من أغلال هؤلاء الأدعياء الذين يكتفون بإطلاق ذقونهم والإفتاء فيما يعرفون فيه وفيما لايفقهون

فقهاء الجماع هؤلاء ودعاة النكاح والحور العين وأمور الأشياء السفلية لم ينتموا يوما إلى الحضارة لكي يتحدثوا باسم الدين، والدور الأساسي هو دور العلماء الحقيقيين، من حاملي شهادات العالمية ومن حافظي كتاب الله تعالى للتصدي لهؤلاء المشوهين لصورة الدين الإسلامي الحنفي، دين العلم والحضارة والتثقيف لا دين الرعب والجهل وتنفير الخلق من كل شيء

هي معركة وجود وليست معركة يوم فائت أو يومين لمن كان يعرف معنى الرهان على السنوا والأعوام والقرون

تعليقات الزوّار (0)