جاك طوليدانو..أو ليلة تكريم رجل استثنائي

الخميس 22 مارس 2018
أحمد بلحميدي
0 تعليق

AHDATH.INFO

لم يفرق يوما بين يهودي ومسلم.. كان مغربيا حتى النخاع. هكذا أجمع المتدخلون أمس الأربعاء، خلال ليلة تكريم الراحل جاك طوليدانو، رجل الأعمال وأحد أبرز وجوه اليهود المغاربة، والرئيس التنفيذي لمؤسسة التراث الثقافي اليهودي المغرب.

بالنسبة لسيرج بيريدغو السفير المتجول لجلالة الملك  ورئيس الطائفة اليهودية بالمغرب، كان طوليدانو رجلا استثنائيا بكل ما في الكلمة من معنى، سواء في مشاريع الصناعية والاقتصادية أو على مستوى هم الانشغال بالحفاظ على الثرات وعلى هوية اليهود المغاربة، وقبل ذلك شعوره الوطني وتشبته بثوابت بلاده. في هذا الإطار كشف بيريدغو أن الراحل ساهم إلى جانب شخصيات يهودية مغربية أخرى في حملة دولية لتوضيح قضية الوحدة الترابية لدى الرأي العام الدولي، لاسيما بالولايات المتحدة الأمريكية.

الشئ ذاته أكده من جانبه الصحفي فهد يعتة ناشر «لانوفيل تريبون»، معتبرا الاحتفاء بطوليدانو احتفاء بقوة وديمومة الهوية الثقافية اليهودية المغربية، مستحضرا ومعددا العديد من خصال ومناقب الراحل التي عرفها من خلال العلاقة التي كانت تربطه به عن قرب، مشيرا  من جانب آخر، إلى  أن الراحل كان صديقا للعديد من رجال السياسة المغاربة، لاسيما التقدميين منهم..

من جانبها قدمت فاطمة الزهراء تويليلا الدكتورة المحاضرة والباحثة المتعددة التخصصات في جامعة كولومبيا بنيويورك شهادة مؤثرة عن جاك طوليدانو كرجل استثنائي في فعل الخير، وتقديم الدعم للعديد من الأشخاص والمؤسسات بدون الظهور في الصورة، وذلك من خلال تجربتها الشخصية، حيث قدم لها الراحل دعما كبيرا وقويا ماديا ومعنويا من أجل مواصة دراستها وتحصيلها العلمي في الولايات المتحدة الأمريكية.

وقد اختتمت هذه الأمسية التكريمية بمحاضرتين بعنوان «نظرات متقاطعة حول تصيداكا والصدقة في اليهودية والإسلام»، من تنشيط أرموند أبيكاسيس الأستاذ الفخري للفلسفة العامة والمقارنة بجامعة ميشال دو مونتين، والدكتور عبد الله الشريف الوزاني، الأستاذ الباحث في الفكر الإسلامي وعلوم التربية.

 

تعليقات الزوّار (0)