ابن بطوطة والشاي يستحوذان على لقاء الصداقة الصينية المغربية

الثلاثاء 27 مارس 2018
إدريس النجار
0 تعليق

AHDATH.INFO

ابن بطوطة والشاي يحضران بقوة في لقاء منتدى الصداقة الصينية المغربية المنعقد بأكادير.

ووقف الوزراء المتدخلون وكذا سفير الصين عند قصة ابن بطوطة الرحالة المغربي الذي غادر نحو الصين في الأيام الخوالي لينقل كثيرا من معالم هذه الحضارة للمغاربة.

كما وقفوا عند قصة الشاي الذي جاء من الصين ليدخل البيوت المغربية ويصبح تقليدا عريقا ورمزا للضيافة المغربية، وأشار البعض كذلك إلى وجود فنانة أمازيغية حازت على لقب تاشينويت واشتهرت به.
منتدى الصداقة خلال الكلمات الافتتاحية غاص في التقاليد ليعود للواقع الراهن الذي حث فيه الفاعلون المغاربة والصين على ضرورة تقوية العلاقات بين البلدين.

وزير السياحة والنقل الجوي والصناعة التقليدية محمد ساجد وقف عند التطور المطرد الذي عرفته العلاقات المغربية الصينية بعد الزيارة الملكية التي قام بها جلالة الملك خلال سنة 2016، وتوجت برفع التأشيرة عن الصينيين، فعرفت السياحة خلال وقت وجيز، يضيف ساجد، قفزة نوعية وذلك برفع عدد السياح الصينيين من 10 آلاف سائح سنة 2015 ليصلوا رقم مائة ألف سائح خلال سنة 2017 .
الصين والمغرب يضيف ساجد، يضعان أمام أعينهما بلوغ خمسمائة الف سائح في غضون سنة 2020، وختم ساجد بالتأكيد على ضرورة استمرار دعم هذا التوجه من خلال فتح خطوط جوية مباشرة بين البلدين.

السفير الصيني اختار أن يخاطب ممثل 55 شركة من بلده بعبارة "أرحب بكم على أرض المغرب، وأهنئكم على نجاح منتدى الصداقة الصينية المغربية الذي تؤرخ للذكرى الستين لانطلاق الصداقة المغربية الصينية، وأضاف السفير" إن المغرب يسعى لتعميق العلاقات، فعليكم أن تسعوا بدوركم لذلك، وأن تنقلوا ما شاهدتم بالمغرب عند عودتكم لدياركم".

وزاد قائلا "أنا واثق أنكم ستسعون لتجدير هذه العلاقات وتعزيز طريق الحرير بين المغرب والصين".

وأضاف السفير وهو يحول الخطاب هذه المرة للحضور المغربي "علينا ان نستحضر دائما الرحالة المغربي الذي خاض رحلة بحرية من المحيط الأطلسي نحو الصين فكانت أول مدينة زارها هي "ساتشو" التي نصبت تمثالا له ويتواجد أهلها بمنتدى الصداقة بأكادير".

وزاد قائلا إن الشاي واحدا من السلع النشيطة بطريق الحرير، ولاحظ أن المغاربة أول شعب عربي يستهلك الشاي الأخضر، كما اكتشف وجود قواسم بين الشعبين من بينها "الطاجين والتزيين بالقرمود الأخضر".

وينتظر أن تختم بأكادير اليوم الأربعاء الدورة الثانية من منتدى الصداقة المغربية الصينية من تنظيم جهة سوس ماسة بشراكة مع جمعية الصداقة والتبادل الصينية.

تعليقات الزوّار (0)