تارودانت .. ندوة صحفية لتسليط الضوء على المهرجان الدولي للسينما والتاريخ

الأحد 15 أبريل 2018
موسى محراز
0 تعليق

AHDATH.INFO

في ندوة صحافية لتسليط الضوء على المهرجان الدولي للسينما والتاريخ الذي ستحتضنه مدينة تارودانت، في الفترة الممتدة ما بين 16 و21 من شهر أبريل الجاري، والمنظم من طرف جمعية الأطلسين للثقافة والفكر والفنون، أعلنت إدارة المهرجان، أن هذا الملتقى الثقافي والفني ستكون له إضافة نوعية في المشهد السينمائي المغربي.

وأوضح أعضاء الإدارة في الندوة أن الأفلام التي ستتنافس على الجوائز المقررة في دورة المهرجان لهذه السنة، التي تتمحور حول سينما المقاولة تلامس هذا الموضوع من زوايا مختلفة وعبر تجارب سينمائية غير متجانسة، منها ما ينتسب للعالم العربي أو الثقافة الفنية الأوربية والإفريقية، وكما جاء على لسان حسن هرماس في مداخلته التي ألقاها بالمناسبة أن مدينة تارودانت، ستعيش عرسا سينمائيا فنيا كبيرا ستحضره مجموعة من الوجوه السينمائية المعروفة عالميا ممثلين من فرنسا ولبنان وتركيا وتونس والجزائر وإيطاليا والسينغال وألمانيا، إضافة إلى حضور عدد من المفكرين المرموقين والذين سينظمون محاضرات حول قيمة هذه الدورة التي هي سينما المقاربة حيث الحديث عن العلاقة بين الرواية والسينما وبين التاريخ والسينما، وانه من المنتظر أن تشكل هذه الدورة لبنة في بناء السرح الثقافي وبناء الإشعاع الثقافي للمدينة، وكذا إعادة النهج والإشعاع الحضاري لمدينة تارودانت.

الدورة الأولى للمهرجان الدولي للسينما والتاريخ، اختير لها عنوان " سينما المقاولة " كمحول، وستعرف التظاهرة تنظيم مسابقة دولية لأفلام مغربية وأجنبية تناولت من منظور سينمائي واحدثا أو قضايا تاريخية، فضلا عن عرض مجموعة من الأفلام التي تندرج ضمن تيمة الدورة، كما سيتضمن برنامج التظاهرة تنظيم مسابقة وطنية في مجال كتابة سيناريو الفيلم التاريخي، وتنظيم " ماستركلاس " حول " السينما من زاوية العلوم الاجتماعية "، ثم ورشات تكوينية في مجال كتابة وإنجاز الفيلم الوثائقي، وتوقيع إصدارات تتناول قضايا الفن السابع، إلى جانب تكريم بعض الشخصيات.

أما في الشق الثقافي، فقد قررت جمعية الأطلسين للثقافة والفكر والفنون المنظمة للدورة، تنظيم ندوتين بمشاركة اكاديميين وأساتذة باحثين من ذوي الاختصاص، حيث ستتناول الندوة الأولى موضوع " سينما المقاومة بالمغرب "، على ان تعالج الندوة الثانية موضوع " الرواية في علاقتها بالتاريخ والسينما ". هذا بالإضافة إلى تنظيم معرض للفنون التشكيلية تكريما لروح الفنان العالمي الراحل كلاوديو برافو، الذي عاش لفترة زمنية في مدينة تارودانت وتوفي بها، كما سيتم عرض مجموعة من الأفلام في الساحات العمومية لبعض القرى والمراكز الحضرية الناهضة بالإقليم، وذلك قصد تشجيع الساكنة المحلية على الاستئناس بالفن السابع.

تعليقات الزوّار (0)