مرميد يقصف الفاسي والأعرج: الخطوة الخاطئة في التوقيت الخاطئ

الجمعة 4 مايو 2018
ركن سينما بلال مرميد - ميدي1
0 تعليق

AHDATH.INFO

كيف تريدوننا أن نحلم بسينما مغربية مقنعة في المواعيد التي يلزمنا فيها الإقناع، ما دامت قرارات القائمين على الميدان تمنعنا من أصلا من النوم؟ نبدأ الحكاية مع مدير المركز السينمائي المغربي الذي يشرف على الجانب الإداري للقطاع، و نواصلها مع وزير الثقافة و الاتصال محمد الأعرج الذي يدخل على الخط و يسميه رئيسا للجنة دعم الإنتاج الأجنبي للأعمال السينمائية و السمعية البصرية في المغرب. نصل بسرعة لمرحلة تقديم التحية لهما، و لكن هل بلدنا يعيش عوزا في الكفاءات إلى الحد الذي يدفع بتسمية مسؤول إداري للقطاع، رئيسا للجنة تابعة للقطاع؟

المدير الحالي الذي كلف برئاسة اللجنة، هو أكثر من يجب عليه النأي عن هذه الخلطة الغريبة، بالنظر لوضعه الأصلي الذي كان فيه منتجا و مشتغلا في الإنتاج. أين ذهبت وعود سمعناها و نفذ و ينفذ عكسها؟ لماذا ندفع للتأفف و الإحباط، و يتم تفصيل المواقع حسب مقاسات غريبة و مثيرة للريبة؟ أين هو حياد الإدارة العمومية؟ مدير المركز السينمائي اشتغل في الإنتاج و في تنفيذ الإنتاج، و يمنح رئاسة لجنة دعم الإنتاج الأجنبي في المغرب. المشكلة لا تكمن فقط في حالة التنافي كما يردد البعض، و لا بحسابات ضيقة يتفنن في إتقانها بعض من ممتهني كرامة السينما. هنا استغراب من منح رئاسة لجنة في القطاع، لنفس الشخص الذي يدير القطاع. بكل الوضوح الممكن، نبلغ السيد وزير الثقافة و الاتصال بأنه فعلا كان بالإمكان القيام باختيار آخر. كان بالإمكان أن نتفادى الحرج و الإحراج، و كان بالإمكان أن يتخذ قرار آخر. في الآونة الأخيرة، تريثت قبل أن أخط سطور ركن أول حول تفاصيل تهم سينمانا.

هناك تصويت مجلس النواب على مشروع قانون يتعلق بإعادة تنظيم المركز السينمائي المغربي، وبتغيير القانون لمتعلق بتنظيم الصناعة السينمائية. خطوة غيب فيها التواصل أولا، و قيل لنا ثانيا بأن الأمر يروم منح المركز اختصاصات واسعة وجديدة، تمكنه من الارتقاء بالصناعة السينمائية وتنمية وتطوير أنشطتها.

عذرا، القرارات المتخذة تبين بأن القطاع تقبر كل إنجازاته في الأعوام الأخيرة، و هرولة من كثيرين نحو مواقع لا يستحقونها، و تغييب لتمثيلية الممثلين و التقنيين في المجلس الإداري للمركز السينمائي المغربي في القراءة الأولى. استهتار غير مسبوق بما جاء في المناظرة الوطنية للسينما و توصياتها التي ضمنت في الكتاب الأبيض، و فيها تركيز و تأكيد على ضرورة إشراك كل الفعاليات. باختصار شديد، ما يحدث حاليا فيه كثير من عبث، و الأسى الذي يبعث على الأسى هو ما يدعم حاليا.

غريب جدا أن تترجى خيرا من أناس يقولون بأنهم يفقهون في الأمور القانونية، و يمررون أشياء تسيء للسينما، و مؤسف فعلا أن يتم قصف مكتسبات سابقة لسينما صار جانبها الإداري لسخرية القدر أهم من جانبها الإبداعي. توفقوا فعلا في جعل السينما الخاسر الأكبر في هذه القضية من ألفها إلى يائها، و كثيرون اطلعوا على ما ارتكب و يرتكب و صمتوا. هنيئا لهم بهذا الصمت، و هنيئا لهم بالفتات. أعود لأختم كما بدأت، و ركزوا معي جيدا أيها السادة. مدير للمركز السينمائي المغربي، سيرأس لجنة لجنة دعم الإنتاج الأجنبي للأعمال السينمائية و السمعية البصرية في المغرب. لهذا الحد تنعدم الكفاءات في المجال؟ أتوقف الآن، و هو ركن أول يضم كثيرا من جوانب تزعج و تقلق، و الموضوع سنعود له في أركان لاحقة و السلام.

تعليقات الزوّار (0)