انطلاق الدورة العاشرة للألعاب الوطنية للأولمبياد الخاص المغربي

الأحد 6 مايو 2018
AHDATH.INFO
0 تعليق

AHDATH.INFO

إفران – 05 ماي 2017

تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله، انطلقت يوم السبت 5 ماي 2018، بمدينة إفران، فعاليات الدورة العاشرة للألعاب الوطنية للأولمبياد الخاص المغربي، بحضور الشريفة للا سمية الوزاني، رئيسة الأولمبياد الخاص المغربي، وعدد من الشخصيات المدنية والعسكرية، وممثلي مجموعة من المصالح الإدارية الخارجية.

وبعض استعراض الفرق المشاركة التي تمثل جمعيات من مختلف جهات المملكة، تم عزف النشيد الوطني، قبل أن تدخل الشعلة الأولمبية التي جابت شوارع مدينة إفران إلى ملعب السلام الذي احتضن فقرات الحفل الافتتاحي، لتعطى بعد ذلك الانطلاقة الرسمية لهذه الدورة، بفقرات استعراضية لرياضة الجودو.

بعد ذلك قامت الشريفة للا سمية الوزاني، رئيسة الأولمبياد الخاص المغربي، رفقة الوفد الرسمي، بزيارة الفضاء الذي يحتضن قافلة طبية تتنظم للمرة الأولى بالموازاة مع الأولمبياد الخاص المغربي، وتستفيد منها ساكنة إقليم إفران، من جماعات إفران وعين اللوح وتمحضيت، وسيدي المخفي.

وتشهد هذه الدورة، مشاركة 1450 رياضي ، يمثلون 95 جمعية، سيستفيدون من منافسات رياضية، وبرامج موازية، إلى غاية 11 ماي الجاري، كما ستعرف هذه الدورة، تنظيم المؤتمر الثالث للعائلات على مدى يومين، يتم خلاله استقبال 50 عائلة، لإثارة النقاش حول مواضيع الرياضة والصحة وإدماج لاعبي الأولمبياد الخاص، بحضور مجموعة من المتدخلين من ميادين مختلفة، كما يشارك في هذه النسخة 120 مؤطر، ومتطوعين من طلبة المعاهد والمؤسسسات العليا والجامعية، في إطار حث مختلف المكونات على الانخراط، والمساهمة في تحقيق الأهداف النبيلة التي أحدث من أجلها الأولمبياد الخاص. ويقوم المتطوع بنشر وإشعاع فلسفة الأولمبياد الخاص، ومرافقة المشاركين لاخراجهم من عزلتهم النفسية، ووضع تجاربه الشخصية والحياتية رهن اشارتهم، والمساهمة في تحسين سلوكهم ونشاطهم لإدماجهم في الحياة المجتمعية العادية.

وأبرز السيد صلاح الدين السمار المدير الوطني للأولمبياد الخاص المغربي، أن هذه الدورة تعرف تطورا في عدد المشاركين، وكذا عدد الرياضات المبرمجة، وهو ما يبين العمل المتواصل الذي تقوم به مختلف الأطر لتحسين مهارات الرياضيين، وتقديم أجود الخدمات، مشيرا إلى أن الهدف الأساسي من تنظيم هذه الألعاب يبقى هو إبراز قدرات وامكانات، ومهارات رياضيي الأولمبياد الخاص، واستغلال السنتين التي تفصل دورة عن أخرى، لصقل مواهبهم وجعلهم يتجاوبون مع مختلف البرامج والمبادرات التي يتم وضعها رهن إشارتهم.

ومن أبرز مستحدات هذه الدورة، إحداث برنامج "القادة اللاعبين"، الذي يهدف إلى خلق آفاق جديدة للاعبين، من خلال عدم اقتصار مشاركتهم في المنافسة الرياضية والتدريب فقط، بل اشراكهم كمتطوعين، وناطقين رسميين، وحكام، فضلا عن تمكينهم من تبوأ أدوار قيادية في تقنيات التسيير والتدبير، سواء على المستوى الوطني أو الدولي.

يشار إلى أنه منذ تأسيسه سنة 1994 من طرف المرحومة صاحبة السمو الملكي الأميرة للا آمنة، أخذ الأولمبياد الخاص المغربي على عاتقه تنظيم الألعاب الوطنية كل سنتين، حيث أصبحت محطة هامة داخل منظومة البرامج التي يقدمها لرياضييه، الشيء الذي يؤهله ليكون من البرامج النموذجية على صعيد المنطقة، وأيضا على المستوى العالمي.

تعليقات الزوّار (0)