نوفل البعمري يكتب عن إيتا.. البوليساريو.. ومسلسل الحل السياسي

الخميس 10 مايو 2018
نوفل البعمري
0 تعليق

بوابة الصحراء: نوفل البعمري

بعد 59 عاما من تأسيسها منظمة ثورية للتحرير الوطني الباسكي، أعلنت "إيتا"، نهاية الأسبوع الماضي، رسميا، عن نهايتها، بحلّ كل هياكلها، لتبصم على نهاية آخر تنظيم انفصالي مسلح في أوروبا الغربية. وكانت منظمة "إيوسكادي تا أسكاتاسونا" (وتعني باللغة الباسكية "أرض الباسك والحرية")، أو اختصارا منظمة "إيتا"، تأسست في عهد حاكم إسبانيا الجنرال فرانكو، ووضعت لنفسها هدف تحقيق استقلال ما تسميه الأراضي الباسكية، وهي مقاطعات آلابا وبيثكايا وغيبوثكوا بإقليم الباسك الإسباني (شمال إسبانيا)، بالإضافة إلى إقليم نافارا الإسباني المجاور، وثلاث مقاطعات تاريخية في إقليم الباسك الفرنسي الواقع جنوب فرنسا، وهي: لابور وسول ونافارا السفلى.
إعلان النهاية يشكل إيذانا بفصل جديد من العملية السياسية في إسبانيا، تقوّي من فرص الحلول السلمية السياسية المستندة على الديمقراطية المحلية، خاصة السياسية منها، التي تدمج بين المطالب المحلية ووحدة الدول والشعوب...
وما يتبادر إلى الذهن، بعد إعلان إيتا لنهايتها، هل يمكن للبوليساريو أن تسلك مسلكها في الدخول مع المغرب في عملية سياسية على قاعدة الحل الديمقراطي، الذي قدمه المغرب، والذي لا يختلف عن الوضع في إسبانيا في بعض ملامحه.
هو سؤال جدير بالطرح.. لكن وجبت الإشارة إلى أنه، قبل قرار حركة إيتا في إسبانيا، كان هناك قرار حركة فارك في كولومبيا، التي دخلت في مفاوضات سياسية مع الحكومة الكولومبية، ووقّعا معا اتفاق سلام، واندمجت حركة فارك في الحياة الكولومبية، وشاركت في الانتخابات الأخيرة...
اليوم، في إسبانيا، بعد عدة عقود من العنف ومطالب الحركة الانفصالية، التي استعملت السلاح.. ها هي منظمة إيتا تختار التخلي عن دعوتها إلى الانفصال، وعن استعمال العنف للوصول إلى الهدف، وهو اختيار جاء بعد سنوات من المفاوضات السياسية، التي كان دشنها رئيس حكومة إسبانيا الأسبق، خوسيه لويس رودريغيز ثاباتيرو، والتي تُوجت بإعلان المنظمة عن حل نفسها، والأكيد أنها ستتحوّل، مع الوقت، إلى حركة سياسية قد تأخذ طابع حركة سياسية قومية، وتندمج في الحياة العامة، خاصة الانتخابية والمؤسساتية منها، على مستوى تدبير إقليم الباسك... طبعا هذا التحول، من الناحية السياسية، قد يكون له تأثير على نظرة أوروبا لحل مثل هذه النزاعات، وعلى رأسها النزاع حول الصحراء، ووجود حركة انفصالية مسلحة، وسيعزز من فرص الحل السياسي، الذي اقترحه المغرب على المنتظم الدولي، باعتبار أنه، في جل النماذج التي عانت من الانفصال، ومن وجود حركات انفصالية مسلحة، انتهت بالتفاوض والحل السياسي، في إطار الحفاظ على وحدة الدول والشعوب... وقبل كولومبيا وإسبانيا، كانت هناك إشكالية إيرلندا الشمالية والجيش الجمهوري، الذي انتهى به المطاف إلى أن يتحول إلى حركة سياسية... وفي كل هذه التجارب، تبين أن الخلاصة الجوهرية لمساراتها هي أن: "الوطن باق والانفصال إلى زوال"... وبناء عليه، فتأثير قرار حركة إيتا قد يكون على المستوى الخارجي، وعلى مستوى الترافع به من طرف المغرب مع الأمم المتحدة، ومع أوروبا، ومع مختلف التيارات، التي تدعم جبهة البوليساريو، لكن لا يمكن أن نكون متفائلين اتجاه الجبهة، لأن هناك فرقا تنظيميا وكذا سياسيا كبيرين، بين تلك التنظيمات الانفصالية، وبين جبهة البوليساريو... فهذه الأخيرة، وهنا مربط الفرس، لا تمتلك قرارها السياسي والسيادي، وغير قادرة على اتخاذ أية مبادرة شجاعة اتجاه المستقبل، بل هي اختارت أن تكون أداة طيعة في يد النظام الجزائري، وهو ما يعقّد الحل السياسي، ويشكل حجرة في وجه كل تقدم ممكن في الملف، على عكس فارك في كولومبيا، أو الجيش الجمهوري في إيرلندا، أو إيتا الآن في إسبانيا، أو حتى الجمهوريين في كطالونيا، الذين تحولوا إلى حركة سياسية بعد الحرب الأهلية الإسبانية...

تعليقات الزوّار (0)