حدث في مثل هذا اليوم: نكسة العرب في 1967

الثلاثاء 5 يونيو 2018
محمد فكراوي
0 تعليق

AHDATH.INFO

ستظل نكسة 5 يونيو 1967 الهزيمة العربية الأبرز فى التاريخ العربي الحديث، يشهد على ذلك ما تلاها من تداعيات خطيرة ما تزال منطقة الشرق الأوسط تعيش آثارها حتى يوم الناس هذا بعدما تمكنت إسرائيل في ستة أيام فقط من احتلال مساحات واسعة من الأراضى العربية ما لم تكن تحلم به، فضلا عما خلفته النكسة من آثار نفسية فى نفوس العرب.

ففي مثل هذا اليوم 5 يونيو من العام 1967 شن سلاح الجو الإسرائيلى هجوما مباغتًا على جميع المرافق الجوية المصرية ودمرها خلال 3 ساعات فضرب المطارات والقواعد الجوية وحطم طائراتها محدثا ارتباكا لدى القوات المصرية انتهى بصدور قرار بانسحاب عشوائي من ساحة المعركة وتسليم سيناء للقوات الإسرائيلية.

هناك أكثر من شهادة حول النكسة لقادة عسكريين عاصروها، منها شهادة اللواء أركان حرب مصطفى ماهر أمين الذى قال إن الرئيس الفرنسي شارل ديغول أبلغ جمال عبدالناصر بأن إسرائيل ستهجم على مصر فى الساعة التاسعة والنصف صباح الخامس من يونيو، أثناء تناول الطيارين إفطارهم وقال إن عبدالناصر رفض توجيه ضربة جوية استباقية.

وهناك شهادة أخرى للفريق أنور القاضى، رئيس هيئة العمليات للقوات المسلحة، يقول فيها: «كان من المفترض أن يوجه الطيران المصرى ضربة جوية مفاجئة ضد مطارات إسرائيل ودفاعاتها الجوية وحشودها مع أول ضوء فى فجر 27 مايو، وصدرت الأوامر بالفعل لكن فجأة وفى الساعة الثالثة صباحاً صدرت أوامر أخرى من القيادة العليا بإلغائها عقب مقابلة جرت بين عبد الناصر والسفير السوفيتى الذى أبلغه رسالة القادة السوفييت لمنع مصر من بدء أى عمليات عسكرية».

ويكمل القاضى قائلا: «إنه فى يوم 22 مايو أعلن الرئيس عبدالناصر بصفته القائد الأعلى إغلاق خليج العقبة أمام الملاحة الإسرائيلية دون الإعداد لتوابع لهذا القرار من استعدادات عسكرية وانسحبت قوات الطوارئ الدولية نزولا على رغبة مصر.

ورغم النكسة فإن المصريين ثأروا لكرامتهم عبر عمليات الاستنزاف ونجحت القوات المصرية فى إلحاق خسائر فادحة بالاحتلال فى حرب الاستنزاف فى معركتى رأس العش ورأس العين ودمروا المدمرة إيلات وفجروا الحفار الإسرائيلى فى المحيط الأطلنطى ونجحوا فى تدمير ميناء إيلات فضلا عن عمليات (المجموعة 39 قتال) فى الجيش المصرى بقيادة العميد إبراهيم الرفاعى وقد أعادت هذه العمليات الثقة للجنود المصريين ومهدت لحرب 6 أكتوبر 1973، وكانت أمريكا فى نهاية حرب الاستنزاف قد سارعت لإنقاذ إسرائيل عبر مبادرة روجرز لوقف إطلاق النار».

 

 

 

هؤلاء ازدادوا في مثل هذا اليوم:

1723 - آدم سميث، اقتصادي وفيلسوف اسكتلندي.

1898 - فيديريكو غارسيا لوركا، شاعر إسباني.

 

هؤلاء رحلوا في مثل هذا اليوم :

2004 - رونالد ريغان، رئيس الولايات المتحدة الأربعين.

2015 - طارق عزيز، وزير الخارجية العراقية ونائب رئيس مجلس الوزراء سابقًا.

 

تعليقات الزوّار (0)