شهادات صادمة للعاملات المغربيات بالحقول الاسبانية

الإثنين 11 يونيو 2018
سكينة بنزين
0 تعليق

AHDATH.INFO

كشف تقرير مصور لصحيفة " “الباييس” الإسبانية  عن شهادات صادمة تقدمت بها عاملات مغربيات موسميات في حقول الفراولة في إسبانيا.

الشهادات التي حرصت صاحباتها على اخفاء وجوههن بلثام، كشفت حجم المعاناة والعرب الذي تعيشه بعض المتضررات ممن فضلن الخروج للعلن بعد الخوف من الفضيحة، وكشفت إحدى الضحايا أن حملها في الشهر السابع لم يشفع لها للنجاة من تحرش رئيسها في العمل، الذي حاول ارغامها على الممارسة قبل أن تستنجد بزميلاتها في السكن، بعد أن اقتحم عليها السكن.

وكشفت ضحية أخرى أنها لم تتخيل تعرضها للتحرش، رغم سماعها المتكرر بوجود حالات تعرضن للأمر، و هو ما جعلها تركب مع رئيسها في السيارة، قبل أن تتفاجأ به يتهجم عليها من الخلف، و يتحسس كامل جسدها مع تقبيلها، بالإضافة إلى محاولة نزع سروالها.

وكانت قضية التحرش بالعاملات المغربيات قد خرجت للعلن منذ أسابيع، بعد تناول الاعلام الاسباني للظاهرة، إلا أن وزارة الشغل والإدماج المهني نفت الأمر، مع الدعوة إلى التثبت في الأمر الذي يهدد عددا مهما من مناصب الشغل

وفي سياق متصل، دعت جمعية التنمية والتعاون مع شمال أفريقيا "كودناف"، المغربيات العاملات في حقول الفراولة بإسبانيا إلى كسر حاجز الصمت بعد خروج التجاوزات التي يتعرضن لها من حيز التعتيم.

وطالبت "كودناف"، وھي جمعية للمھاجرين المغاربة تعمل منذ عام 1996 في مجال الھجرة والتنمية في المغرب و اسبانيا، طالبت مكتب المدعي العام ومفتشية الشغل باتخاذ الإجراءات العاجلة لتوضيح الحقائق و تحديد المسؤوليات، لدعم العاملات المغربيات مع الحرص على عدم  إعادتھن إلى المغرب الى غاية استكمال التحقيق حول ما تعرضن له.

كما دعت إلى تعميق البحث مع الضحايا، لتوفير أجواء عمل آمنة في المستقبل، مع المطالبة بالتراجع عن بعض التصريحات الجارحة في حق العاملات المغربيات والجالية باسبانيا.

تعليقات الزوّار (0)