تصريحات أوجار و الرميد تغضب مسيحيي المغرب

الثلاثاء 26 يونيو 2018
سكينة بنزين
0 تعليق

AHDATH.INFO

أثارت التصريحات الإعلامية التي أدلى بها كل من وزير العدل محمد أوجار، و مصطفى الرميد وزير حقوق الإنسان، خلال الأيام الأخيرة غضب عدد من المسيحيين المغاربة الذين اعتبروها تمطس حقيقة المسيح المغاربة ما بين إنكار وجودهم، أو اعتبارهم خطرا مستقبليا.

وندد أعضاء تنسيقية المغاربة المسيحيين في بيانهم الذي توصل موقع "أحداث أنفو" بنسخة منه، بمداخلة وزير العدل خلال حلوله ضيفا في برنامج "ضيف الأولى" الذي أذيع يوم الثلاثاء 19 يونيو 2018، حين اعترف بحرية العقيدة من خلال إعطاء المثل بالمسيحيين الأوروبيين والأفارقة الذين يتمتعون بكامل حقوقهم في ممارسة شعائرهم الدينية، واعتبر بيان التنسيقية أن كلام الوزير تعتيم على الأقلية المسيحية المغربية التي تتعدى الآلاف وتوفق عدد اليهود وفق ما جاء في البيان.

وتمسكت التنسيقية بحقها في الحرية العقدية وفق ما ينص عليها الدستور، دون الأخذ بعين الاعتبار لغة الأرقام، " حتى لو كان هناك مغربي مسيحي واحد"، واصفين كلام أوجار بأنه "مخالفا للمادة 19 من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان وللمواثيق الدولية التي صادق عليها المغرب. فالمواطنون المغاربة لهم الحق في تغيير المعتقد وفي ممارسته وليس الأجانب فقط."

الرميد كان له نصيبه من الانتقاد بعد تصريحات أدلى بها في إحدى الجرائد بتاريخ  17 يونيو 2018، حين اعتبر ان حرية العقيدة كد تشكل خطرا على المدى البعيد لتهدد النسيج الوطني، وهو  ما استنكرته تنسيقية المسيحيين المغاربة.

 

تعليقات الزوّار (0)