المجلس الدستوري الفرنسي يكرس "مبدأ الأخوة" لمساعدة المهاجرين

أكد المجلس الدستوري الفرنسي الجمعة ان مساعدة مجانية لأجانب في وضع غير قانوني لا يمكن ان تتعرض لملاحقات باسم "مبدأ الأخوة".

الجمعة 6 يوليو 2018
وكالات
0 تعليق

AHDATH.INFO - متابعة

أكد المجلس الدستوري الفرنسي الجمعة ان مساعدة مجانية لأجانب في وضع غير قانوني لا يمكن ان تتعرض لملاحقات باسم "مبدأ الأخوة".

وسيؤدي هذا القرار الذي يتحدث عن "الأخوة" وسط ظروف سياسية اوروبية متوترة غالبا ما تطرح فيه قيم بعيدة عنه، الى تعديلات ايضا في بعض القوانين الفرنسية.

وكان المجلس ينظر في طلب سيدريك هيرو، وهو مزارع اصبح رمزا للمساعدة المقدمة الى المهاجرين على الحدود الفرنسية-الايطالية، والذي كان يطالب بالغاء "جنحة التضامن".

وقد دين سيدريك هيرو وناشط آخر بتهمة بتقديم "مساعدة لمقيمين في شكل غير قانوني".

وبذلك كرس المجلس "مبدأ الأخوة"، مذكرا بأن "شعار الجمهورية الفرنسية هو -حرية، مساواة، أخوة" وبأن الدستور يستند الى هذا "المثال المشترك".

وجاء في نص القرار "تنبع من مبدأ الأخوة حرية مساعدة الآخر، بهدف انساني، من دون الأخذ في الاعتبار قانونية اقامته على الاراضي الوطنية".

وفي ضوء ذلك، يأمر المجلس بتعديل عدد كبير من مواد قانون دخول واقامة الأجانب التي تعتبر غير دستورية، قبل الاول من كانون الأول/ديسمبر 2018.

واولى المواد المستهدفة، المادة 622-1 التي تعاقب المساعدة في الدخول والتنقل والاقامة غير القانونية بالسجن خمس سنوات حدا اقصى وبغرامة تبلغ 30 الف يورو.

ويعتبر المجلس الدستوري ان المشرع لم يحترم التوازن بين "مبدأ الأخوة" و"الحفاظ على النظام العام".

لذلك يدعو المشرع الى أن يستثني من مجال الملاحقات كل مساعدة انسانية في "اقامة" المهاجرين و"تنقلهم". وفي المقابل، تبقى "المساعدة في الدخول غير القانوني" خاضعة للعقوبة.

تعليقات الزوّار (0)

أحداث تقارير