لغزيوي يكتب: عنصرية فرنسية وشتم مغربي !

الإثنين 9 يوليوز 2018
#‬مونديال‪_‬الأحداث ‫(‬الكرة وأشياء أخرى) مع المختار لغزيوي
0 تعليق


AHDATH.INFO

عنصريون…ولكن !


في الوقت الذي كان فيه بوغبا وكانطي وماتويدي وديمبيلي وأومتيتي، وبقية منتخب فرنسا  المكون من شباب ذوي أصول إفريقية في معظمه يصنعون ملحمة التأهل لنصف نهائي كأس العالم، كان شاب فرنسي من أصل إفريقي يدعي فوفانا يلقى حتفه على يد شرطي في مدينة نانط بطلق ناري مباشر أشعل المدينة لمدة خمسة أيام وجعل لياليها ليالي اشتباك وإحراق للسيارات واحتجاج غاضب للمطالبة بألا يذهب دم فوفانا هدرا.
مظاهرات نانط الغاضبة والتي خرجت في أحايين عديدة عن السيطرة أعطت أكلها، وجعلت الشرطة الفرنسية تحقق جديا مع الشرطي الذي أطلق النار والذي قال في البدء إنه فعلا ذلك دفاعا عن نفسه قبل أن يغير كلامه ويقول إن الطلقة كانت بسبب حادث عرضي وأنه لم يكن ينوي قتل الشاب فوفانا ماجعل القضاء الفرنسي يتابعه الآن بتهمة القتل غير العمد.
بعيدا عن الصورة الحضارية التي يقدمها منتخب فرنسا في هذا المونديال بتعددية الأعراق اللاعبة له، وبقدرته على إدماج كل هاته الثقافات والأصول المختلفة في قالب واحد، أتت حادثة نانت فعلا في الوقت السيئ لكي تعيد للأذهان أن العنصرية وجودة وقائمة في فرنسا، وأن الاشتباه بسبب الشكل لازال مسيطرا ويعاني منه الأفرو-فرنسيون وأيضا المتحدرون من المغرب الكبير.
المشكلة تزداد ظهورا كل انتخابات واليمين الذي يصرخ بقوة "نحن في بلادنا" يحقق نتائج مذهلة لاعلاقة لها بالفرحة التي تجتاح فرنسا هذه الأيام ومنتخب الديكة الأفروفرنسية يحقق هاته الإنجازات الكروية.
الخلاصة يلخصها من عاشوا لحظة ١٩٩٨ الزاهية في فرنسا يوم فاز زيدان ومن معه بالكأس وقيل إن صفحات العنصرية والحديث عن الأصول قد طويت من خلال المنتخب الأبيض العربي الإفريقي الذي وحد الفرنسيين، ويقولون إن "الضمير الجماعي الفرنسي يريد من هؤلاء المتحدرين من بلدان مثل بلداننا عضلاتهم والجهد البدني الذي يستطيعون بذله بشكل أكثر مقارنة مع زملائهم البيض، لكن بالمقابل يريد أن يبقى هؤلاء في الأيام العادية، بعيدا عن الأعين وعن المركز في غيتوهاتهم التي أنشت في السبعينيات لاحتضان الآباء والأجداد القادمين من القارة"
شيء ما غير سوي في الحكاية كلها: إما أن تأخذ فرنسا هذا الخير الإفريقي كله لصالحها وأن تستفيد منه وأن تفيده، وإما أن تكتفي بالمتوفر لديها من جينات فرانكو فرنسية وحينها من المستعبد فعلا أن  تحقق ماتحققه على رقعة الملعب، لكن على الأقل سيكون ضميرها العنصري مرتاحا ونقيا مثل نقاء هذا الدم الذي يسيل لأجل اعتبارات غبية ومتسخة بالفعل مثل اعتبار اللون أو العرق أو الاختلاف الديني أو ماشابه.

الشتامون "دو بوان زيرو" !


قل مثلما أقول تماما وإلا أشبعتك وعائلتك وأصدقاءك ومعارفك سبا وشتما. هذا هو التلخيص الأفضل لحال مواقع التواصل الاجتماعي في بلادنا هاته الأيام حول موضوع أحكام الريف.
المفروض على الجميع أن يقول جملة واحدة، وأن يرددها مثل الببغاء وأن يتفادى قراة أخرى للأحكام، وفي أفضل الحالات يمكنه أن يسكت تماما مع الأمل ألا يسأله حماة المعبد الجدد "لماذا تظل صامتا؟ تكلم، وقل مثلما نقول..هيا!"
المسألة دلالة ضيق تفكير لكن دلالة ضيق أفق وهذا أخطر، إذ بغض النظر عن الموضوع المناقش هي تعبير عن حالة أصبحت اليوم طبيعية في كل اختلافاتنا : أن نسب من لايتفقون معنا وأن نعتبر هذا السب منخرطا في إطار دفاعنا عن فكرتنا أو نضالنا لأجل هدفنا أو ماشابه.
الدفاع عن فكرة لايكون بسب المخالفين، هذه مسألة يجب أن نكررها على مسامع الأجيال الجديدة لكي تتفادى بها غباء ماعاشه جيلنا وماعاشته الأجيال التي سبقتنا والتي ربوها وربونا على أن من يقول غير قولك فهو إما زنديق أو مارق أو كافر أو خارج عن الجماعة، المهم هو شيء ما سلبي لايجب أن تسكت عليه، ويجب عليك وعلى من يحملون مثل أفكارك أن يسبوه إلى أن  يقتنع بتغيير رأيه قسرا أو أن يصمت ويعفيك وإياهم من سماع كلام غير كلامكم.
الديمقراطية - ياجماعة - هي القدرة على الاستماع للأصوات المعارضة، أما الاستماع للصوت الذي يوافقك الهوى فيسمى المونولوغ الداخلي، أنت تقول كذا وصداه يرددها معك كذا والسلام
الحكاية بنيوية فينا وحلها هو تشجيع صغارنا منذ لحظة صغرهم الأولى على القراءة، وشرح عديد من الكوارث التي تلقيناها نحن في سنهم وشكلت لدينا هاته العقلية الغبية من قبيل أن كفار قريش في  فيلم "الرسالة" كانوا كلهم قبيحين ويرتدون الأسود فيما كل المسلمين كانوا وسيمين ويلبسون الأبيض، وغير ذلك من الترهات التي أنشأت لنا أجيالا من المعقدين الذين يعتقدون أنهم خير خلق الله جميعا دون التوفر على خاصية واحدة تسند هذا الاعتقاد
هي معركة مع الزمن لأجل الزمن، ولابد من خوضها كل في مكانه الصغير إلى أن نشرع في التحرر من هذه العبودية الساكنة فينا والتي نعتقدها حرية علما أنها أسوأ درجات التخلف: صم الآذان عن سماع الآخرين وعن رؤيتهم وعن الإحساس بهم وهذا أسوأ وأخطر

تعليقات الزوّار (0)

RUSSIA2018