مستشفى آسفي يرغم المرضى على المغادرة بسبب غياب أطباء التخدير

الأربعاء 11 يوليو 2018
عبدالرحيم اكريطي
0 تعليق

AHDATH.INFO

شمرت عائلات عدد من المرضى الذين كانوا يرقدون بإحدى الأقسام بمستشفى محمد الخامس بآسفي، عن سواعدها وتوجهت صوب مدينة الرباط لتحط الرحال بمقر وزارة الصحة قصد تقديم احتجاجاتها إلى وزير الصحة بسبب المعاناة الصعبة التي عانها مرضاها داخل المستشفى.

وتم إرغام هؤلاء المرضى الذين كانوا ينتظرون بشغف كبير إجراء عمليات جراحية لهم، وبالخصوص منها تلك التي تتطلب التخدير على مغادرة المستشفى بمبرر انعدام أطباء التخدير .

هذا الأمر الذي لم يخلق استياء عميقا في صفوف عائلاتهم فقط، بل تعداه إلى فعاليات جمعوية التي تأكدت وبالملموس غياب إقليم آسفي من مخططات وزارة الصحة.

هذا وحسب المعلومات التي استقتها "أحداث أنفو" بخصوص مغادرة المرضى للمستشفى، بعدما ظلوا به لأيام عدة ينتظرون حضور طبيب للتخدير قصد خضوعهم لعمليات جراحية، فإن الأمر يتعلق بغياب تام بالفعل لثلاثة أطباء مختصين في التخدير بالمستشفى، كون واحدة منهم تتواجد خارج المغرب في إجازة، وأخرى في حالة مرض جعلها ترقد بمستشفى زايد، وآخر في حالة مرض هو الآخر جعله يرقد بمصحة خاصة بآسفي.

وحسب المعلومات التي توصلت بها الجريدة، فإن اتصالات مكثفة تجرى مع طبيب مختص في التخدير في القطاع الخاص من أجل التدخل لحل هذا المشكل العويص الذي في حال استمراره قد يخلف كارثة بشرية حقيقية، وذلك تفاديا لتراكم المشاكل داخل مستشفى محمد الخامس بآسفي.

هذا وإلى جانب قلة الأطباء بالمستشفى،فإن ظاهرة أصبحت مستفحلة بشكل ملفت للنظر تلك المتعلقة بتقلص كبير في عدد الممرضين والممرضات بسبب الإحالة السنوية على التقاعد والتي لا تعرف تعويضا في الحين ، إذ تسند المهام فقط للطلبة الممرضين والطالبات الممرضات الذين يجتازون فترات التدريب.

تعليقات الزوّار (0)

أحداث ديكالي