لهذه الأسباب دعا العثماني إلى التعبئة

Image processed by CodeCarvings Piczard ### FREE Community Edition ### on 2017-10-08 19:17:38Z | | ÿ[email protected]!ÿ[email protected]!ÿS? ÿvˆÖ1L
الخميس 12 يوليوز 2018
الرباط-فطومة النعيمي
0 تعليق

AHDATH.INFO

بمناسبة حلول العطلة الصيفية التي تعرف حركة تنقل ملحوظة للمواطنين بين مختلف المناطق الشاطئية والجبلية وغيرها، دعا رئيس الحكومة، الدكتور سعد الدين العثماني، السلطات العمومية إلى اتخاذ كافة الاحتياطات اللازمة لضمان راحة وسلامة المصطافين خلال هذه المرحلة.

وفي كلمته الافتتاحية للاجتماع الأسبوعي لمجلس الحكومة المنعقد يوم الخميس 12 يوليوز 2018، شدد رئيس الحكومة على بذل مزيد من الجهد لضمان راحة وسلامة المواطنين خلال العطلة الصيفية، باعتبارها "مرحلة دقيقة تعرف كثرة الحركة والتنقل بين المناطق، لذلك، أدعو السلطات العمومية ورجال الأمن والدرك الملكي، الذين عوّدونا بتعبئتهم المستمرة، أن يبقوا رهن إشارة المواطنين حتى يستمتع الجميع بعطلته ويعود منها بسلام".

إذ بمناسبة إطلالة العطلة الصيفية، واختيار عدد من المواطنين الاصطياف في الشواطئ، أو في المناطق الداخلية، وما يسببه هذا من اكتظاظ وكثرة الحركة، حثّ رئيس الحكومة، المسؤولين على اتحاذ جميع الاحتياطات المناسبة، هؤلاء "عوّدونا على التعبئة في مختلف المناطق التي تشهد حركة التخييم والاصطياف سواء قروية أو جبلية أو غابوية أو غيرها"، منوها بالأدوار التي يقومون بها وحرصهم على أن "يقضي الجميع عطلة آمنة مؤمنة".

وعمليا، طالب رئيس الحكومة السلطات المحلية والإقليمية في جميع المناطق السياحية أن تشتغل بفرق تناوب ومداومة، وأن تضع رقما هاتفيا أخضر للاستجابة لطلبات المواطنين، وتتفاعل مع شكاياتهم أو طلبات الاستغاثة أو لتلقي معلومات حول وجود نقص أو اختلال، لأنه، "لابد من الإنصات والتواصل المستمر، لتمر عطلة الجميع بسلام"، يؤكد رئيس الحكومة، الذي في المقابل، تمنى أن يجد المواطنون راحتهم وأن يستمتعوا بعطلتهم، ودعاهم إلى توخي الحذر في الطرقات التي تعرف اكتظاظا كبيرا خلال العطلة الصيفية، وإلى احترام قانون السير.

وفي هذا السياق، قال رئيس الحكومة إن ما يهمه هو "الأمن والأمان لجميع المواطنين، وبالنسبة للذين يقصدون الشواطئ، نطالبهم باتخاذ الاحتياطات اللازمة، لأننا نتأسف لحوادث الغرق التي تقع، وندعوهم للاصطياف في الشواطئ المحروسة وعدم الاقتراب من تلك غير المسموح بالسباحة فيها لأن المخاطرة غير مأمونة".

 

تعليقات الزوّار (0)